• الأربعاء 12 أغسطس 2020
  • بتوقيت مصر05:53 م
Advertisements
بحث متقدم
قبل 3 شهور

زوجان بريطانيان يكسبان 30 مليون إسترليني بعد تأسيس شركة مطهرات

عرب وعالم

أسس أندرو (47 عامًا)، وزوجته راشيل مونتاجو (48 عامًا)
أسس أندرو (47 عامًا)، وزوجته راشيل مونتاجو (48 عامًا)

فتحي مجدي

قبل ثلاثة أشهر من الآن، أسس زوجان بريطانيان شركة لإنتاج المواد المطهرة المستخدمة في تعقيم اليدين، تزامنًا مع انتشار فيروس كورونا المستجد في البلاد. 

أسس أندرو (47 عامًا)، وزوجته راشيل مونتاجو (48 عامًا)، شركتهما في مارس الماضي، وهو الشهر الذي أعلنت فيه الحكومة البريطانية إجراءات العزل العام لمنع تفشي فيروس كورونا.

وحول الزوجان، اللذان يمتلكان شركة استثمار وتطوير عقاري منذ 15 عامًا، نشاطهما إلى إنتاج المطهرات اليدوية بناءً على نصيحة من قريب لها يمتلك مصنع تقطير.

قرر الزوجان، اللذان لديهما أربعة أطفال، التوقف عن العمل في النشاط العقاري، وأسس شركة (ClearWater Hygiene)، التي تنتج مطهرًا عالي الجودة، وتبيع المنتجات "بسعر أخلاقي"، وفق ما نقلت صحيفة "ديلي ستار".

وقال أندرو: "أحد أفراد الأسرة الممتدة، مايك باين الذي يملك Deeside Distillery، اتصل بنا في أوائل مارس في بداية الإغلاق، وأوضح أنه كان عليه أن يخفض مؤقتًا أدوات إنتاج الجين للمساعدة في حل الأزمة والطلب من أجل تصنيع مطهرات اليد المحلية".

وأضاف: "اتفقنا جميعًا على وجود إساءة في السوق، حيث قام الأفراد ببيع زجاجات سعة 500 مل مقابل أكثر من 30 جنيهًا إسترلينيًا للوحدة، مستفيدين من أكثر الفئات ضعفًا - العمال الرئيسيون وموظفو هيئة الرعاية الصحية (NHS) في الخطوط الأمامية".

وتابع: "قررنا وضع قبعات وأدوات المطورين الخاصة بنا واغتنام الفرصة للمشاركة. أردنا إحداث تأثير فوري في السوق للتأكد من أن هذا المنتج الثمين تم تخفيضه إلى سعر أخلاقي، في حين يبقى قابلاً للحياة تجاريًا".

واستدرك: "لقد واجهنا تحديات كبيرة ، لأننا كدولة نعتمد بشدة على الصين في الإنتاج، وفي ذلك الوقت، كانت الزجاجات البلاستيكية صعبة للغاية".
انتهى الأمر بالتعامل مع شركة بلاستيك متخصصة في الزجاجات والتعبئة والتغليف، والتي قامت بدورها بالتعبئة بسرعة لإنتاج زجاجة قابلة لإعادة التدوير سعة 500 مل.

وقال إنه خلال 72 ساعة من الاتصال، أطلق مع زوجته شركتهما لإنتاج المطهرات، مضيفًا: "حدث كل ذلك بسرعة كبيرة وكان من الرائع رؤية الشركات البريطانية تستجيب معًا بهذه السرعة".

واعتبر أن "الأهم من ذلك أن منتجنا مصنوع في المملكة المتحدة - يتم تصنيعه في اسكتلندا ، ويتم تعبئته في إنجلترا وتصنيعه في بريطانيا - وقد لقي هذا صدى كبير مع قاعدة عملائنا الذين يشعرون بقوة تجاه شراء العلامات التجارية البريطانية عالية الجودة مقابل الواردات".

ومضى قائلاً: "نجد أنه من العبث أنه حتى في هذه الأزمة، فإن أكثر أشكال معدات الحماية الشخصية الأساسية لدينا تأتي من الصين وتركيا. والآن أصبح من المهم أكثر من أي وقت مضى أن تشتري الشركات البريطانية، إن أمكن، منتجًا بريطانيًا".

وأكمل: "لدينا الآن عقود مدارة طويلة الأجل قائمة حيث نضمن اتفاقيات تسليم لمدة 12 و 24 شهرًا مع الفنادق وشركات إدارة العقارات وتجار التجزئة. نحن نقدم مجموعة من موزعات أجهزة استشعار الحركة بالإضافة إلى المطهرات".

وفي الأسبوع المقبل، ستطلق الشركة جناحها الذكي الميسور التكلفة - المصمم ليكون موجودًا على مداخل المتاجر والحانات والمطاعم. وسيتضمن "الحامل الذكي" موزع استشعار الحركة ومقياس حرارة بالأشعة تحت الحمراء مع شاشة LCD.

وكشف أندرو: "كنا نعمل عن كثب مع مجموعات الفنادق وأصحاب العقارات التجارية الكبرى لضمان أقصى قدر من الحماية عبر المناطق المشتركة ومواقع الوصول".

والآن حصلت الشركة على عقود رئيسية مع مكتب البريد، واتفاقيات متعددة السنوات بقيمة إجمالية متوقعة تبلغ 30 مليون جنيه إسترليني.

وحققت الشركة أكثر من 3 ملايين جنيه إسترليني من الإيرادات الفعلية منذ مارس وتبرعت بمنتجات لمؤسسات هيئة الرعاية الصحية الخيرية.

وتوظف الشركة 12 موظفًا بدوام كامل و 8 عمال متعاقدين آخرين في مقرها في ليث وإدنبره وأجزاء أخرى من اسكتلندا والمملكة المتحدة.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • مغرب

    06:45 م
  • فجر

    03:53

  • شروق

    05:24

  • ظهر

    12:05

  • عصر

    15:43

  • مغرب

    18:45

  • عشاء

    20:15

من الى