• السبت 04 يوليه 2020
  • بتوقيت مصر07:35 ص
Advertisements
بحث متقدم

غدا.. اليوم الدولي للأرامل بشعار " كوفيد 19 "

آخر الأخبار

ارشيفية
ارشيفية

متابعات- أمينة عبد العال

يزامن غدا الثلاثاء 23 يونيو اليوم الدولي للأرامل وهو اليوم الذي تم تحديده لإسماع أصوات الأرامل والتعريف بتجاربهن وحشد الدعم لهن في ظل تزايد أعدادهن بسب تفشي فيروس " كورونا" المستجد .

ويعتبر هذا اليوم فرصة لحث المجتمعات علي العمل من أجل تحقيق الحقوق الكاملة والاعتراف بالأرامل اللواتي يتجاهلهن المجتمع الدولي بسبب ندرة البيانات عنهن، بالرغم من الإحصائيات تشير إلي أن أعدادهن حوالي 260 مليون أرملة حول العالم وغالبيتهن يعشن في فقر مدقع ، حسبما نشرت " بوابة الأهرام " .

وينطلق هذا العام اليوم تحت شعار " إدراج الأرامل في العمل من أجل إعادة البناء بشكل أفضل في ظل " كوفيد 19 " التي تسببت في تفاقم الوضع وزيادة أعدادهن في الأشهر القليلة الماضية .

وقال أنطونيو جوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة أ، العالم يحتفل باليوم الدولي للأرامل هذا العام في ظل الاستمرار في زيادة أعداد الوفيات بسبب " كوفيد 19 " خاصة بين الرجال مؤكدا أنها لحظة مناسبة للتركيز علي أبعاد الأزمة المنسية في أغلب الأحيان وهي حياة الأرامل التي تركت ورائها ، لافتا إلي أن وفاة الشريك في أي وقت يمكن أن تترك العديد من النساء دون حقوق في الميراث أو الملكية .

ولفت إلي أن الحكومات يجب أن تعمل علي تضمين دعم احتياجات الأرامل الفورية في برامج التحفيز المالي .  

   

وأشارت " فومزيل ملامبو نغوكا" وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والمديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة ، إلي إنه على مدى الأشهر العديدة الماضية ، رأينا الطرق العديدة التي يؤثر بها جائحة كوفيد-19 على حياة النساء والرجال بشكل مختلف في جميع المجالات ، من الصحة إلى الاقتصاد ، والأمن إلى الحماية الاجتماعية ، تتفاقم آثار الوباء على النساء والفتيات. وفي الوقت نفسه ، تميل الوفيات الناجمة عن الفيروس إلى أن تكون أعلى لدى الرجال.

ولفتت إلى أن مركز بيانات هيئة الأمم المتحدة للمرأة ، يعرض "عدد النساء" من خلال بيانات منظمة الصحة العالمية التي تظهر أن الرجال يمثلون 59 % من وفيات فيروس التاجي في إيطاليا ، و 68 % في المكسيك ، و 77 % في تايلاند. وهذا يمثل خسارة بشرية مدمرة ، ومن المرجح أن يترك عشرات الآلاف من النساء الأرامل حديثًا في الوقت الذي يتم فيه قطعهن عن الدعم الاجتماعي والاقتصادي والأسري المعتاد.

و أضافت "بالفعل ، كانت الأرامل غير مرئية إلى حد كبير ، وغير مدعومة وغير قابلة للقياس في مجتمعاتنا. وتشير أحدث الأرقام التي لدينا (2015) إلى أن حوالي 258 مليون امرأة على مستوى العالم قد ترملت. ومن المرجح أن يكون العدد الفعلي أعلى بكثير وأن ينمو بشكل أكبر مع استمرار انتشار الفيروس التاجي وتأثيراته على الصحة في جميع أنحاء العالم.

وذكرت ملامبو نغوكا، أن تجربة الأوبئة السابقة تظهر مثل فيروس نقص المناعة البشرية "الإيدز" والإيبولا ، أن الأرامل غالباً ما يحرمن من حقوق الميراث ، وتم الاستيلاء على ممتلكاتهم بعد وفاة الشريك ، ويمكن أن يواجهن تمييزًا شديدا ، باعتبارهم "حاملات" للأمراض.

ودعت ملامبو نغوكا ، إلى ضرورة عدم ترك الأرامل خارج عملنا "لإعادة البناء بشكل أفضل" من كوفيد 19.لنتأكد من أن تعافينا يعطي الأولوية لاحتياجاتهم الفريدة ويدعم المجتمعات لتكون أكثر شمولاً ومرونة ومساواة للجميع.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    12:04 م
  • فجر

    03:20

  • شروق

    05:01

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:43

  • مغرب

    19:08

  • عشاء

    20:38

من الى