• السبت 15 أغسطس 2020
  • بتوقيت مصر03:38 ص
Advertisements
بحث متقدم

مخاوف من استغلال كمامة الوجه في استهدف مسئولين بارزين ببريطانيا

آخر الأخبار

ارشيفية
ارشيفية

فتحي مجدي

حذر خبير أمني بريطاني من أن الإرهابيين قد يستخدمون أقنعة الوجه لإخفاء هويتهم من أجل شن هجمات على الوزراء، أو الأهداف البارزة.

وقال جراهام يويل، الذي عمل ضابط حماية لمدة تسع سنوات، إن استخدام أغطية الوجه في الأماكن العامة يشكل خطرًا أمنيًا كبيرًا.

وأضاف، أن ارتداء الأقنعة الإلزامية بسبب جائحة فيروس كورونا يمكن أن تستخدمه الخلايا الإرهابية واللصوص والمغتصبون لتنفيذ جرائم باستخدام إخفاء هوية أغطية الوجه لتجنب الإمساك بهم.

كما حذر الخبير الأمني من وقوع هجوم إرهابي كبير ضد عضو بارز في الحكومة، أو مبنى حكومي أو معلم رئيسي، قائلاً "إنها مسألة وقت فقط".

يأتي هذا فيما أُبلغت الحكومة اليوم من أن كاميرات الدوائر التلفزيونية المغلقة وكاميرات التعرف على الوجه لن تكون قادرة على التعرف على المجرمين والإرهابيين، لأنهم يمكنهم الاندماج وسط الحشود وإخفاء وجوههم بالكمامة.

ومع فرض غطاء الوجه إلزاميًا في وسائل النقل العام في إنجلترا وداخل المتاجر اعتبارًا من 24 يوليو، يشعر الخبير الأمني بالقلق من أن المجرمين لن يتم تعقبهم أو التعرف عليهم من قبل شهود العيان ويمكن أن ينسحبوا.

ويعتقد يويل أن الأجهزة السرية الروسية، والجماعات الإسلامية المتطرفة يمكن أن تستفيد من عدم إلزام المواطنين بارتداء أقنعة الوجه.

وأضاف: "أنا مرعوب من هذا. خوفي هو أن الشخص الذي يرتدي قناع وجه لا يمكن التعرف عليه من قبل الدوائر التلفزيونية المغلقة أو شهود العيان إذا ارتكبت جريمة".

وتابع: "يمكن أن يظهر التعرف على الوجه في الجزء العلوي من الوجه، لكن الإرهابيين واللصوص الأذكياء سيرتدون قلنسوة وستبدو طبيعية في مناخ اليوم".

واستدرك قائلاً: "تخيل مواجهة شخص يرتدي مثل هذا في الليل في حديقة أو شارع مظلم. أجده مخيفًا حقًا. داعش تراقب وتبحث عن نقاط الضعف والأخطاء - وهذا خطأ"، وفق ما نقلت صحيفة "ذا صن" البريطانية.

وقالت الشرطة البريطانية الشهر الماضي إنها لن تعيد النظر في استخدام تقنية التعرف على الوجه الحي (LFR) ، على الرغم من تحذيرات جماعات الحقوق المدنية، لأنها "غير دقيقة ويمكن أن تؤدي إلى التنميط العرقي".

وفي أعقاب احتجاجات "حركة السود مهمة" الولايات المتحدة، أكدت أمازون ومايكروسوفت أنها لن تبيع هذه التكنولوجيا لقوات الشرطة، بعدما تبين أن البرنامج غير قادر على التعرف بشكل صحيح على الأشخاص ذوي البشرة الداكنة.

وأظهرت تجارب التكنولوجيا في لندن وويلز من 2016 إلى 2018 أنها حددت بشكل غير صحيح بنسبة 81 في المائة من الوقت.

وقال يويل: "ستضطر الشرطة إلى الاعتماد على أوصاف شهود العيان، ولكن كل ما يمكنهم فعله هو وصف ملابسهم والقول "كانوا يرتدون قناع وجه".

وأضاف: "الأمر لا يقتصر فقط على الإرهابيين - يمكن أن يستفيد اللصوص والمغتصبون وسائقي السيارات من استخدام القناع على نطاق واسع".

وتابع: "لم أسمع أحدا يتحدث عن هذا الأمر، ولم يذكر سياسيون أو خبراء الجانب الأمني".

واتهم يويل رئيس الوزراء بوريس جونسون بعدم النظر في الآثار المترتبة على سياسة قناع الوجه الجديدة.

وأضاف: "أعتقد أنه سيتم استهداف فرد رفيع المستوى، بوريس جونسون لديه الكثير من الحراس الشخصيين، ولكن يمكن استهداف وزير بارز. كما يمكن مهاجمة المباني الحكومية ومحطة القطار والموقع البارز".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • فجر

    03:56 ص
  • فجر

    03:56

  • شروق

    05:26

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:42

  • عشاء

    20:12

من الى