• الأربعاء 05 أغسطس 2020
  • بتوقيت مصر10:33 ص
Advertisements
بحث متقدم

«أوكسفام»: أزمة الجوع المرتبطة بكورونا ستقتل ضحايا أكثر من المرض نفسه

الحياة السياسية

أرشيفية
أرشيفية

فتحي مجدي

في الوقت الذي تسبب فيه وباء فيروس كورونا في وفاة أكثر من 550 ألف شخص في جميع أنحاء العالم، حذر تقرير صادر عن منظمة أوكسفام الخيرية من أن أزمة الجوع التي تفاقمت بسبب الوباء يمكن أن تقتل المزيد من الأشخاص ربما أكثر من العدوى نفسها.

وقالت "أوكسفام" إن ما يقدر بنحو 12 ألف شخص يوميا قد يموتون من الجوع المرتبط بـ (كوفيد- 19) بحلول نهاية العام، مقارنة بأعلى معدل للوفيات سجلته جامعة جونز هوبكنز في يوم واحد، وكان في 17 أبريل، حيث تم تسجيل 8 آلاف  و890 حالة وفاة.

وقالت كيما فيرا، المديرة التنفيذية المؤقتة لمنظمة أوكسفام، في بيان: "إن الوباء هو القشة الأخيرة لملايين الأشخاص الذين يعانون بالفعل من آثار الصراع وتغير المناخ وعدم المساواة ونظام الغذاء الذي أفقر الملايين من منتجي الغذاء والعاملين".

من بين القضايا التي تركت الكثير غير قادر على وضع الطعام على الطاولة هو فقدان الدخل بسبب البطالة أو انخفاض مدفوعات التحويلات، ونقص الدعم الاجتماعي للعاملين في الاقتصاد غير الرسمي، وتعطل عملية التوريد والعقبات التي تواجهها من قبل المنتجين.

إلى جانب القيود على حركة التنقل في العالم، والتي لا تؤثر فقط على العمال والمزارعين ، ولكن أيضًا على إيصال المساعدات الإنسانية، إضافة إلى القضايا الطويلة الأمد التي تفاقم الجوع العالمي، بما في ذلك الحروب وتغير المناخ وتزايد عدم المساواة.

ودعت "أوكسفام" عمالقة صناعة الأغذية والمشروبات مثل "كوكاكولا، و"يونيليفر، وجنرال ميلس وغيرها. قائلة: "في الوقت نفسه، يواصل هؤلاء في القمة تحقيق الربح: دفعت ثماني من أكبر شركات الأغذية والمشروبات أكثر من 18 مليار دولار للمساهمين منذ يناير حتى مع انتشار الوباء في جميع أنحاء العالم - عشرة أضعاف ما تقول الأمم المتحدة أنه مطلوب لوقف الناس عن الجوع",، وفق ما نقلت شبكة (CNN) الأمريكية عن البيان.

وبحسب "أوكسفام"، فإن جائحة كورونا "أضافت وقودًا إلى نار أزمة الجوع المتزايدة بالفعل". إذ تشير بيانات برنامج الغذاء العالمي التي استشهدت بها المنظمة إلى أنه في عام 2019 ، كان 821 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي وأن 149 مليونًا منهم يعانون من "الجوع على مستوى الأزمة أو ما هو أسوأ". 

وتشير التوقعات الحالية إلى أن عدد الأشخاص الذين يعانون من الجوع على مستوى الأزمات قد يصل إلى 270 مليون شخص في عام 2020 نتيجة لوباء فيروس كورونا، بزيادة تزيد عن 80 في المائة عن العام السابق.

وأوردت المنظمة الخيرية الدولية، 10 مناطق، اعتبرتها بؤرًا لـ"الجوع الشديد"، هي: اليمن، والكونغو الديمقراطية، وأفغانستان، وفنزويلا،  والساحل غربي الصحراء، وإثيوبيا، وجنوب السودان، وسوريا، والسودان، وهاييتي.
 
وقالت إن التأثيرات السلبية للوباء على الأمن الغذائي تظهر أيضًا في الدول ذات الدخل المتوسط مثل البرازيل والهند وجنوب أفريقيا، حيث "تم دفع الناس الذين كانوا على وشك إدارة الوباء إلى الأحد الأقصى".

وتتعامل البرازيل والهند الآن مع ثاني أكبر وثالث أكبر تفشي لفيروس كورونا في العالم، وهو يتضاءل فقط عن الولايات المتحدة. وقد تجاوزت الحالات في البرازيل 1.7 مليون ، ولدى الهند أكثر من 767000 حالة. وكسرت الولايات المتحدة عتبة 3 ملايين حالة يوم الأربعاء.

وقال ميجيل جوميز، الأستاذ المساعد بكلية كورنيل للاقتصاد التطبيقي ، لشبكة CNN: "نحتاج إلى نظام سلسلة توريد أكثر تنوعًا يكون فيه العديد من الجهات الفاعلة" لتجنب هذه الأنواع من القضايا.

وأوضح الخبير في استدامة سلسلة التوريد: "يجب أن يكون هناك توازن بين وجود لاعبين إقليميين والمزيد من اللاعبين العالميين. لا تريد الاعتماد على سلسلة توريد واحدة فقط لإطعام السكان، لأن ذلك أمر محفوف بالمخاطر".

وأشار جوميز إلى أنه لم يفاجأ بتنبؤات "أوكسفام" القاتمة، على الرغم من أنه متفائل بأن أسوأ سيناريو يتوقعونه يمكن تجنبه.

وتابع: "من الواضح أن نظام توزيع الغذاء لدينا يعاني من تفاوتات كبيرة". موضحًا أن "مصدر القلق على المدى الطويل هو كيف يمكننا تحويل التركيز فقط على الكفاءات وتعظيم الأرباح إلى نظام إنتاج وتوزيع أغذية أكثر مرونة ونزاهة".

ويعتقد جوميز أن الحلول تكمن في إجراءات السياسة العالمية ، مثل الاستثمار في برامج المساعدة الغذائية ، وبناء أو تعزيز شبكات سلامة الأغذية ، ودعم المزارعين عندما يرون انخفاض عائداتهم.

وقال جوميز إن التدخل الحكومي الأكثر قوة لشراء وإعادة توزيع المواد الغذائية، واتخاذ تدابير لمنع ارتفاع أسعار التجزئة للاحتياجات الأساسية من الارتفاع "على المدى القصير على الأقل" سيكون له تأثير كبير.

وتابع: "يجب ألا ننسى أهمية السياسة العامة أو الحكومة في ضمان توافر المنتجات بأسعار عادلة".

وتشير توصيات منظمة أوكسفام حول كيفية حل الأزمة القائمة أيضًا إلى أهمية الحوكمة والقيادة على المستوى العالمي.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    12:06 م
  • فجر

    03:46

  • شروق

    05:19

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    18:52

  • عشاء

    20:22

من الى