• الإثنين 06 يوليه 2020
  • بتوقيت مصر07:03 ص
Advertisements
بحث متقدم

دراسة: ضحايا كورونا في الصين أكبر 14 مرة من البيانات الرسمية

عرب وعالم

كورونا
كورونا

فتحي مجدي


قالت دراسة حديثة، إن حصيلة القتلى الحقيقية لفيروس كورونا المستجد في الصين قد تكون أعلى 14 مرة مما تظهره الإحصائيات الرسمية.

ويتهم باحثون أمريكيون، الصين بالتغطية على أعداد قتلى الوباء، مستندين إلى نشاط محارق الجثث في ووهان – معقل الفيروس - لمحاولة التوصل للأعداد الدقيقة.

وقالت الدراسة إن المدينة - حيث انتشر الوباء في ديسمبر - ربما كانت تحترق ما بين 800 و 2000 جثة كل يوم بحلول الأسبوع الثاني من فبراير، عندما كان عدد القتلى الرسمي في الصين كلها حوالي 700 فقط.

وأضافت أن التقارير حول 86 محرقة جثث في ووهان كانت تعمل 24 ساعة في اليوم بكامل طاقتها تثير الشك في أن عدد القتلى يتجاوز مجرد المئات، فضلاً عن أن بيوت الجنازات كانت تشتري آلاف الجرار من أجل الرماد. 

ووفق الدراسة، فإنه بحلول 23 مارس توفي حوالي 36 ألف شخص في ووهان وحدها. بينما كان الرقم الرسمي في جميع أنحاء الصين في ذلك الوقت 2524 شخصًا فقط، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وقالت بكين، إنه يوجد الآن 4634 حالة وفاة نتيجة الإصابة بـ (كوفيد – 19) و83 الفًا و265 حالة. وتظهر الأرقام أن 98 في المائة من حالات الوفاة المسجلة لفيروس كورونا حدثت في مقاطعة هوبي، حيث تقع مدينة ووهان.

وقام خبراء في جامعة واشنطن وجامعة ولاية أوهايو وشركة الاتصالات الأمريكية AT&T بدراسة عمليات حرق الجثث في ووهان.

واستندت الدراسة التي قادتها الدكتورة مي هي، أخصائية الأمراض في واشنطن في الغالب إلى تقارير وسائل الإعلام بدلاً من البيانات العلمية.

وقال فريق الدراسة التي نشرت نتائجها على موقع medRxiv، إن "تقديرات الوفيات التراكمية، استنادًا إلى كل من توزيع جنازات الجنازة وعملية السعة الكاملة المستمرة لخدمات حرق الجثث حتى 23 مارس 2020 تعطي نتائج حول 36 ألفًا، أكثر من 10 أضعاف العدد الرسمي للوفيات البالغ 2524".

وأضافوا: "تشير دراستنا إلى نقص كبير في الإبلاغ في البيانات الرسمية الصينية حول وباء (كوفيد – 19) في ووهان في أوائل فبراير، وهو الوقت الحاسم للاستجابة للوباء".

وأخذت الدكتور هي وفريقها في الاعتبار السرعة التي انتشر بها الفيروس في الصين قبل الإغلاق، ومعدل الوفيات، وسعة محرقة الجثث في ووهان، وعدد الجرار التي يتم شراؤها من قبل بيوت الجنازة.

وقالوا إن جميع محرقة الجثث في ووهان - التي عثروا على سبعة أفران بينها 86 فرنًا - ستحرق عادةً حوالي 136 جثة يوميًا وستعمل لمدة أربع ساعات.

لكن في فبراير، تم رفع ساعات العمل إلى 24 ساعة في اليوم ، وتم إحضار موظفي محرقة الجثث من مدن أخرى. 

هذا المعدل المتزايد للحرق - إلى جانب التدابير التي خفضت وقت حرق الجثة إلى نصف ساعة واحدة لكل شخص - إلى ما بين 680-2000 جثة إضافية في اليوم.

وحسب الباحثين، بحلول 23 مارس، كان هناك 36 ألفًا و720 شخصًا يحرقون في ووهان.  

وأوضحت الدراسة أن تقريرًا نشرته مجلة "نيوزويك" في أواخر مارس كشف أن محرقة واحدة اشترت 5 آلاف جرة إضافية. 

كان هذا كافيًا للتعامل مع رفات جميع ضحايا فيروس كورونا (2.524) في ووهان مرتين، وأكثر من كافٍ للتعامل مع جميع وفيات (كوفيد – 19) التي تم الإبلاغ عنها في ذلك التاريخ في الصين بأكملها (3277). 

كتب الدكتور: "يمكن أن يكون عدد الوفيات ذات الصلة بـ (كوفيد – 19) من توزيع الجرة لوهان 35708 لسبعة جنازات.. هذا يتفق مع تقديرنا الخطي البالغ 36720، بناءً على عملية خدمة حرق جثث الموتى". 

وقال الباحثون إن التقديرات التي تتراوح بين 35-36000 لم تأخذ في الاعتبار حقيقة أنه تم إنشاء 40 محرقة محمولة في المدينة خلال الوباء.

وأشاروا إلى أن هذه الخدمات المتنقلة قادرة على تدمير ما يصل إلى خمسة أطنان من "النفايات الطبية" كل يوم. "وبالتالي ، يمكن أن تكون الحسابات هنا أقل من قيمتها الحقيقية".

واعترفت الدراسة بأن الأرقام كانت تقريبية فقط وقد تحتوي على أخطاء، ولكن المنطق يشير إلى أرقام قد تكون أعلى من تلك التي قدمتها الصين.
وتعد الدراسة أحدث اتهام إلى الصين بأنها لم تتعامل بشفافية بشأن مدى سوء تفشي مرض (كوفيد – 19) هناك، والذي يقول الخبراء إنه أثر على بلدان أخرى.

وتعرضت منظمة الصحة العالمية لانتقادات بسبب عدم الضغط على المسؤولين الصينيين بقوة كافية بشأن دقة بياناتهم.

وظهرت مخاوف جديدة هذا الأسبوع الآن بعد أن وردت تقارير عن موجة ثانية في بكين، حيث يشير أحد الخبراء إلى أن الصين لن تكون صريحة بشأن هذه الموجة أيضًا.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    12:05 م
  • فجر

    03:21

  • شروق

    05:02

  • ظهر

    12:05

  • عصر

    15:43

  • مغرب

    19:08

  • عشاء

    20:38

من الى