• الأربعاء 05 أغسطس 2020
  • بتوقيت مصر12:05 م
Advertisements
بحث متقدم

وباء إيبولا الجديد يضرب الكونغو الديمقراطية

آخر الأخبار

وباء إيبولا الجديد يضرب الكونغو الديمقراطية
وباء إيبولا الجديد يضرب الكونغو الديمقراطية

فتحي مجدي

تستعد جمهورية الكونغو الديمقراطية لمواجهة التفشي الحادي عشر لوباء إيبولا منذ اكتشاف الفيروس في هذا البلد في العام 1976. 

يتزامن ذلك مع انتشار وباء الحصبة الذي أودى بحياة أكثر من 6 آلاف شخص في البلاد ومرض (كوفيد – 19) الذي أصاب أكثر من 6900 وقتل 167 حتى الآن.

تشمل أعراض الإيبولا القاتلة، ارتفاع درجة الحرارة والصداع وآلام المفاصل والعضلات والتهاب الحلق وضعف شديد في العضلات.

بدأ التفشي في بداية يونيو الجاري، على بعد أكثر من 1200 كيلومتر إلى الغرب من التفشي العاشر للبلاد، والذي كان ينتشر في البلاد منذ عام 2018 ولكن تم الإعلان عنه خلال الأسبوع الماضي.

حتى 27 يونيو، أبلغت السلطات عن 25 حالة إصابة مؤكدة وثلاث حالات محتملة من الحمى النزفية في مقاطعة إكواتور، مما أدى إلى 13 حالة وفاة حتى الآن.

وقالت منظمة الصحة العالمية في نشرتها الأسبوعية ن حالات الإصابة بفيروس إيبولا تأكدت في سبع مناطق صحية عبر خط الاستواء، بما في ذلك ست حالات في بولومبا وتسع في بيكورو و10 في مبانداكا.

وأضافت أن أكثر من 2500 شخص تم تحصينهم في أنحاء المحافظة، ساعد التطعيم في السيطرة على تفشي الإيبولا السابق، والذي بدأ على بعد 1000 كيلومتر في شرق البلاد، وقتل أكثر من 2200 شخص منذ عام 2018.

يُظهر التسلسل الجيني تفشي الإيبولا الجديد، وهو فيروس تم اكتشافه بالقرب من نهر إيبولا شمال الكونغو عام 1976، وهو غير مرتبط بالفيروس الموجود في الشرق.

يأتي ذلك بعد انتهاء تفشي المرض العاشر في البلاد، في ظل عدم الإبلاغ عن حالات مؤكدة جديدة منذ أبريل 2020، وإعلان مقاطعات شمال كيفو وإيتوري وكيفو الجنوبية خالية من الإيبولا بعد 23 شهرًا من الإبلاغ عن الحالات الأولى.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم جيبريسوس: "لقد تفشى المرض، وخاصة بين سكان جمهورية الكونغو الديمقراطية، ولكننا خرجنا منه بدروس قيمة وأدوات قيمة".

وأضاف: "العالم مجهز الآن بشكل أفضل للاستجابة للإيبولا. وقد تم ترخيص لقاح وتحديد العلاجات الفعالة. يجب أن نحتفل بهذه اللحظة، ولكن يجب علينا مقاومة الرضا عن النفس. الفيروسات لا تأخذ فترات راحة". 


واعتبر أنه "في نهاية المطاف، فإن أفضل دفاع ضد أي تفش هو الاستثمار في نظام صحي أقوى كأساس للتغطية الصحية الشاملة".

وكان تفشي المرض، الذي تم الإعلان عنه في شمال كيفو في 1 أغسطس 2018، ثاني أكبر تفشي في العالم. وقالت منظمة الصحة العالمية إنه كان صعبًا بشكل خاص لأنه حدث داخل منطقة صراع نشطة.

وسجلت 3470 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و2287 حالة وفاة.

وعلى مدى أكثر من 22 شهرًا، درب الآلاف من العاملين الصحيين، وسجلت 250 ألف جهة اتصال، واختبار 220 ألف عينة، وتزويد المرضى بإمكانية الوصول العادل إلى العلاجات المتقدمة، مع تطعيم أكثر من 303000 شخص بلقاح (ZEBOV-GP)، وتقديم الرعاية لجميع الناجين بعد شفائهم.

وستدخل البلاد الآن فترة 90 يومًا من المراقبة المكثفة، وفقًا لوثيقة على موقع منظمة الصحة العالمية على الإنترنت.

وقالت المنظمة في تحديثها لتفشي المرض، الذي نشر في 26 يونيو: "في 25 يونيو 2020 ، دخلت جمهورية الكونغو الديمقراطية فترة 90 يومًا من المراقبة المكثفة".

وأضافت: "على الرغم من أن انتقال فيروس إيبولا من شخص إلى آخر قد انتهى في مقاطعات شمال كيفو وإيتوري وكيفو الجنوبية وتم الإعلان عن تفشي المرض رسميًا، فإن خطر عودة ظهوره لا يزال قائمًا".

وتابعت: "لذلك، هناك حاجة ماسة للحفاظ على عمليات الاستجابة للكشف بسرعة عن أي حالات جديدة والاستجابة لها وتحديد أولويات الدعم والرعاية المستمرة للأشخاص الذين تعافوا من مرض فيروس الإيبولا".

و"يمكن لفيروس الإيبولا أن يستمر في بعض سوائل الجسم من الناجين لعدة أشهر، وفي حالات نادرة قد يؤدي إلى انتقال ثانوي أو انتكاسة، كما يتبين من هذا التفشي"، بحسب المنظمة.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    12:06 م
  • فجر

    03:46

  • شروق

    05:19

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    18:52

  • عشاء

    20:22

من الى