• الخميس 06 أغسطس 2020
  • بتوقيت مصر02:58 م
Advertisements
بحث متقدم

إنجازات «مايك تايسون» تسقط أمام أزماته ووفاة ابنته المأساوية

الرياضة

إنجازات «مايك تايسون» تسقط أمام أزماته ووفاة ابنته المأساوية
إنجازات «مايك تايسون» تسقط أمام أزماته ووفاة ابنته المأساوية

فتحي مجدي


سجل الملاكم الأمريكي السابق، مايك تايسون، إنجازات كبيرة خلال مسيرته الطويلة داخل الحلبة، فهو أصغر ملاكم يفوز بلقب الوزن الثقيل عندما كان في العشرين من عمره فقط.

فاز بألقاب WBA و WBC و IBF، ولا يزال الملاكم الوحيد الذي استطاع أن يحقق الألقاب الثلاثة. وعلى الرغم من نجاحه المبهر في الحلبة، إلا أن حياته كانت أيضًا غارقة في الجدل.

نشأ الملاكم (54 عامًا) في أحد أكثر أحياء نيويورك صعوبة، وفقد والدته عندما كان في السادسة عشرة من عمره، أصبح محترفًا في عمره 18 عامًا، وفاز بأول لقب له بعد عام واحد فقط.

وأصبح بطل العالم للوزن الثقيل بعد 12 شهرًا فقط، ملاكمًا يصعب إيقافه، وكان وجهًا دعائيًا لكبرى الشركات، مثل "نينتندو"، وكان أحد أشهر الرجال في هذا الكوكب، كما وصفته صحيفة "ديلي ميرور".

لكن مع استمرار نجمه في الارتفاع، بدأت الأزمات تعصف بحياته الشخصية. كان متزوجا من الممثلة، روبن جيفنز، ولكن بعد عام واحد فقط من زواجهما انهارت العلاقة.

ولاحقته أنباء عن استخدامه العنف والاعتداء بالضرب على زوجته. وفي مقابلة لها وصفت الحياة مع الملاكم السابق بأنها "تعذيب، جحيم نقي، أسوأ من أي شيء يمكن أن أتخيله".

زعمت أن زوجها كان يعاني من الاكتئاب الهوسي وبعد شهر واحد فقط، تقدمت بطلب الطلاق.

وبعد ثلاث سنوات من انهيار زواجه، ألقي القبض على تايسون للاشتباه في اغتصابه. واتهم بالاعتداء على امرأة تبلغ من العمر 18 عامًا في غرفة فندق.

في 10 فبراير 1992 ، أدين تايسون بالاغتصاب وحكم عليه بالسجن لمدة ست سنوات، ولكن تم الإفراج عنه في عام 1995 بعد قضاء أقل من ثلاث سنوات من عقوبته.

على الرغم من كل الصعاب، أطلق الملاكم عودة جريئة وسرعان ما أصبح ملك الحلقة مرة أخرى. كما وجد الحب مرة أخرى مع الطبيبة مونيكا تورنر، لكنها تقدمت في عام 2003 بطلب الطلاق قائلة إنه لم يكن مخلصًا.

ولكن حيث كان تايسون، ثار الجدل وراءه في عام 1997 وخلال المباراة مع إيفاندر هوليفيلد، شهدت حلبة الملاكمة واحدة من أكثر الحوادث المروعة في تاريخها.

وتم إيقاف المباراة في نهاية الجولة الثالثة بعد أن ضم تايسون أذن هوليفيلد، لدرجة أن جزءًا منها سقط على الحلبة. 

وعلى الرغم من ذلك، ظل تايسون داخل حلبة الملاكمة، حيث تعرض للضرب من قبل البريطاني لينوكس لويس في عام 2002، واضطر إلى تقديم ملف الإفلاس في عام 2003، وبعد ذلك بعامين، فاجأ بطل العالم الوزن الثقيل عالم الملاكمة بإعلان تقاعده.

بعد أربع سنوات، تعرض الأب والد سبعة أطفال تايسون لصدمة بالغة عندما توفيت ابنته اكسودوس البالغة من العمر أربع سنوات في حادث مروع ومأساوي.

وعثر على اكسودوس كانت تلعب بالقرب من أدوات للتدريب عندما التف بالمصادفة حبل معلق من جهاز رياضي حول عنقها. وكانت الطفلة في المنزل مع أمها عندما وقع الحادث. واكتشف شقيقها البالغ من العمر سبع سنوات التفاف الحبل حول عنقها.

وأزالت والدة اكسودوس الحبل من حول عنقها وحاولت افاقتها. ونقلت الى مستشفى في فينكس في حالة حرجة.

وقالت الرقيب أندي هيل من قسم شرطة فينيكس في ذلك الوقت: "نعتقد أن الطفلة كانت على جهاز المشي لكنها لم تكن تعمل في ذلك الوقت. ربما كانت تلعب".

تم نقل إكسودس إلى المستشفى، وهرع تايسون، الذي كان في لوس أنجلوس في ذلك الوقت، ليكون بجانب ابنته الصغيرة.

وبعد وفاة الطفلة أصدرت الأسرة بيانًا مقتضبًا لمختلف وسائل الإعلام الأمريكية جاء فيه "لا توجد كلمات تعبر عن فقدنا المأساوي لحبيبتنا اكسودوس... نسألكم الان أن تحترموا من فضلكم حاجتنا للخصوصية في هذا الوقت العصيب للغاية نظرا لمشاعر الحزن التي تعتصرنا وحتى يحاول كل منا مساعدة الآخر على مداواة جراحه".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • عصر

    03:45 م
  • فجر

    03:47

  • شروق

    05:20

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    18:51

  • عشاء

    20:21

من الى