• الأحد 05 يوليه 2020
  • بتوقيت مصر09:53 م
Advertisements
بحث متقدم

كسوف «حلقة النار».. هل هو «علامة على نهاية العالم»؟

آخر الأخبار

كسوف «حلقة النار»
كسوف «حلقة النار»

فتحي مجدي

في مصادفة مذهلة، يتزامن الانقلاب الصيفي لعام 2020 مع يوم كسوف حلقي كبير للشمس، الأمر الذي يعتبره البعض أكثر من مجرد مصادفة، وأن الظاهرة التي ستحدث يوم الأحد المقبل هي علامة على أن نهاية العالم قريبة.

ويحدث الكسوف الحلقي عندما يكون القمر بعيدًا جدًا عن الأرض لتغطية الشمس بالكامل، ما يؤدي إلى ظهور حلقة من الضوء حول القمر المظلم، مما يخلق تأثير "حلقة النار" المخيفة.

الكسوف المرتقب هو الأول من نوعه الذي يثير ظاهرة تحبس الأنفاس هذا العام، ويقول خبراء إنه سيكون "الأعمق" في القرن لأنها ستحدث أثناء الانقلاب الشمسي، عندما تكون الشمس في أقصى ارتفاع.

ومن المتوقع أن يغطي القمر 98.8 في المائة من قرص الشمس، مما يجعل الكسوف يبدو مختلفًا عن الظواهر السابقة، مع وجود حلقة ضيقة مرئية في السماء لمدة 30 ثانية تقريبًا.

وستكون ذروة كسوف الشمس الحلقي في الساعة 08:39 صباحًا بتوقيت جرينتش.

سيبدأ مسار الكسوف في وسط إفريقيا وسيسافر عبر السعودية وشمال الهند وجنوب الصين، قبل أن ينتهي في المحيط الهادئ. وسيتمكن سكان شرق إفريقيا والشرق الأوسط وجنوب آسيا من رؤية كسوف جزئي.

ويشهد الملايين من الناس في منطقة شمال الهند كسوفًا غير عادي بشكل خاص، وفقًا للفلكي أجاي تالوار.

وصرح لموقع "تايمز أوف أنديا": "بدلاً من حلقة نارية واسعة، قد تظهر الشمس كقلادة من الخرز اللامع (المعروف باسم حبات بيلي) بسبب تصفية الضوء عبر تلال ووديان القمر".

لكن هناك من يخشون أن يكون كسوف الأحد علامة على نهاية العالم. 

ويعتقد الإنجيلي المسيحي بول بيجلي أن العالم يقترب من نهايته، واستغل الأحداث الكارثية لهذا العام للتدليل على ذلك.

وقال في مقطع فيديو عبر قناته على موقع "يوتيوب" التي يتابعها أكثر من 3350 ألف مشترك: "يا رفاق، نحن في وقت نهاية الضربات. الجراد يدمر دولاً مثل اليمن وإثيوبيا وكينيا والصومال والسودان وباكستان قد غمرت الآن والهند غارقة بالجراد".

وتكافح بلدان شرق أفريقيا والشرق الأوسط مع أعداد غير مسبوقة من الجراد، حيث أعاق وباء فيروس كورونا قدراتها على مكافحة الآفات.

ووفقًا للكتاب المقدس، فقد كان الجراد أحد الضربات العشر في مصر التي ألحقها الله للضغط على الفرعون لتحرير الإسرائيليين من العبودية.

ويعتقد بيجلي أن كسوف 21 يونيو هو علامة أخرى على هرمجدون، في إشارة إلى آخر الضربات العشر - عندما أخبر الله موسى أن "الظلام سينتشر على مصر" لمدة ثلاثة أيام، وفق ما نقلت صحيفة "ديلي ستار" عنه.

وسيكون الكسوف مرئيًا من إسرائيل على الرغم من أنه ليس متطرفًا كما سيظهر في الهند، مما دفع مستخدمي موقع "يوتيوب" إلى التكهن بأن شعب "الأرض المقدسة" سيتم إلقاءه مرة أخرى في الظلام في نذير شؤم.

وقال القس الإنجيلي: "هناك ثلاث علامات رئيسية في السماء ستحدث بين الآن ونهاية العام. الأول هو 21 يونيو. سيكون لدينا كسوف للشمس سيصل إلى الأرض المقدسة بأكملها. سيمر فوق إسرائيل لمدة ست ساعات. ستتحول الشمس إلى الظلام لمدة ست ساعات". 

ويشير بيجلي إلى ثاني "علامة رئيسية في السماء" وهو خسوف آخر في 4 يوليو ، وهو خسوف شبه قمرى يتزامن مع يوم الاستقلال فى الولايات المتحدة.

وقال "إن قمر الدم منتصف الليل فوق أمريكا في الرابع من يوليو هو بالتأكيد علامة نبوية".

وبيجلي ليس وحده في الادعاء بأن تزامن كسوف الشمس مع "الانقلاب الصيفي" هو دليل على تدمير الأرض الوشيك.

ويعتقد عدد كبير من "منظري المؤامرة أن نهاية العالم لعام 2012 - التي اشتهرت بأنها لم تحدث - قد تم حسابها لتحدث قبل ثماني سنوات.

وبدلاً من ذلك، كما يقولون، تتوقع حضارة المايا نهاية العالم في 21 يونيو 2020، بدلاً من 21 ديسمبر 2012، لأنهم كانوا يعتمدون على التقويم اليولياني بدلاً من التقويم الجريجوري.

كما زعم المؤمنون في "كوكب يوم القيامة" (نيبيرو) أن الجسم الفضائي الأسطوري دخل نظامنا الشمسي ويتجه نحو الأرض وسينتهي في تصادم مميت في 21 يونيو.

وشاركوا مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي هذا الأسبوع يظهر الكوكب المارق بالقرب من الأرض. وادعى المتآمرون أن المسؤولين الحكوميين استخدموا جائحة فيروس كورونا لإخفاء الحقيقة عن (نيبيرو).

لكن وكالة ناسا قالت مرارًا إن (نيبيرو)هو خدعة إنترنت، وإنه إذا كان مثل هذا الكوكب موجودًا بالفعل في النظام الشمسي فإنه سيكون مرئيًا للعين المجردة.

وهناك أيضًا نظرية، تم نشرها في العديد من مقاطع الفيديو الشائعة على "يوتيوب" تفيد بأن كسوف 21 يونيو هو علامة كونية على أن الكون قد انتقل إلى عصر الدلو، العصر الفلكي القادم.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • فجر

    03:21 ص
  • فجر

    03:20

  • شروق

    05:01

  • ظهر

    12:05

  • عصر

    15:43

  • مغرب

    19:08

  • عشاء

    20:38

من الى