• الإثنين 10 أغسطس 2020
  • بتوقيت مصر07:17 ص
Advertisements
بحث متقدم

«ناسا» تنشر أقرب صور التقطتها للشمس على الإطلاق

آخر الأخبار

«ناسا» تنشر أقرب صور التقطتها للشمس على الإطلاق
«ناسا» تنشر أقرب صور التقطتها للشمس على الإطلاق

فتحي مجدي


نشرت وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) ووكالة الفضاء الأوروبية، اليوم، أقرب صور التقطتها للشمس على الإطلاق.

والتقطت الصورة المذهلة بواسطة المسبار الفضائي المداري (Solar Orbiter) الشهر الماضي، أثناء تحليقه على بعد 47 مليون ميل من الشمس، حوالي نصف المسافة بين الأرض والشمس.

وانطلقت المركبة الفضائية في فبراير، وستقترب في نهاية المطاف من سطح الشمس بمسافة 26 مليون ميل، أي أقرب من أي مسبار قبلها.
وقال علماء اوروبيون وامريكيون، إن الصور الأولى للمركب تلقي ضوءًا جديدًا على طبقات الشمس الخارجية الغامضة.

وقال الدكتور دانييل مولر، عالم مشروع سولار أوربيتير في وكالة الفضاء الأوروبية (ESA): "الصور الأولى تفوق توقعاتنا".

وأضاف: "يمكننا بالفعل رؤية تلميحات حول ظواهر مثيرة للاهتمام لم نتمكن من ملاحظتها بالتفصيل من قبل".

وتظهر الصور التي نشرت يوم الخميس مشاعل شمسية صغيرة، تسمى "حرائق المخيم" تنتشر على سطح الشمس.

والتوهجات الشمسية هي ثورات قصيرة من الإشعاع عالي الطاقة من سطح الشمس، والتي يمكن أن تتداخل مع الاتصالات اللاسلكية على الأرض.

وقالت الدكتورة كارولين هاربر، رئيسة علوم الفضاء في وكالة الفضاء البريطانية، إن الخبراء كانوا متحمسين لوجود حرائق في المخيمات "أصغر بملايين المرات من مشاعل الطاقة الشمسية".

وأضافت: "نحن لا نعلم حقًا ما تفعله حرائق المخيم ولكن هناك تكهنات بأنها قد تلعب دورًا في التسخين الإكليلي، وهي عملية غامضة حيث تكون الطبقة الخارجية من الشمس، المعروفة باسم الإكليل، أكثر سخونة بنحو 300 مرة من الطبقات أدناه. قد تساهم نيران المخيم هذه في ذلك بطريقة لا نعرفها بعد".

بالإضافة إلى ذلك ، سيقوم المسبار بتحليل الرياح الشمسية، وهي تيار الجسيمات عالية الطاقة المنبعثة من النجم.

ويمكن أن يساعد فهم المزيد عن النشاط الشمسي العلماء على وضع توقعات لطقس الفضاء، الذي يمكن أن يتلف الأقمار الصناعية ويعطل البنية التحتية على الأرض التي تعتمد عليها الهواتف المحمولة والنقل وإشارات GPS وشبكات الكهرباء.

قال الدكتور هاربر: "سيسمح لنا العلم بالبدء في تحسين قدرتنا التشغيلية للتنبؤ بطقس الفضاء، تمامًا كما تتوقع الطقس هنا على الأرض".

سوف تدور المركبة الفضائية حول الشمس بشكل متكرر، مما يجعلها تقترب كل خمسة أشهر. 

وفي أقرب مجمع للطاقة الشمسية سيكون على بعد 26 مليون ميل فقط ، أقرب من كوكب عطارد. وستستخدم قوة الجاذبية للزهرة والأرض لتعديل مسارها، قبل الدخول إلى مدار العمليات في نوفمبر 2021.

وقال الدكتور هاربر: "في هذه المرحلة، ستعيد إرسال المزيد من البيانات حول سطح الشمس. كما أنها ستطير فوق أقطاب الشمس وتقوم بالتقاط الصور".

تم بناء المدار الشمسي من قبل شركة إيرباص في ستيفنيج وانطلق من موقع ناسا كيب كانافيرال في فلوريدا في 10 فبراير. 

ويشارك العلماء البريطانيون في أربعة من أصل عشرة أجهزة على متن المركبة الفضائية.

وتم تصميمه لتحمل الحرارة الحارقة من الشمس التي ستصيب جانبًا واحدًا، مع الحفاظ على درجات حرارة متجمدة على الجانب الآخر من المركبة الفضائية حيث يبقيها المدار في الظل.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    12:05 م
  • فجر

    03:51

  • شروق

    05:23

  • ظهر

    12:05

  • عصر

    15:44

  • مغرب

    18:47

  • عشاء

    20:17

من الى