• السبت 15 أغسطس 2020
  • بتوقيت مصر12:59 ص
Advertisements
بحث متقدم

يقتل عشيقتيه ويحتفظ بجثتيهما داخل الفريزر لمدة 3سنوات

عرب وعالم

قتل عشيقتيه ويحتفظ بجثتيهما داخل الفريزر لمدة 3سنوات
قتل عشيقتيه ويحتفظ بجثتيهما داخل الفريزر لمدة 3سنوات

فتحى مجدى

تواصل محكمة بريطانية، محاكمة متهم بقتل امرأتين والاحتفاظ بجثتيهما داخل الثلاجة، أحدهما تعود إلى عام 2016 والأخرى إلى عام 2018.

وهنرييت زوك (34 عامًا)، وهي مواطنة مجرية تعمل في بريطانيا لعدة سنوات ولم يثبت لها عنوان محدد. تقول شرطة العاصمة إن آخر مرة ظهرت فيها خلال صيف عام 2016، بعد انتقالها مع المتهم زاهد يونس (35 عامًا) في شقة بـ "كانينج تاون" شرقي لندن. 

أما الضحية الأخرى ميهريكان مصطفى فهي (38 عامًا) أم لثلاثة أطفال، تم الإبلاغ عن اختفائها في مايو 2018، حسبما أُبلغت محكمة ساوثوارك كراون.

وعثر على جثتي المرأتين معًا داخل ثلاجة صغيرة في منزل المتهم خلال اقتحامها من قبل الشرطة في 27 أبريل من العام الماضي، كما استمعت المحكمة.
وعانى كلاهما من إصابات مروعة، بما في ذلك كسر العديد من الأضلاع وكسر في القص والحنجرة. واشترى القاتل الفريزر "لغرض وحيد" لإخفاء جثة زوك بعد القتل الوحشي في أو قبل 11 نوفمبر 2016.

وقال المدعي العام دنكان بيني: "صباح يوم 27 أبريل 2019 حضر ضباط الشرطة إلى شقة من غرفة نوم واحدة في الطابق الأرضي في كانينج تاون. كانوا يبحثون عن المتهم زاهد يونس"، وفق ما نقلت صحيفة "ديلي ميرور".

وأشار إلى أن "هاتفها المحمول، الذي يشير عدد من خيوط الأدلة المستقلة إلى أنه كان نشطًا، واستخدم في العنوان خلال الفترة التي سبقت اختفائها بوقت قصير، كما تم اكتشاف العديد من العناصر الأخرى من ممتلكاتها الشخصية في مواقع مختلفة بعنوان المدعى عليه".

وقال المدعي العام إن جثتي المرأتين تحللت إلى حد ما. وأضاف: "في الفترات الفاصلة، يبدو أنه كانت هناك فترات انقطاع فيها التيار الكهربائي، مما ساهم في بعض تحلل الجثث بحلول وقت اكتشافها في أبريل 2019".

وأضاف: "في أبريل 2019، أصبح المدعى عليه واعيًا تمامًا لما يحتويه هذا الفريزر، وخطر الاكتشاف - إن لم يكن فقط من الرائحة المنبعثة من الفريزر، يبدو أنه اختار التخلي عن العنوان".

وتابع: "كانت كل من ضحيته هنرييت وميهريكان من النساء المستضعفات اللائي يعشن حياة فوضوية إلى حد ما وتتميز بفترات من التشرد والإدمان على المخدرات من الفئة أ".

وأضاف: "تشير الأدلة إلى أن الاثنين كانا على صلة وثيقة بالمتهم في الأيام والأسابيع التي سبقت رؤيتهما آخر مرة - في قضية هنرييت في أغسطس 2016، وفي قضية ميهريكان في مايو 2018.

"كما تطرقت، عانت جثث المرأتين من عنف شديد، وفي حالة ميهريكان يبدو أن هناك أدلة جيدة على أنها تعرضت للخنق أو على الأقل تعرضت لصدمة حادة كبيرة في هياكل الرقبة.

واستطرد قائلاً: "لا عجب إذن أنه عندما ألقي القبض عليه خارج عنوان في غرب لندن في 30 أبريل 2019 ، كان رده الفوري على القبض عليه هو أن يقول لضباط الشرطة الذين احتجزوه: "إنه منزلي، إنها مشكلتي. متورط".

وأكمل المدعي: "كانت هذه رسالة يكررها لضابط شرطة في مركز شرطة كينجستون حيث تم نقله في وقت لاحق من ذلك اليوم. ومع ذلك، فقد اعترف المدعى عليه بأنه غير مذنب في عمليتي القتل".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • فجر

    03:56 ص
  • فجر

    03:56

  • شروق

    05:26

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:42

  • عشاء

    20:12

من الى