• السبت 15 أغسطس 2020
  • بتوقيت مصر04:17 م
Advertisements
بحث متقدم

قصة صورة «مقرفة» دمرت علاقة «جوني ديب» بزوجته «آمبر هيرد»

الصفحة الأخيرة

جوني ديب
جوني ديب

فتحي مجدي

وصفت مدبرة منزل الممثل جوني ديب، أمام محكمة لندن العليا الثلاثاء كيف وجدت برازًا في السرير الذي يشاركه مع زوجته آنذاك آمبر هيرد، وقدمت الصور لإثبات ذلك.

ويتعلق النزاع الذي أنهى زواج ديب (55 عامًا) وهيرد (32 عامًا) المشتعل منذ سنوات بكومة من البراز وجدت في فراشهما.

إذ اتهم ديب زوجته ورفاقها بتعمد تلويث شراشف سريرهما، بعد نزاع عنيف نشب بينهما، بسبب وصوله متأخرًا بساعتين على حفل عيد ميلادها الثلاثين، في أبريل 2016.

وتفاجأ ديب بالأمر عندما اقتحم بيتهما في مدينة لوس أنجلوس خلال الشجار، ووجدت مدبرة المنزل الشراشف الملوثة في اليوم التالي للشجار.

وقالت مدبرة المنزل هيلدا فارجاس في بيان مكتوب قدم إلى المحكمة البريطانية، إنها وصلت إلى المنزل في الساعة الثالثة بعد ظهر اليوم التالي للحفل، واستمعت إلى سيدة تنظيف أخرى تتصل بها في رعب من غرفة النوم.

وأضافت فارجاس في إشارة إلى الخادمة الأخرى: "كانت تشير إلى السرير وأخبرتني أنها لا تستطيع تصديق ما وجدته. سحبت الورقة العلوية على السرير ورأيت كومة كبيرة من البراز".

وتابعت: "شعرت بالرعب والاشمئزاز. كان واضحًا لي أن هذا كان برازًا بشريًا. كنت أعلم أن البراز لا يمكن أن يأتي من أي من الكلاب الصغيرة للسيد ديب أو السيدة هيرد".

ويناقض ذلك شهاةد إمبر، التي قالتن إن البراز تركه كلبهما "بو"، وهو من فصيلة يوركشاير، وكان يعاني من مشكلاتٍ في الأمعاء وقتها، لذلك تغوط على الفراش. 

إلا أن مدبرة المنزل ألمحت إلى أن الفضلات كانت أكبر من حجم براز كلبهما، قائلة: "لقد نظفت بعد تلك الكلاب عدة مرات، وبرازهم أصغر بكثير. علاوة على ذلك ، لم أكن أعلم أبدًا أن هذه الكلاب تتغوط في السرير".

وتأتي شهادة الخادمة في خضم دعوى التشهير التي رفعها ديب ضد صحيفة "ذا صن" البريطانية، التي وصفت الممثل بأنه "ضراب الزوجة" في مقال نشر عام 2018. 

وقالت هيرد إن ديب اعتدى عليها مرارًا خلال زواجهما الفاشل لمدة 15 شهرًا ، بينما نفى الممثل هذه المزاعم.

وأضافت فارجاس، التي عملت كمدبرة منزل لديب في لوس أنجلوس منذ أكثر من 30 عامًا، في شهادتها حول حادثة البراز": "تلك البراز كانت طازجة ... من الليل أو من الصباح الباكر".

وقالت الخادمة الناطقة بالإسبانية، من خلال مترجم ، إن الحادث أظهر "عدم احترام" وإنها التقطت الصور لأنها "غاضبة".

وأضافت أنه في 24 مايو 2016 - بعد اتهام ديب بإلقاء هاتف هيرد عليها أثناء مشاجرة وضرب عينها اليمنى، ما تسبب في كدمات - اقتربت منها الممثلة وأخبرتها أن صور البراز "دمرت زواجها"، وفق ما نقلت صحيفة "نيويورك بوست".

قالت مدبرة المنزل: "كنت متوترة للغاية، ولذا اعتذرت، حتى أنني لم أصدق أن مشاكلهما الزوجية كانت خطأي أو أنني ارتكبت أي خطأ".

وأضافت: "أخبرت أيضًا السيدة هيرد أن البراز كان موجودًا، ولا يمكنني فعل أي شيء. وجادلت السيدة هيرد معي قائلة إنه لا يوجد براز في السرير".

وتابعت: "لقد قلت مرة أخرى أن البراز كان هناك، وكانت كبيرة ورائحة كريهة". موضحة: "استمرت السيدة هيرد في الاختلاف معي، لكنني أردت إنهاء المحادثة بأسرع وقت ممكن".

ومضت قائلة: "لديها مزاج سيئ في رأيي، وأنا لا أريد لها أن تصرخ في وجهي".

وأصدرت متحدثة باسم هيرد بيانا يوم الثلاثاء حول حادثة البراز، تنفي أن الممثلة أو أي من رفاقها مسؤولون عن ذلك، واتهمت ديب بأنه كان وراء ذلك.

وقالت: "إن هذا الاتهام غير صحيح على الإطلاق وقد تم تصميمه فقط لإذلال السيدة هيرد".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • مغرب

    06:42 م
  • فجر

    03:56

  • شروق

    05:26

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:42

  • عشاء

    20:12

من الى