• الخميس 16 يوليه 2020
  • بتوقيت مصر02:48 ص
Advertisements
بحث متقدم

دراسة: مرضى كورونا يمتلكون أجسامًا مضادة للفيروس

عرب وعالم

بالأرقام.. بشرى سارة "كورونا" سينتهي خلال شهر
بالأرقام.. بشرى سارة "كورونا" سينتهي خلال شهر

فتحى مجدى

كشف دراسة فرنسية أن المصابين بأعراض فيروس كورونا المستجد، بما فيهم الذين يعانون من أعراض خفيفة يطورون أجسامًا مضادة، مما يثير الآمال في أن الناجين يحصلون على مناعة. 
وقام الباحثون بتحليل دم 160 مسعفًا جميعهم كانوا يعانون من أعراض خفيفة من (كوفيد – 19) ولم يحتاجوا إلى رعاية في المستشفى.
وأجريت الدراسة الأخيرة في معهد باستور في باريس، حيث تم أخذ عينات الدم من أكثر من 160 موظفا في مستشفيين في ستراسبورج، شرقي فرنسا، أصيبوا بـ (كوفيد 19) في أوائل مارس.
وتبين أن 99.4 في المائة من المجموعة لديهم أجسام مضادة للفيروس بعد 13 يومًا من ظهور الأعراض عليهم، مما يشير إلى أن لديهم شكلًا من أشكال الحماية ضد الفيروس.
وكانت الأجسام المضادة قادرة على "تحييد" - أو قتل - الفيروس في الاختبارات، وبدا أنها تنمو أقوى في الأسابيع التالية للعدوى، كما أظهرت الدراسة. 
وركز الباحثون على المرضى الذين يعانون من أمراض خفيفة، لأنهم لا يعرف سوى القليل عن مناعتهم على الرغم من أنهم يشكلون ما يصل إلى 80 في المائة من الحالات، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية. 
وتم استخدام اختبارين من الأجسام المضادة المنفصلة للبحث عن الأجسام المضادة. كان الاختبار الأول متاحًا تجاريًا، وهو بشكل عام أقل دقة.
وطور المعهد الاختبار الثاني للتعرف على الأجسام المضادة وقدرة هذه الأجسام المضادة على تحييد الفيروس.
وكشف الاختبار الأول، وهو اختبار تشخيصي مناعي سريع ، عن وجود أجسام مضادة في 153 (95.6 في المائة) من العينات.
ووجد الاختبار الأكثر قوة أجسامًا مضادة لـ 159 متطوعًا (99.4 في المائة). لكنه فشل في الكشف عن الأجسام المضادة في رجل يبلغ من العمر 58 عامًا.
وعند النظر إلى قدرة الأجسام المضادة على تحييد الفيروس، بدا أنها تنمو أقوى بمرور الوقت. تم العثور على الأجسام المضادة المحايدة - التي ترتبط بالفيروس وتعطله، بدلاً من "وضع علامة" على الخلايا المناعية الأخرى - في 79 في المائة من العينات بعد 13 إلى 20 يومًا من بدء الأعراض. ارتفعت النسبة إلى 98 في المائة بعد 28-41 يومًا. 
وقال أوليفييه شوارتز، أحد الباحثين البارزين لصحيفة "لوموند" الفرنسية: "من المفترض أن أغلبية الأفراد المصابين بمرض كوفيد 19 المعتدل يولدون أجسامًا مضادة محايدة في غضون شهر بعد ظهور الأعراض".
وأضاف: "نشاط التحييد موجود بعد وقت طويل من ظهور الأجسام المضادة وهذا أمر مشجع"، مستدركًا: "على الرغم من عدم إثباتها حتى الآن، تشير العديد من خطوط الأدلة إلى أن وجود الأجسام المضادة المحايدة قد يترافق مع مناعة واقية لعدوى (كوفيد – 19)".
والأجسام المضادة هي علامة على إصابة الشخص بفيروس كورونا. لكن لم يتم إثبات ما إذا كانت تحمي الناجين من العدوى أم لا. 
وعلقت العديد من الدول، من بينها بريطانا، الآمال على الاختبارات التي تحدد الأجسام المضادة للفيروس لتحديد من هم في مأمن ويمكنهم العودة للعمل مع ما يسمى "جوازات مناعة".  
لكن السؤال الذي لم يتم الإجابة عنه فيما يتعلق بالحصانة قد أوقف هذه الفكرة وأصبح أحد أكثر القضايا المتنازع عليها خلال الوباء. 
تأتي الدراسة الفرنسية بعد أن كشفت الأبحاث السابقة أن مرضى (كوفيد – 19) في حالة معتدلة لديهم مستويات منخفضة من الأجسام المضادة التي بالكاد يمكن اكتشافها، مما قد يعني أنهم غالبًا ما يفتقدونها خلال اختبارات الأجسام المضادة، أو أن الشخص لديه مناعة ضعيفة.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • فجر

    03:28 ص
  • فجر

    03:28

  • شروق

    05:07

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:05

  • عشاء

    20:35

من الى