• الثلاثاء 14 يوليه 2020
  • بتوقيت مصر12:43 م
Advertisements
بحث متقدم
في المكسيك

يقاضي طبيبًا بعد عملية تفتيش شرجي بحثًا عن المخدرات

آخر الأخبار

يقاضي طبيبًا بعد عملية تفتيش شرجي بحثًا عن المخدرات
يقاضي طبيبًا بعد عملية تفتيش شرجي بحثًا عن المخدرات

فتحي مجدي

تنظر محكمة في المكسيك، دعوى تعويض متداولة منذ سنوات أقامها رجل ضد طبيب، بعد أن أجرى فحصًا شرجيًا له، إثر اشتباه الشرطة في أنه كان يخفي المخدرات في مؤخرته.

وطالب تيموثي يونج في البداية بتعويض قدره 707000 دولار من الدكتور بريانت بيسلي الذي باشر عملية الفحص الشرجي له في مركز جيلا الطبي الإقليمي في أكتوبر 2012. 

وفي محاكمة جرت في عام 2017، انحازت هيئة محلفين لصالح الدكتور بيزلي، الذي ادعى أن سلطات إنفاذ القانون طلبت منه إجراء الإجراء. ومع ذلك، فإن الحكم الذي أصدره الأسبوع الماضي ثلاثة قضاة استئناف يسمح الآن بإعادة للقضية إلى المحكمة. 

وكتبت القاضية بريانا زامورا في الحكم الجديد، إن "الطبيب المعالج مطلوب لمعرفة المتطلبات الدستورية لعمليات التفتيش الجسدي العدواني". 

وأضاف: "لهذا السبب، كان يجب على الطبيب أن يعرف أن الفحص اليدوي في المستقيم، والأشعة السينية للبطن غير دستوريين ما لم يحصل به على إذن خاص".  

وتعود الواقعة إلى 13 أكتوبر 2012، عندما اشتبه نائب مقاطعة هيلداجو خافيير بيرو في يونج لانتهاكه لحركة المرور. وبحسب الضابط، فإن "سلوك يونج وأفعاله أثناء التوقف أثار شكوكًا في أنه كان ينقل مهربات".

وافق الشاب على تفتيش سيارته، والتي لم يعثر فيها على أي نوع من المخدرات. وعند استدعاء كلب الشم، لفت الانتباه إلى رائحة مادة خاضعة للرقابة على مقعد السائق.

واصطحب يونج إلى مكتب مأمور الشرطة، وتقدم ضابط بطلب للحصول على مذكرة لمزيد من عمليات البحث. 

ووفقًا للإيداع القانوني، "أصدرت المحكمة المحلية أمرًا يأذن بتفتيش" الشخص أو الممتلكات الموصوفة في الإقرار الكتابي"، ولكن لا يوجد شيء في الأمر يأذن صراحةً بتفتيش جسم المدعي أو فحص الأشعة السينية".

تم نقل يونج بعد ذلك إلى مركز جيلا الطبي الإقليمي في سيلفر سيتي لإجراء عملية فحص بدني. واعترف الدكتور بيسلي أنه "تخطى" مذكرة قبل إجراء التحقيق الشرجي. 

وشهد خلال المحاكمة التي جرت في 2017 بأن قراره بإجراء الفحص كان قائمًا على رغبته في مساعدة تطبيق القانون وقلقه من أنه إذا تناول يونج أو أثر المخدرات في المستقيم، "قد يعاني من حالة طبية طارئة".

لكن الفحص والأشعة السينية للبطن لم يقدما أي دليل على أنه يحمل مخدرات. أخبر يونغ المحلفين في محاكمته لعام 2017: "كنت عاجزًا. أنا مكبل. كنت محاطًا بالضباط. كان الضباط يجلسون هناك وهم يضحكون. شعرت بانتهاك شديد".

ووفقًا لصحيفة "سيلفر سيتي ديلي برس"، يقول يونج إنه عانى من القلق ونوبات الهلع منذ ذلك الوقت. 

وحصل يونج بالفعل على تعويض قدره 925000 دولار من مقاطعة هيدالجو. وسيكون الآن حرًا في متابعة إجراءات قانونية إضافية ضد بيسلي ومركز جيلا الطبي الإقليمي.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • عصر

    03:45 م
  • فجر

    03:27

  • شروق

    05:06

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:05

  • عشاء

    20:35

من الى