• الأحد 05 يوليه 2020
  • بتوقيت مصر09:52 م
Advertisements
بحث متقدم

عالم بريطاني يحذر من خطورة طرح لقاح مبكر لكورونا

آخر الأخبار

كورونا
كورونا

فتحي مجدي

حذر خبير طبي من أن طرح لقاح مضاد لفيروس كورونا بسرعة كبيرة يمكن أن يترتب عليه مشاكل، لأن العلماء لم يعرفوا مدة الوقت الذي سيوفر خلاله الحماية. 

واعترف البروفيسور روبن شاتوك، المتخصص في الأمراض المعدية بجامعة "إمبريال كوليدج لندن"، بإعطاء جرعات في حين أن لغز الحصانة لا يزال دون حل. 

ولم يكتشف الباحثون حتى الآن دليلاً قاطعًا على المناعىة من الفيروس، ما أثار مخاوف من أن الناجين قد يصابون بالعدوى بعد التعافي.

عادة إذا أصيب الشخص بفيروس تاجي - يمكن أن يسبب نزلات البرد – فإنه يحظى بحصانة لبضعة أشهر فقط. بينما تشير الأبحاث إلى أن المناعة ضد السارس ـ وهو أكثر الفيروسات التاجية ارتباطًا بالفيروس الجديد ــــ  تستمر لمدة عامين تقريبًا. 

ولا تزال التجارب البشرية على اللقاحات التجريبية في المراحل المبكرة، ما يعني أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كان يمكن أن تقدم أي مناعة. 

وبينما سيتم تجربة اللقاح الذي تجريه جامعة "إمبريال كوليدج لندن" الأسبوع المقبل في خطوة حاسمة تالية من البحث، قال البروفيسور شاتوك إنه لا يتوقع نتائج حتى عام 2021، وفريقه ليس في سباق مع جامعة أكسفورد - المرشح البريطاني الرئيسي الآخر للقاح. 

وقد تم مقارنة اللقاحين ببعضهما لعدة أسابيع، بالنظر إلى أنهما يوفران لصانعي السياسات القدرة على إنهاء عمليات الإغلاق العالمية. 

ولقاح أكسفورد قيد التجارب منذ 23 أبريل. وقد بدأت عملاق الأدوية شركة "أسترا زينيكا" بالفعل في تصنيع اللقاح على أمل أن يكون جاهزًا بحلول سبتمبر. 

وتأمل الحكومة البريطانية في أن تكون في وضع يمكنها من طرح برنامج تطعيم شامل في خريف هذا العام.  

وقال البروفيسور شاتوك في ندوة عبر الإنترنت للجمعية الملكية للطب (RSM)، إنه من غير المعروف حاليًا كم تستمر مناعة (كوفيد – 19).

لكنه أشار إلى أنه من المعروف أن عدوى الفيروسات التاجية الأخرى يمكن أن تعطي مناعة قصيرة الأجل نسبيًا. 

وأضاف البروفيسور شاتوك: "لذا نأمل أن يكون اللقاح أفضل من ذلك. أعتقد أن أحد الأخطار التي قد نراها هي إذا تم نشر اللقاحات في وقت مبكر بعد بضعة أشهر من البيانات ، سنعرف أنها محمية لبضعة أشهر ، ولن نعرف ما إذا كانت تعطي مناعة طويلة المدى".

وتابع: "لذلك، هناك خطر من التحرك بسرعة كبيرة، ونحن بحاجة إلى مواصلة المراقبة للنظر في المدة"، وفق ما نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية. 

يجب إعطاء اللقاحات التي تتلاشى بعد وقت مرة أخرى. على سبيل المثال، يوصى باستخدام حقنة التيتانوس كل عشر سنوات. 

قال البروفيسور شاتوك: "أعتقد أننا بحاجة إلى الحصول على نسخة احتياطية أننا إذا احتجنا إلى تعزيز سنوي، فإننا نملك القدرة على القيام بذلك. أعتقد أن هذه استراتيجية معقولة للحد من المخاطر".

وعندما سُئل متى قد يكون هناك لقاح من جامعة "إمبيريال كوليدج لندن"، قال البروفيسور شاتوك إنه لن يكون جاهزًا بحلول عيد الميلاد، ولكن "ربما في الربعين الأولين من العام المقبل إذا سارت الأمور بشكل جيد للغاية".

وتم الكشف أمس أن اللقاح الذي تعمل جامعة "إمبيريال كوليدج لندن" على تطويره سيكون جاهزًا للدخول في المرحلة الأولى من التجارب السريرية. 

بالإضافة إلى تجربة اللقاح على 300 متطوع هذا الشهر، سيتم تجربته على 6 آلاف شخص في أكتوبر. ويُنظر إلى اللقاح العامل على أنه الطريقة المؤكدة الوحيدة للعالم للعودة إلى شيء يشبه الحياة الطبيعية.

ويعتمد لقاح "إمبيريال كوليدج لندن" على الحمض النووي الريبي، وهو شكل من أشكال المواد الوراثية الموجودة في الفيروسات ويشبه الحمض النووي.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • فجر

    03:21 ص
  • فجر

    03:20

  • شروق

    05:01

  • ظهر

    12:05

  • عصر

    15:43

  • مغرب

    19:08

  • عشاء

    20:38

من الى