• السبت 04 يوليه 2020
  • بتوقيت مصر02:06 م
Advertisements
بحث متقدم

سجن متسابقة ملكة جمال هتلر

الصفحة الأخيرة

كاتر
كاتر

فتحي مجدي

عاقبت محكمة بريطانية، فتاة بالسجن لمدة ثلاث سنوات،  بتهمة الإرهاب والانتماء إلى إحدى الجماعات اليمينية المتطرفة المحظورة بعد مشاركتها في مسابقة "ملكة جمال هتلر"، التي نظمتها جماعة "العمل الوطني" المتطرفة بهدف اجتذاب أعضاء جدد.

وتقول تقارير إن كاتر (23 عامًا) في المسابقة بعد حصولها على لقب "أميرة بوخنفالد" أو Buchenwald Princess، في إشارة إلى معسكر الموت النازي الذي قتل فيه عشرات الآلاف من الضحايا من جميع أنحاء أوروبا خلال عام 1937 في ألمانيا.

ونفى كاتر أن تكون عضوًا في الحركة، على الرغم من مشاركتها في مسيرات الجماعة، حيث رفعت لافتات كتب عليها "كان هتلر على حق".

بينما عوقب خطيبها مارك جونز (24 عامًا) بالسجن لمدة خمس سنوات ونصف

وقال قاضي محكمة برمنجهام، بول فارير، إن "جونز لعب "دورًا مهمًا في استمرار المنظمة"، بعد حظرها في ديسمبر 2016".

وأشار إلى أن كتر "لم تلعب أبدًا دورًا تنظيميًا أو قياديًا"، لكنه وصفها بأنها كانت "صديقة موثوق بها" لأحد قادة المجموعة، كما أنها في "علاقة ملتزمة" مع جونز، بحسب ما نقلت صحيفة "ديلي ستار".

ومجموعة العمل القومي اليميني المتطرفة (NA) ، التي وصفها وزير الداخلية آنذاك أمبر رود بأنها عنصرية ومعادية للسامية تم حظرها في ديسمبر 2016 بعد سلسلة من التجمعات والحوادث، من بينها امتداح قتل النائب جو كوكس.

وُصف جونز، العضو السابق في جناح الشباب في الحزب الوطني البريطاني، ومهندس السكك الحديدية في المحاكمة بأنه "زعيم واستراتيجي" ولعب "دورًا بارزًا ونشطًا".

وعاقبت المحكمة أيضًا جارى جاك (23 عامًا) بالسجن أربع سنوات ونصف، وحُكم على كونور سكوثرن (18 عاما) بالسجن 18 شهرًا.


ووصف مدير الادعاء العام ماكس هيل كيو سي، المتهمين بأنهم "متشددون" الذين "عادوا إلى أيام ليس فقط معاداة السامية، ولكن الهولوكوست، الرايخ الثالث في ألمانيا".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • عصر

    03:43 م
  • فجر

    03:20

  • شروق

    05:01

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:43

  • مغرب

    19:08

  • عشاء

    20:38

من الى