• الأحد 05 يوليه 2020
  • بتوقيت مصر09:26 م
Advertisements
بحث متقدم

يفقد ابنة زوجته عذريتها.. والمحكمة تعاقبه بعد 16 عامًا

آخر الأخبار

يفقد ابنة زوجته عذريتها.. والمحكمة تعاقبه بعد 16 عامًا
يفقد ابنة زوجته عذريتها.. والمحكمة تعاقبه بعد 16 عامًا

فتحي مجدي


قضت محكمة بريطانية بسجن رجل لمدة 16 سنة، بعد أن أدانته باغتصاب ابنة زوجته تحت تأثير المخدرات.

وقالت ناتاشا برادلي إنها اضطرت إلى تناول الأمفيتامينات بضغط من والدها ديفيد ماكليري، قبل أن يعتدي عليها جنسيًا بينما كانت والدتها نائمة، وإذا رفضت تناولها كان يضربها ويضعها بالقوة في حلقها. 

وبعد التحرش بها، كان يصفها بأنها "قذرة" ويطلب منها أن تذهب وتغتسل. ولفتت إلى أنه قال لها ذات مرة: "أنت لست سوى عاهرة قذرة"، بينما كانت تستعد للمدرسة.

واستمر الاعتداء عليها لمدة أربع سنوات، لكن ناتاشا كانت مرعوبة للغاية من ماكليري ولم تخبر أحدًا بما يفعله، حتى غادرت المنزل عندما وصلت إلى سن 17 عامًا، وفق صحيفة "ذا صن" البريطانية.

وأصيبت ناتاشا بالاكتئاب، مع ذلك اضطرت إلى دعوته إلى زفافها، لكنها شعرت بالارتياح عندما لم يحضر. عندما فشل زواجها، عادت للتعرض للإيذاء الذي كانت تعاني منه، بدأت في الشرب.

وأضافت ناتاشا، البالغة من العمر 30 عامًا الآن: "كانت حياتي متقطعة بسبب ما فعله هذا الوحش بي. اعتدت أن أشرب شمبانيا، سرق سعادتي بالإضافة إلى براءتي".

ووصفت ما كان يفعله معها والدها، قائلة "لقد كان كابوسًا أخذ عذريتي وأبقاني صامتة مع التهديد بالعنف. شعرت بالرعب مما سيفعله إذا قلت الحقيقة وهذا العيب وهذا السر استهلكتني حتى لم يبق شيء. لقد دمر حياتي".

بدأ كابوس ناتاشا عندما حملت والدتها في سن الرابعة عشرة. قالت: "لقد كانت مجرد طفلة لذا لم تكن تعرف كيف تعتني بواحدة". أحضرت أمها ماكليري، وهو ميكانيكي كان عمره 19 عامًا، إلى المنزل عندما كانت ناتاشا في الرابعة من عمرها. 

قالت: "حاولت الابتعاد عن طريقه لأنه كان يعاني من مزاج سيئ. كانت حياتنا المنزلية فوضوية، وإذا قلت شيئًا فسوف ينتقده. لقد شق شفتي مرة واحدة لأنني لم أتصرف بالطريقة التي يريدها أمام بعض أصدقائه".

أضافت: "كنت في السادسة من عمري ولا بد أن شخصًا في المدرسة لاحظ ذلك عندما اقتربت عاملة اجتماعية. لقد نظر إليّ وقال لي ألا أفتح فمي. كذبت وقلت إنني اصطدمت بالباب، وصدقوني".

كان إيذاء ماكليري دائمًا عنيفًا حتى بلغت ناتاشا 13 عامًا وبدأ في الاعتداء عليها جنسيًا. 

قالت: "أمي كانت في صباح أحد الأيام وكنت أستعد للمدرسة. اتصل بي في الطابق العلوي وعندما صعدت كان في السرير. سحب الأغطية، وأمسك برأسي وأجبرني على ممارسة الجنس عن طريق الفم معه".

وأضافت: "لم أقم بتقبيل صبي مطلقًا وكنت في حالة صدمة كاملة". وأشارت إلى أنه أفقدها عذريتها عندما كان عمرها 13 عامًا، "لم أخبر أحدًا. كنت خائفة للغاية. لم أكن أعرف ما قد يفعله. أصبحت الإساءات منتظمة".

قالت ناتاشا إن ما تعرضت له دمرت حياتها العاطفية لأنها كافحت من أجل الثقة بالرجال وتكره أن تكون حميمة. فقط عندما قررت ناتاشا أن تكون رصينًا، وجدت الثقة لإبلاغ ماكليري عما فعله قبل 16 عامًا.

وفي أبريل من هذا العام، أدين ماكليري (47 عامًا)، في محكمة التاج بليفربول، بـ 10 جرائم تشمل الاغتصاب والاعتداء غير اللائق والتسبب في تورط طفل في نشاط جنسي. حُكم عليه بالسجن لمدة 16 سنة. 

قالت ناتاشا: "لقد استغرقت 16 عامًا ولكني حصلت أخيرًا على ما أريده.. العدالة لتلك الفتاة الصغيرة المليئة بالأمل والتي أبعدت كل شيء عنها".


وأضافت: "كنت أخفي كل هذا لفترة طويلة وسأشرب النبيذ بدون توقف.. زجاجات وزجاجات كل يوم لتجعلني أنسى. ثم أدركت أن أيا منها لم يكن خطئي. لم أدمر حياتي. كان هذا الوحش. الآن هو خلف القضبان يمكنني البدء في إعادة بناء حياتي".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • فجر

    03:21 ص
  • فجر

    03:20

  • شروق

    05:01

  • ظهر

    12:05

  • عصر

    15:43

  • مغرب

    19:08

  • عشاء

    20:38

من الى