• الثلاثاء 04 أغسطس 2020
  • بتوقيت مصر01:53 م
Advertisements
بحث متقدم

يخرج عاريًا إلى الشارع لمطاردة سائق سيارة.. والنهاية صادمة

آخر الأخبار

صورة
صورة

فتحي مجدي

لم ينتظر البريطاني ناثان ميرفي، حتى يرتدي ملابسه، بعدما ظن أن ابنة اخته قد تعرضت للخطف، ليهرول مسرعًا إلى الشارع عاريًا مطاردًا سيارة كان يعتقد أنها اختطفتها.

وكانت والدة الطفلة لوسي ميرفي (11 عامًا) تعتقد أنها سمعت صراخ ابنتها مستغيثة لنجدتها، ليصاب ناثان بالذعر ويركض نحو سيارة الأب مايكل ميرفي.

لكن الرعب المدقع تحول إلى إحراج حاد، عندما شوهدت لوسي عند الباب، واضطر ناثان (29 عامًا) إلى التراجع.

وشارك عامل البناء المتقاعد مايكل (64 عامًا)، لقطات التقطتها كاميرات المراقبة للموقف المضحك على موقع "فيس بوك"، والذي حقق ما يقرب من 500 ألف مشاهدة، وفق صحيفة "ديلي ستار" البريطانية.

وقال ناثان، من شمال أورميسبي في ميدلسبره: "كنت نائمًا وبينما كنت أستيقظ سمعت صراخًا. فتحت النافذة واعتقدت أن شخصًا ما قد دهس أو تعرض للطعن أو شيء من هذا القبيل".

وأضاف: "لقد قفزت من السرير، وحاولت العثور على ملابسي، وبمجرد الاستيلاء على قميص ظنًا أنه بنطال، نزلت إلى الطابق السفلي".

واستدرك: "أبواب سيارة والدي تقفل تلقائيًا عندما يدخل شخص ما، لذلك بدأت أصرخ من أجل السماح لي بالدخول لأنني كنت عاريًا وكان نصف الشارع يبحث".

وتابع: "عندما ركبت السيارة رأيت لوسي تقترب من الزاوية  فخرجت، وعندها بدأ الحرج. شعرت بالغباء وكنت أفكر" آمل أن لا تبلغني إحدى الأمهات "لأن جميع أطفالهم رأوني عاريًا".

وحدث الاختلاط عندما اعتقدت أخت ناثان، ناتالي مورفي، أنها سمعت ضجيجًا وصراخًا بدا وكأنها ابنتها، بينما توقفت شاحنة قريبة".

وبمجرد سماع ناثان أمسك بطريق الخطأ بقميصه بدلاً من بنطاله واندفع نحو السيارة للقيام بالمطاردة.

لكن كانت المفاجأة حين يسمح له الأب مايكل بدخول السيارة بينما تصرخ ناتالي، "إنها هنا"، وقتما كانت تسير لوسي بهدوء داخل الحديقة وتسأل عن سبب الضجة. بينما يندفع ناثان داخل المنزل لتجنب النظرات الغريبة من الجيران.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • عصر

    03:45 م
  • فجر

    03:45

  • شروق

    05:19

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    18:53

  • عشاء

    20:23

من الى