• الخميس 09 يوليه 2020
  • بتوقيت مصر03:57 ص
Advertisements
بحث متقدم

مفاجأة.. الضباط قاتلوا «جورج فلويد» قد يعودون إلى عملهم

عرب وعالم

الضباط قاتلوا «جورج فلويد»
الضباط قاتلوا «جورج فلويد»

فتحي مجدي

في مفاجأة من العيار الثقيل، لا زال بإمكان ضباط الشرطة الأربعة الذين أوقفوا على خلفية مقتل المواطن الأمريكي من أصل إفريقي، جورج فلويد، فرصة جيدة لاستعادة وظائفهم إذا استأنفت نقابة الشرطة على قرار فصلهم.

وقالت شبكة (NBC News)، إن اتحاد شرطة مينيابوليس حصل على سلسلة من الانتصارات عبر تصحيح حالات الإنهاء من قبل المحكمين، إذ استعاد ستة من أصل ثمانية وظائفهم منذ عام 2006.

وفي رسالة إلى الأعضاء، أشار رئيس النقابة إلى أنه كان يعمل على إعادة الضباط. وكتب الملازم بوب كرول: "لقد تم طردهم دون مراعاة الأصول القانونية".

ولم تستجب النقابة لطلب التعليق حول موقفها من الضباط الأربعة الذين يواجهون اتهامات جنائية، بما في ذلك القتل.

ومن بين عمليات إطلاق النار الثمانية، رفض المحكمون اثنين وأعادوا ستة، وفقًا لسجلات مكتب مينيسوتا لخدمات الوساطة.

وتبرز ثلاثة من عمليات إعادة الضباط إلى عملهم، إذ قام شرطي بلكم رجل مكبل اليدين في وجهه عدة مرات، وكسر أنفه. وأقر آخر بأنه مذنب في تهمة جنحة ناجمة عن شجار مع زوجته. أما الثالث فاستبعد بدعوى ركل مراهق في الرأس.

وقال أندي سكوجمان، المدير التنفيذي لرؤساء الشرطة بولاية مينيسوتا: "قد تكون هذه القضية أكثر فظاعة من معظمها، لكنها ليست بعيدة المنال على الإطلاق في عالم العمل المكلف بإنفاذ القانون. إنه جنون، ويجب أن يغضب الجمهور".

ويلعب التحكيم دورًا كبيرًا في إبقاء الضباط المتهمين بارتكاب سوء سلوك جسيم.

وقال ستيفن روشين، أستاذ القانون بجامعة لويولا في شيكاغو الذي نشر دراسة عن التحكيم في عام 2018: "أود أن أقول أن هذه واحدة من أهم قضايا المساءلة. إذا لم تتمكن من الإطاحة بالضباط السيئين، فسيكون الأمر صعبًا حقًا. لتحسين تنظيم الشرطة".

وتوقع ديف بيكينج، عضو سابق في مجلس مراجعة الشرطة المدنية في مينيابوليس، أنه "من المحتمل جدًا" أن يتم إعادة الضباط إذا اختار الاتحاد الدفاع عنهم، لكن الفرصة قد لا تأتي أبدًا اعتمادًا على ما يحدث في المحكمة". وتابع: "السؤال هو، هل سيتم إدانتهم؟".

وأُعلنت وفاة فلويد في المستشفى بعد قليل من الحادث يوم 25 من مايو. وتمت إقالة الضابط ديريك تشوفين الذي شوهد في تسجيل فيديو انتشر على نطاق واسع وهو يضغط بركبته على عنق فلويد لنحو تسع دقائق بينما كان يلهث ويقول بصعوبة "أرجوك، لا أستطيع التنفس"، قبل أن يتوقف عن الحركة بينما صرخ المارة في الشرطة لتركه.

كما أطيح بثلاثة ضباط آخرين من إدارة شرطة منيابوليس في اليوم التالي. ووجهت اتهامات إلى الثلاثة للمرة الأولى بالمساعدة والتحريض على القتل من الدرجة الثانية والمساعدة والتحريض على القتل غير العمد. وتم أيضا احتجاز الثلاثة الآخرين وهم توماس لين، وجيه. ألكسندر كيونج، وتو تاو.

وتصل العقوبة إلى السجن 40 عامًا، وهي أطول 15 عامًا من العقوبة القصوى لتهمة القتل من الدرجة الثالثة.

وقالت شبكة (NBC News)، إن اتحاد شرطة مينيابوليس حصل على سلسلة من الانتصارات عبر تصحيح حالات الإنهاء من قبل المحكمين، إذ استعاد ستة من أصل ثمانية وظائفهم منذ عام 2006.

وفي رسالة إلى الأعضاء، أشار رئيس النقابة إلى أنه كان يعمل على إعادة الضباط. وكتب الملازم بوب كرول: "لقد تم طردهم دون مراعاة الأصول القانونية".

ولم تستجب النقابة لطلب التعليق حول موقفها من الضباط الأربعة الذين يواجهون اتهامات جنائية، بما في ذلك القتل.

ومن بين عمليات إطلاق النار الثمانية، رفض المحكمون اثنين وأعادوا ستة، وفقًا لسجلات مكتب مينيسوتا لخدمات الوساطة.

وتبرز ثلاثة من عمليات إعادة الضباط إلى عملهم، إذ قام شرطي بلكم رجل مكبل اليدين في وجهه عدة مرات، وكسر أنفه. وأقر آخر بأنه مذنب في تهمة جنحة ناجمة عن شجار مع زوجته. أما الثالث فاستبعد بدعوى ركل مراهق في الرأس.

وقال أندي سكوجمان، المدير التنفيذي لرؤساء الشرطة بولاية مينيسوتا: "قد تكون هذه القضية أكثر فظاعة من معظمها، لكنها ليست بعيدة المنال على الإطلاق في عالم العمل المكلف بإنفاذ القانون. إنه جنون، ويجب أن يغضب الجمهور".

ويلعب التحكيم دورًا كبيرًا في إبقاء الضباط المتهمين بارتكاب سوء سلوك جسيم.

وقال ستيفن روشين، أستاذ القانون بجامعة لويولا في شيكاغو الذي نشر دراسة عن التحكيم في عام 2018: "أود أن أقول أن هذه واحدة من أهم قضايا المساءلة. إذا لم تتمكن من الإطاحة بالضباط السيئين، فسيكون الأمر صعبًا حقًا. لتحسين تنظيم الشرطة".

وتوقع ديف بيكينج، عضو سابق في مجلس مراجعة الشرطة المدنية في مينيابوليس، أنه "من المحتمل جدًا" أن يتم إعادة الضباط إذا اختار الاتحاد الدفاع عنهم، لكن الفرصة قد لا تأتي أبدًا اعتمادًا على ما يحدث في المحكمة". وتابع: "السؤال هو، هل سيتم إدانتهم؟".

وأُعلنت وفاة فلويد في المستشفى بعد قليل من الحادث يوم 25 من مايو. وتمت إقالة الضابط ديريك تشوفين الذي شوهد في تسجيل فيديو انتشر على نطاق واسع وهو يضغط بركبته على عنق فلويد لنحو تسع دقائق بينما كان يلهث ويقول بصعوبة "أرجوك، لا أستطيع التنفس"، قبل أن يتوقف عن الحركة بينما صرخ المارة في الشرطة لتركه.

كما أطيح بثلاثة ضباط آخرين من إدارة شرطة منيابوليس في اليوم التالي. ووجهت اتهامات إلى الثلاثة للمرة الأولى بالمساعدة والتحريض على القتل من الدرجة الثانية والمساعدة والتحريض على القتل غير العمد. وتم أيضا احتجاز الثلاثة الآخرين وهم توماس لين، وجيه. ألكسندر كيونج، وتو تاو.

وتصل العقوبة إلى السجن 40 عامًا، وهي أطول 15 عامًا من العقوبة القصوى لتهمة القتل من الدرجة الثالثة.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • شروق

    05:03 ص
  • فجر

    03:23

  • شروق

    05:03

  • ظهر

    12:05

  • عصر

    15:44

  • مغرب

    19:07

  • عشاء

    20:37

من الى