• السبت 04 يوليه 2020
  • بتوقيت مصر08:41 ص
Advertisements
بحث متقدم

في مظاهرات لندن ضد العنصرية.. ناشط أسود ينقذ «يميني متطرف» بعد إصابته

آخر الأخبار

صورة من المظاهرات
صورة من المظاهرات

فتحي مجدي

في مفارقة شهدتها المظاهرات الحاشدة التي خرجت في لندن أمس للتنديد بالعنصرية وعنف الشرطة، وتخللها صدامات مع مجموعة من نشطاء اليمين المتطرف، حمل متظاهر أسود، آخر أبيض من الذين انتفضوا للدفاع عن النصب التذكارية وتعهدوا بحمايتها بعد تعرضها للتخريب.

وتناقلت صحف بريطانية، صورًا تظهر حمل رجل أبيض يشتبه في أنه متظاهر يميني متطرف على كتف أحد نشطاء حركة "حياة سوداء مهمة"، التي تندد بالعنصرية، بعد أن تعرض الرجل للهجوم، قبل أن ينقذه أنصار حركة (BLM) أمس، حسبما أفادت وكالة "رويترز".


ونقل المتظاهر الأبيض إلى مكان آمن من قبل رجل أسود كان تحيط به شرطة مكافحة الشغب.

وفى وقت سابق اليوم، اندلعت مواجهات بين الجماعات المناهضة للعنصرية ونشطاء اليمين المتطرف.

ونزل المئات من نشطاء اليمينيين المتطرفين إلى ساحة البرلمان "للدفاع" عن النصب التذكارية، وخاضوا معارك مع رجال شرطة مكافحة الشغب ودخلوا في مواجهة مع متظاهري "حياة سوداء مهمة".

وشوهدوا وهم يرشقون الشرطة بزجاجات "الفودكا" وقنابل الدخان، بينما يسخرون من المتظاهرين الرافضين للعنصرية، وهم يهتفون "نحن عنصريون، وهذه هي الطريقة التي نحبها".

وكان بول جولدين، زعيم مجموعة سياسية يمينية متطرفة صغيرة هي "بريطانيا أولا"، والتي أودع عدد من أعضائها السجن لجرائم كراهية وحظرتها منصة "فيس بوك"، من أول الأشخاص الذين تجمعوا في ساحة البرلمان، بعد أسابيع فقط من إدانته بموجب قوانين مكافحة الإرهاب.

وقال مخاطبًا المتظاهرين من أنصار اليمين المتطرف: “لقد سئمت للغاية من الطريقة التي سمحت بها السلطات بعطلة نهاية أسبوع متتالية من التخريب ضد آثارنا الوطنية".


وأضاف: "أي شخص يأتي اليوم لمحاولة تخريب من المحتمل أن يتم التعامل معه من قبل جميع هؤلاء الإنجليز الذين ظهروا، وقد سئموا أيضًا".

وفي بولتون، تصافح رجلان من الجانبين، في إشارة إلى السلام في النصب التذكاري للحرب في المدينة، وجاء ذلك تصاعدت التوترات بين المتظاهرين من كلا الجانبين.

وعند رؤية المجموعات تبدأ في المغادرة، سار شابان أسودان من حركة "حياة السود مهمة" ومدا أيديهما إلى المتظاهرين من أنصار اليمين المتطرف، واحتضنا بعض.

وقال أحد الشباب: "نحن هنا لدعم مسألة الحياة السوداء لأن حياتي مهمة"، ورد عليه الرجل الأكبر سنًا: "نحن هنا لحماية نصب أجدادنا".

وأدان بوريس جونسون، رئيس الوزراء "البلطجة العنصرية" لليمين المتطرف، محذرًا من أن أي شخص يهاجم الشرطة سيقابل بالقوة الكاملة للقانون.

وشهدت بريطانيا موجة من الاحتجاجات أثارتها وفاة جورج فلويد، وهو رجل أمريكي من أصول أفريقية غير مسلح قضى اختناقًا فيما كان شرطي أبيض يضغط بركبته على عنقه في مينيابوليس خلال عملية توقيفه، ما أثار غضبا في جميع أنحاء العالم.


وكانت غالبية الاحتجاجات سلمية، لكن المظاهرات التي جرت في لندن في نهاية الأسبوع الماضي شهدت أعمال عنف بينما أطاحت حشود في بريستول، جنوب غرب إنجلترا، بتمثال إدوارد كولستون وهو تاجر رقيق في القرن السابع عشر، وألقته في مياه المرفأ. 

والجمعة، قال رئيس الوزراء إن الاحتجاجات "خطفها متطرفون" وانتقد استهداف التماثيل، واصفَا الأمر بـ"السخيف والمعيب"، وحث الناس أيضًا على عدم التجمع.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    12:04 م
  • فجر

    03:20

  • شروق

    05:01

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:43

  • مغرب

    19:08

  • عشاء

    20:38

من الى