• الخميس 13 أغسطس 2020
  • بتوقيت مصر10:48 م
Advertisements
بحث متقدم

أطول مريض بكورونا في بريطانيا تتعافى بعد 13 يومًا بالمستشفى

آخر الأخبار

فاطمة بريدل
فاطمة بريدل

فتحي مجدي

بعد بقائها 130 يومًا في المستشفى، تتماثل البريطانية فاطمة بريدل من أصول مغربية (35 عامًا) للشفاء من إصابتها بفيروس كورونا المستجد، بعد عودتها من المغرب. بعد أن أمضت 105 أيام على جهاز تنفس تقاتل الفيروس والالتهاب الرئوي والإنتان المهدد للحياة.

وكان أول شيء طلبته بعد كل هذه الشهور التي كانت فيها بعيدة عن أسرتها أن تلتقي زوجها تريسي، الذي أصيب أيضًا بالمرض ولم يرها شخصيًا منذ دخولها المستشفى.

وقفالت فاطمة، التي أمضت 40 يومًا في غيبوبة وكانت تعاني من ثقب في القصبة الهوائية لصحيفة "ذا صن": "إنهم مذهلون - أود أن أشكر كل الأطباء والممرضات الذين أعطوني فرصة لحياة جديدة. انا سعيد بوجودي هنا. إنه يبدو وكأنه حلم".

وقال وزير الصحة مات هانكوك، إن تعافي فاطمة شهادة على أن لدينا هيئة رعاية صحية رائعة"، مضيفاً: "أنا سعيد للغاية بهذه الأخبار. إنه يثبت أنه بغض النظر عمن تكون، فإن هيئة الرعاية الصحية موجود لك ولعائلتك".

وقال الجندي السابق تريسي (56 عامًا)، عن زوجته: "إنها معجزة طبية. أن تكون على جهاز التنفس الصناعي لفترة طويلة وتبقى حية. أمر غير عادي. لا أستطيع الانتظار لرؤيتها مرة أخرى".

ويعتقد الزوجان أنهما أيبا بـ (كوفيد – 19) بعد عودتهما من المغرب، حيث كانت فاطمة بالكاد قادرة على التنفس في غضون أيام.

وأكد مسعفون أنها مصابة بالفيروس وتم نقلها إلى مستشفى ساوثهامبتون العام في 12 مارس. وبعد ستة أيام أدخلت العناية المركزة. 

وقال تريسي: "مع بداية الأسبوع الثاني قيل لي أنها كانت في حالة حرجة. وأبلغتني ممرضة أنها تقاتل من أجل الحياة. ثم أخبروني أنها مصابة بالالتهاب الرئوي أيضًا، حيث كانوا يضعونها على أجهزة التنفس ويحولونها مثل الدجاج المشوي في محاولة لجعلها تستجيب للعلاج".

وأضاف: "لقد شاهدت الكثير من التقارير حول (كوفيد – 19) في هذه المرحلة وحالتها كانت تقتلني. أنا أيضًا ألوم نفسي لأنني كنت مريض أولا وشعرت أنني نقلت المرض إليها".

وبحلول 24 مارس، تم إبلاغ تريسي بأن فاطمة لم تستجب للمضادات الحيوية. 

قال الزوج: "كانت في غيبوبة لمدة 40 يومًا، واعتقدت أنني أفقدها. كنت أصلي ولكن كان شهر أبريل كله مروعًا". وأضاف: "كنت أشعر بالجنون، وأبكي طوال الوقت وكنت أضع الدواء".

لكن في نهاية الشهر، قال مسعفون إن فاطمة لم تعد مصابة بـ (كوفيد -19)، على الرغم من أنها لا تزال تحارب الالتهاب الرئوي. بحلول منتصف مايو، كانت قد تمكنت من التمتمة بكلماتها الأولى.
وتم دعمها بواسطة جهاز تنفس ولكنها لم تكن تعتمد عليها تمامًا. قال زوجها: "كانت أول كلمات قالت: أريد التحدث إلى تريسي. لم تكن تعرف ما حدث أو تدرك كم كانت هناك".

ووصف الأطباء حالتها بأنها "كانت رائعة ومذهلة، لكنهم حذروا من أنه سيكون هناك نتوءات في الطريق. عانت فاطمة من انهيار الرئتين ولن تستعيد كامل طاقتهما".

وبينما كانت تتعافى ببطء، تمكنت من التنفس بنسبة 10 إلى 20 في المائة من سعة الرئة. وفي البداية كانت بالكاد تتحرك وتتحدث بشكل ضعيف. سُمح لها في النهاية بالاتصال بزوجها.

قال: "عندما اتصلت ظننت أنهم سمحوا لها بالتحدث إلي لتوديع. كنت في حالة ذهول. لكنها همست، تريسي ماذا حدث؟ وقلت: "آسف كان خطأي".

لكنه بدأ يأمل في الأفضل حيث شفيت زوجته. أخبره أطباء الرئة ذوو الخبرة أنهم لم يروا مثل هذا التعافي المعجزة. 

غير أن تريسي تعرض لبضربة جديدة عندما سمع أن فاطمة أصيبت بـ "إنتان"، حيث تتسبب استجابة الجسم للعدوى في تلف الأنسجة والأعضاء.

وقال: "تلك الأخبار كانت فظيعة. كان الإنتان يقتل خلايا الدم. كانت رئتها اليمنى تعمل بشكل أفضل من اليسار، وكانت لديها عمليات نقل دم. بعد أسابيع قليلة قالوا إنهم قد تعاملوا مع الإنتان ولكن بعد ذلك عادت وقاتلت من جديد".

ومنذ ثلاثة أسابيع، تم إدخال أنبوب في فم فطامة، ويتم استخدام محلول ملحي للرئتين، وشهد ذلك زيادة طاقتها إلى 40 في المائة، وهي الآن تعافت بنسبة 70 في المائة.

وتم نقل فاطمة إلى الجناح العام قبل أسبوعين ونصف ويمكن أن تتنفس بدون جهاز تنفس. وانتقلت منذ ذلك الحين إلى مستشفى آخر لإعادة التأهيل.

وتمكنت تريسي من التحدث إليها في كثير من الأحيان، لكنهم استبعدوا "فيس تايم" لأنه جعلهما عاطفيين للغاية وأدى إلى سوء حالتها.

بدأت محنة الزوجين بعد عودتهما إلى بريطانيا في 6 مارس بعد شهر في المحمدية بالمغرب مع عائلة فاطمة. لم يطلعا على الأخبار، لذلك لم يسمعوا عن (كوفيد – 19) عندما استقلا رحلة طيران "ريان إير" من الرباط إلى "ستانستيد".

قالت تريسي، التي التقت بفاطمة عبر الإنترنت في عام 2016 ولديها أربعة أطفال من علاقات أخرى: "جئنا عبر المطار بدون شيكات أو معلومات. لدينا مدرب في محطة فيكتوريا في لندن ثم مدرب آخر في ساوثامبتون".

وأضاف: "قضينا ساعات في الانتظار في المطار ومحطة الحافلات. كان هناك الكثير من المسافرين من الصين وهونج كونج. كان هناك الكثير من السعال. ولكن لم يقل أحد شيئًا عندما دخلنا المطار، ولم نكن نعرف لماذا يرتدون الأقنعة. لو كنا نعرف ما نعرفه الآن لكانت قد فعلت الأشياء بشكل مختلف".

بعد الوصول إلى شقتهما في ساوثامبتون في الخامسة صباحًا، ذهب الزوجان المرهقان إلى الفراش. نام تريسي لمدة 24 ساعة حتى استيقظت من زوجته قلقة على حالته.

قال: "لم أكن أدركت مرور وقت طويل، وقالت فاطمة:"عزيزي، عليك أن تأكل. عرت بالتجمد ولففت جسمي بستة ألحفة وبطانياتـ لكنني اعتقدت أنني مصابة بالإنفلونزا وأخبرتها ألا تقلق. لم أكن على حق في اليوم الخامس وأرادت استدعاء سيارة إسعاف".

وأضاف: "ثم في 12 مارس ذهبت إلى المرحاض ، عدت ونظرت إليها - لم تستطع الحركة وقالت: "لا أستطيع التنفس"، لمست جلدها وأحرقت إصبعي. كانت مثل البوكر المحموم".

واتصل تريسي بالطورائ. صُدم عندما وصل طبيب وأجرى اختبار دم وخز الإصبع على فاطمة. وأكد إصابتها بـ (كوفيد – 19)، وطلب من ريسي بالعزل الذاتي بينما ذهبت زوجته إلى المستشفى.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • فجر

    03:55 ص
  • فجر

    03:54

  • شروق

    05:24

  • ظهر

    12:05

  • عصر

    15:43

  • مغرب

    18:44

  • عشاء

    20:14

من الى