• الإثنين 13 يوليه 2020
  • بتوقيت مصر05:36 م
Advertisements
بحث متقدم
بعد 11 عامًا

إطلاق سراح قاتل عشيقته بـ «50 طعنة» من أجل المتعة

الصفحة الأخيرة

آلان دولبي
آلان دولبي

فتحي مجدي

من المقرر إطلاق سراح شاب بريطاني قام بذبح صديقته السابقة وطعنها 50 مرة من أجل "المتعة" – بحسب تعبير المحكمة - بعد أن أمضى 11 عامًا داخل السجن في إسبانيا.

وأدين "آلان دولبي" (35 عامًا) بقتل "أفريل فلاناجان" (20 عامًا) من أيرلندا في يوليو 2012 داخل شقته في إسبانيا.

وقد أُدين بعد ثلاث سنوات من العثور على جثتها في منزله بـ "كوستا بلانكا".

وأمضى القاتل ثلاث ساعات في استخدام ممسحة ومبيض لمسح آثار الدماء، والاستحمام، وتغيير ملابسها ووضع جثتها داخل حقيبة.
وعندما فشل في ذلك، قام بلفها في لحاف قديم، وأغطية بلاستيكية وترك جسدها تحت الأريكة حيث تم اكتشافه من قبل والدتها المرعبة، باربارا فلاناجان، حسبما أفادت صحيفة "ليفربول إيكو".


وعلى الرغم من الصدمة الشديدة، إلا أن والدة الضحية اعتقدت أنها ستحصل على شيء من الراحة بأن يتم حبس الوحش الذي قتل ابنتها لمدة 19 عامًا، فيما يقترب من أقصى عقوبة في إسبانيا في ذلك الوقت.

لكن يوم الخميس - عشية الذكرى الحادية عشرة لقتلها عام 2009 – شعرت الأم بالغثيان، مع سماع نبأ إطلاق سراح دولبي من سجن بريطاني بترخيص في أكتوبر.

وذكرت باربارا، التي تقسم وقتها بين إسبانيا وأيرلنجا أنها اكتشفت بالصدفة العام الماضي فقط أن قاتل ابنتها تم نقله من سجن كوستا بلانكا إلى سجن في بريطانيا.

قالت: "لقد أخبرني ضابط اتصال في إنجلترا أن القانون ينص على أنه يقضي نصف مدة عقوبته في السجن والنصف الآخر في المجتمع بموجب ترخيص، ولا يمكن زيادة عقوبة السجن المفروضة في إسبانيا"، وفق ما أوردت صحيفة "ديلي ميرور".

وأضافت: "اكتشفت فقط من خلال صديق في مارس العام الماضي أنه تم نقله إلى سجن بريطاني قبل عام تقريبًا. لقد كان خبرًا صادمًا لي ووالد أفريل جيري. غضبنا لأننا لم نستشر أو نبلغ".

وتابعت والدة الضحية: "هذا خطأ، لا يزال شابًا، وأعتقد بالتأكيد أنه لا يزال يشكل خطرًا على الآخرين. أنا أتحدث الآن لأنني أريد أن يعرف الناس أي نوع من الرجال سيتم السماح لهم بالدخول إلى المجتمع، وأنا صوت أفريل".

وكتبت موظف الاستقبال السابق، الذي لا يزال زوجه السابق جيري يعيش في "كوستا بلانكا" مع أحد ابنيه رسالة مشحونة بالعواطف إلى وزارة الداخلية البريطانية "بالنيابة عن أفريل" تنتقد الإفراج عن دولبي.

وقد أخذ الوقت الذي قضاه في السجن رهن الحبس الاحتياطي في الاعتبار، مما يعني أنه كان قد قضى أكثر من 11 عامًا من عقوبته بحلول الوقت الذي سيُفرج عنه فيه.

كانت باربارا انتقلت إلى إسبانيا مع زوجها مهندس الحافلات السابق جيري وأطفالهما في عام 2006 لفتح حانة في أوريويلا كوستا بالقرب من أليكانتي، حيث كان تعمل أفريل بارميد.


أنهت أفريل علاقتها لمدة عام مع دولبي قبل حوالي أسبوعين من قتلها. وأبلغت المحكمة كيف طاردها بعد أن انفصلت عنه، مسببًا المضايقات لاه لدرجة أنها كسرت بطاقة (SIM) الخاصة بهاتفها المحمول حتى لا تضطر إلى تلقي مكالمات منه.

واعترف دولبي بقتلها في نهاية محاكمته بعد أكثر من ثلاث سنوات من الصمت، لكنه ادعى أنه عثر عليها ميتة بعد الشراب والمخدرات.

وتقر إسبانيا عقوبة السجن مدى الحياة الآن بعد تغيير القانون، لكن ذلك لم يكن متاحًا عند القبض على القاتل ومحاكمته.

وفي بريطانا، يُعاقب على القتل بالسجن المؤبد التلقائي، وأي شخص مُدان يكون مؤهلاً للإفراج المشروط فقط بعد قضاء الحد الأدنى من مدة العقوبة.

وقال متحدث باسم وزارة العدل: "نتفهم الضيق الذي لحق بالضحايا عندما يتم الإفراج عن الجاني وتعاطفنا مع أسرة أفريل فلاناجان".

وأضاف: "يواجه أي شخص يُفرج عنه من السجن شروط ترخيص صارمة، مثل حظر التجول ومناطق الاستبعاد، ويمكن إعادته إلى الحجز إذا خالف ذلك".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • مغرب

    07:06 م
  • فجر

    03:26

  • شروق

    05:05

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:06

  • عشاء

    20:36

من الى