• الإثنين 03 أغسطس 2020
  • بتوقيت مصر11:59 ص
Advertisements
بحث متقدم

«قنبلة موقوتة».. قفزات هائلة في أعداد إصابات كورونا بالهند

آخر الأخبار

فتحي مجدي


أعلنت الهند اليوم عن تسجيل ما يقرب من 10 آلاف حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد.

ووصل بذلك العدد الإجمالي للمصابين إلى 286،579 حالة مؤكدة، وهي خامس أعلى نسبة في العالم، مقابل 8،102 حالة وفاة، من بينها 357 حالة خلال الـ 24 ساعة الماضية.

يأتي ذلك مع إعادة الحكومة فتح المطاعم ومراكز التسوق وأماكن العبادة في معظم الهند بعد إغلاقها لأكثر من شهرين. بينما لا يزال مترو الانفاق والفنادق والمدارس مغلقة.

ويعتقد أن أعداد المصابين الفعليين أعلى بسبب الاختبارات المحدودة. 

وقالت وزارة الصحة إنها عززت قدراتها باختبارات يومية لأكثر من 145 ألف شخص، لتتجاوز عدد الاختبارات في الهند خمسة ملايين يوم الأربعاء.

وأوضحت أن العدد الإجمالي للمرضى الذين تم شفاؤهم تجاوز الحالات النشطة لأول مرة، حيث بلغ معدل الشفاء حوالي 49 في المائة.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" عن الدكتور هارجيت سينج باتي، رئيس منتدى الأطباء والعلماء التقدميين إن الهند "تجلس على قنبلة موقوتة". 

وأضاف: "ما لم تتغير الحكومة وتزيد الحكومة إنفاقها على الرعاية الصحية، فلن تتغير الأمور سيموت الكثير من الناس. ولكن إذا تم اتخاذ بعض القرارات السياسية القوية، ليس فقط في دلهي وإنما في جميع أنحاء الهند، فيمكننا تقليل الضرر". 

وفي نيودلهي، وهي منطقة العاصمة المترامية الأطراف التي يبلغ عدد سكانها 46 مليون نسمة، وتضم أكبر عدد من المستشفيات في الهند، كانت وفاة امرأة حامل بعد محاولات من جانب أسرتها لإنقاذها علامة مقلقة حول قدرة البلاد على التعامل مع موجة من حالات فيروس كورونا.

وقال شايليندرا كومار، إن شقيقة زوجته نيلام تم رفضها في ثمانية مستشفيات عامة وخاصة: "لقد استمرت في التسول لنا لإنقاذ حياتها، لكننا لم نتمكن من فعل أي شيء".

ونصف أسرة دلهي التي تبلغ 8200 سرير مخصصة لمرضى (كوفيد – 19) ممتلئة بالفعل، ويتوقع المسؤولون أكثر من نصف مليون حالة في المدينة وحدها بحلول 31 يوليو. 

تشير المستشفيات الخاصة في دلهي - وهي منطقة أوسع تشمل نيودلهي - إلى أن جميع أسرة المرضى والتهوية قيد الاستخدام. كما تم إبعاد المصابين بأمراض شديدة عن المستشفيات العامة.

وقال الدكتور موكيش كومار، طبيب الأعصاب في مستشفى ماكس الخاص في دلهي، والذي تم تخصيصه لرعاية مرضى (كوفيد – 19): "الزيادة واضحة الآن بوضوح، لذا فنحن في معركة صعبة".

وتعرضت حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي لانتقادات بسبب فرضها حظرًا لمدة عشرة أسابيع على مستوى البلاد أدى إلى شل الاقتصاد وتسبب في أزمة إنسانية مع فرار العمال المهاجرين العاطلين عن العمل إلى قراهم.

ودافع المسؤولون الحكوميون عن الإجراءات باعتبارها تكلفة حماية 1.3 مليار شخص في الهند من الخسائر في الأرواح المدمرة. وقال مودي في خطاب تليفزيوني، إن تضحية الهنود "أنقذت الأمة".

لكن في الأسابيع الأخيرة ، خففت الحكومة قيود الإغلاق، مما أدى إلى ما يقرب من 10 آلاف إصابة جديدة في اليوم.

تدرس حكومة دلهي الآن تحويل الفنادق الفاخرة والملاعب الرياضية إلى مستشفيات ميدانية.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    12:06 م
  • فجر

    03:45

  • شروق

    05:18

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    18:54

  • عشاء

    20:24

من الى