• السبت 08 أغسطس 2020
  • بتوقيت مصر01:32 م
Advertisements
بحث متقدم

دراسة تحذر: تناول الكثير من اللحوم الحمراء يسرّع الشيخوخة

آخر الأخبار

دراسة تحذر: تناول الكثير من اللحوم الحمراء يسرّع الشيخوخة
دراسة تحذر: تناول الكثير من اللحوم الحمراء يسرّع الشيخوخة

فتحي مجدي


حذرت دراسة حديثة من أن تناول الكثير من اللحوم الحمراء يؤدي إلى تسريع عملية الشيخوخة، فيما يساعد الحفاظ على مستويات صحية من الحديد في الدم على العيش لفترة أطول.

وقام باحثون من اسكتلندا وألمانيا بتحليل البيانات الجينية لأكثر من مليون شخص لتحديد سبب تقدم أجسام بعض الأشخاص في العمر بمعدلات مختلفة.

ويمكن أن تساعد النتائج التي توصلوا إليها في تسريع تطوير الأدوية للمساعدة في علاج مختلف الأمراض المرتبطة بالعمر، بما في ذلك أمراض القلب والخرف.

لم يكشف التحليل الجيني للفريق عن الكمية المثلى من الحديد التي يجب أن يحصل عليها الفرد كجزء من نظامه الغذائي اليومي.

ومع ذلك، أوصت هيئة الرعاية الصحية في إنجلترا بـ 14.8 مجم يوميًا للنساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 19 و 50 و 8.7 مجم يوميًا للرجال الذين تزيد أعمارهم عن 18 عامًا والنساء البالغات 50 عامًا وأكثر. 

وقال مؤلف الورقة البحثية، ومحلل البيانات في جامعة إدنبرة بول تيمرز: "نحن متحمسون للغاية لهذه النتائج، لأنها تشير بقوة إلى أن المستويات العالية من الحديد في الدم تقلل من سنوات حياتنا الصحية".

وأضاف: "إبقاء هذه المستويات تحت السيطرة يمكن أن يمنع الضرر المرتبط بالعمر".

وتابع: "نتوقع أن النتائج التي توصلنا إليها بشأن استقلاب الحديد قد تبدأ أيضًا في تفسير سبب ارتباط المستويات العالية جدًا من اللحوم الحمراء الغنية بالحديد في النظام الغذائي بالحالات المرتبطة بالعمر مثل أمراض القلب".

وفي الدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة "Nature Communications"، ركز الباحثون على ثلاثة مقاييس للشيخوخة البيولوجية - العمر ، والصحة (أو سنوات تعيش خالية من المرض) وطول العمر - والمعلومات الوراثية المجمعة من ثلاث قواعد بيانات عامة.

وتختلف الشيخوخة البيولوجية - المعدل الذي ينخفض فيه جسم الإنسان بمرور الوقت - بين الأشخاص ويمكن أن تؤدي إلى أكثر الأمراض فتكًا في العالم، بما في ذلك أمراض القلب والخرف والسرطان.

وبناءً على تحليلهم، حدد الفريق عشر مناطق من الجينوم البشري التي يبدو أنها مرتبطة بعمر الصحة والصحة وطول العمر. بالإضافة إلى ذلك، اكتشفوا أيضًا أن مجموعات الجينات المرتبطة بالحديد كانت أساسية في جميع مقاييس الشيخوخة الثلاثة التي قاموا بتحليلها. 

وقال التحليل إن الذين شاركوا في استقلاب الحديد كانوا مرتبطين بحياة صحية أطول. ومع ذلك، يمكن أن يتأثر الحديد في الدم أيضًا بنظام غذائي واحد، وقد تم ربط المستويات المرتفعة أو المنخفضة بشكل مفرط سابقًا بالحالات المرتبطة بالعمر؛ مثل مرض باركنسون وأمراض الكبد وتراجع الاستجابات المناعية.

قال مؤلف الورقة جوريس ديلين من معهد ماكس بلانك لبيولوجيا الشيخوخة في ألمانيا: "هدفنا النهائي هو اكتشاف كيفية تنظيم الشيخوخة وإيجاد طرق لزيادة الصحة أثناء الشيخوخة".

وأضاف: "المناطق العشرة من الجينوم التي اكتشفناها والتي ترتبط بعمر الحياة، والصحة، وطول العمر، كلها مرشحات مثيرة لمزيد من الدراسات"، وفق ما نقلت صحيفة "ديلي ميل".

وقال فريق الدراسة، إن تصميم دواء لمحاكاة التحكم الجيني في استقلاب الحديد يمكن أن يساعد يومًا ما في التغلب على بعض آثار الشيخوخة.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • عصر

    03:44 م
  • فجر

    03:49

  • شروق

    05:21

  • ظهر

    12:05

  • عصر

    15:44

  • مغرب

    18:49

  • عشاء

    20:19

من الى