• الخميس 06 أغسطس 2020
  • بتوقيت مصر02:29 م
Advertisements
بحث متقدم

الضابط «فيندمان» الذي شهد ضد «ترامب» يستقيل من الجيش

عرب وعالم

الضابط «فيندمان» الذي شهد ضد «ترامب» يستقيل من الجيش
الضابط «فيندمان» الذي شهد ضد «ترامب» يستقيل من الجيش

فتحي مجدي

أعلن المقدم ألكسندر فيندمان، وهو شاهد رئيسي ضد الرئيس دونالد ترامب في محاكمة عزله أمام الكونجرس، استقالته من الجيش الأمريكي بعد أكثر من 21 عامًا من الخدمة العسكرية، لأنه قرر أن مستقبله في القوات المسلحة "سيكون محدودًا إلى الأبد".

وقال محاميه، أمب. ديفيد برسمان لشبكة CNN الأربعاء، إن قرار تقاعد موكله جاء بسبب "الانتقام السياسي" من الرئيس وحلفائه.

وأضاف: عانى فيندمان من "حملة البلطجة والترهيب والانتقام" التي قادها الرئيس بعد شهادته في التحقيق في الاتهامات التي وجهت إليه في العام الماضي. 

أقال ترامب فيندمان، كأكبر خبير متخصص في الشأن الأوكراني في مجلس الأمن القومي في فبراير، كما أطاح بشقيقه التوأم الذي لعب أيضًا دورًا رئيسيًا في إجراءات العزل أثناء خدمته في البيت الأبيض كمحام في مجلس الأمن القومي.

وفي الأسابيع الأخيرة، تمحور الجدل حول مزاعم بأن البيت الأبيض كان يحاول منع ترقية فيندمان العسكرية القادمة إلى رتبة عقيد.

وقال برسمان: "حاول رئيس الولايات المتحدة إجبار فيندمان على الاختيار بين الالتزام بالقانون أو إرضاء الرئيس. بين احترام اليمين أو حماية حياته المهنية. بين حماية ترقيته أو ترقية زملائه الجنود". 

وأضاف: "هذه خيارات لا يجب على أي شخص في الولايات المتحدة مواجهتها، لا سيما الشخص الذي كرس حياته لخدمتها"، مشيرًا إلى أن فيندمان "فعل ما أجبره القانون على القيام به؛ ولهذا تم التنمر عليه من قبل الرئيس ووكلائه".

فيما أصر كبار قادة وزارة الدفاع (البنتاجون)، بما في ذلك وزير الدفاع مارك إسبر، على أن فيندمان لا يتم استهدافه لأسباب سياسية.
لكن مصدرًا مطلعًا على قراره قال إن المسؤولين العسكريين أبلغوا فيندمان بأن البيت الأبيض سعى للمشاركة في عملية الترقية.

وردًا على ذلك، قيل لفيندمان إنه كانت هناك مناقشات داخل وزارة الدفاع حول إرسال اسمه إلى الأمام في "قائمة واحدة" أو الاحتفاظ باسمه حتى بعد الانتخابات لتجنب التأثير على الترقيات لأعضاء الخدمة الآخرين.

وأضاف المصدر أنه "من السخف والمخيف" أن يشارك البيت الأبيض في الترقيات على هذا المستوى.

في النهاية، قرر فيندمان التقاعد من الجيش بدلاً من الالتحاق بكلية الحرب الوطنية، والتي كانت مهمته المخطط لها بعد أن تحدث مع كبار مسؤولي الجيش الذين أوضحوا أن هناك قوات تعمل ضد تقدمه داخل الجيش.

وعلى وجه التحديد، أخبر مسؤولون كبار في الجيش فيندمان أنه لن يكون قابلاً للتقدن في مجال خبرته، الذي يشمل أوكرانيا، على حد قول المصدر المطلع.

وأضاف المصدر أن كبار الضباط أبلغوه أيضا بأنه سيحتاج إلى "مهمة تأهيلية" حتى لو اختار الالتحاق بكلية الحرب الوطنية، وهو خيار كان يفكر فيه قبل إعلان الأربعاء.

وأدلى فيندمان بشهادة خلال جلسات الاستماع العلنية أمام مجلس النواب، وقال إن "ترامب حاول الحصول على مطالب سياسية غير لائقة من نظيره الأوكراني في محادثة هاتفية في يوليو 2019".

لكن فيندمان ظل نقطة محورية في غضب ترامب حيث انتقلت إجراءات الإقالة إلى مجلس الشيوخ، حيث واجهت موجة من الهجمات التي لا أساس لها من جانب الرئيس وحلفائه خلال جزء المحاكمة.

وكررت أيضًا الادعاء الذي لا أساس له بأن فيندمان سرب معرفة مكالمة ترامب الهاتفية مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في 25 يوليو إلى المبلغين الذين دفعت شكواهم في البداية إلى التحقيق في سلوك الرئيس حول أوكرانيا.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • عصر

    03:45 م
  • فجر

    03:47

  • شروق

    05:20

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    18:51

  • عشاء

    20:21

من الى