• الإثنين 01 يونيو 2020
  • بتوقيت مصر01:01 ص
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم

طبيبة في الصباح.. وعارضة «بلاي بوي» في المساء

الصفحة الأخيرة

دانييل لوبو
دانييل لوبو
Advertisements

فتحي مجدي

اضطرت فتاة أمريكية تعمل في رعاية المرضى إلى تغيير اسمها، حتى لا يصل أحد إلى صورها العارية على الإنترنت. 

وتخرجت دانييل لوبو (24 عامًا) للتو من مدرسة ما قبل الطب، وتتطلع الآن للتقدم للحصول على وظيفة طبيب.

بدأت داني، التي تعيش في نيوجيرسي، حياتها كمساعدة في طب الأسنان، وعملت في مجال الرعاية الصحية لمدة 10 سنوات بعد تعرضها لحادث سيئ.

وقالت في حديثها إلى موقع (Fabulous Digital): “لقد تعرضت لحادث سيء واضطررت إلى الذهاب إلى المستشفى وذلك عندما تعرفت على جميع أنواع الأشياء التي يمكنك القيام بها في المجال الطبي.

وأضافت: "بعد التخرج العام الماضي، أنظر إلى كليات الطب وبرامج الدكتوراه أثناء العمل كفني تخطيط قلب".

لكن بينما تعمل داني بجد للدراسة خلال النهار، فإنها في الليل تنزع سماعة الطبيب وتضع ذيل الأرنب الخاص بها للعمل في نادي "بلاي بوي" في نيويورك، والمغلق حاليًا بسبب تفشي فيروس كورونا.

وأشارت إلى أنها تحصل على أموال رائعة من عملها، لافتة إلى طبيعة عملها: "كنت أرتدي ملابسي في الليل وأذهب إلى المدرسة وأعمل في المستشفى (خلال النهار)".

وتابعت: "لقد نظرت إليها على أنها وظيفتان بدوام جزئي تملأ جدول أعمالي، أعتقد أنه يمكنك القول إنهما يتعارضان مع بعضهما البعض. إن المجال الطبي محافظ للغاية، ومن الواضح أن بلاي بوي حرة ومحررة"، وفق ما أوردت صحيفة "ذا صن" البريطانية.

وبدلاً من إعاقة دراستها الطبية، تصر داني على أن القيام بالأمرين أعطاها "أفضل ما في العالمين".

وتابعت: "عندما كان النادي مفتوحًا، كنت أقوم بواجباتي المنزلية في الوقت المحدد، قبل الانتقال لمدة ساعة من جيرسي إلى نيويورك. لقد كانت تجربة لن أتاجر بها مقابل أي شيء، ويسعدني أن أجد التوازن في كلا الجانبين من حياتي لأنني لا أريد التخلي عن أي منهما بصدق".

وتشارك داني في جهود الإنقاذ لكبح وباء كورونا، لكن الجميع لا يتفق على عملها الجانبي، حيث تعترف بأن العائلة والأصدقاء لديهم مخاوفهم عندما يتعلق الأمر بها بعد ساعات العمل.

وقالت: "أمي لم تكن من المعجبين الكبار، ومن المثير للاهتمام أن والدي كان داعمًا للغاية، فقد ذهب إلى الكلية ويفهم هذا الجانب. تركز أمي على إخبار الناس بأن ابنتها تعمل في المستشفى، وترك جزء من عرض الأزياء وبعض الأصدقاء المحافظين لديهم مخاوفهم بشأن بلاي بوي".

ومع ذلك، تدرك داني حقيقة أن خياراتها المهنية السابقة قد تؤثر على مستقبلها كطبيب وقد اتخذت الاحتياطات.

وأضافت: "بالنسبة لصورتي العارية الكاملة في جمهورية التشيك، استخدمت اسمًا مختلفًا، لأنني سأصبح طبيبة في يوم من الأيام ولا أريد أن يقوم الناس بالبحث على جوجل ورؤيتهم لي".

داني لا تأسف على شيء حيال حياتها المزدوجة. وتقول: "ما كنت لأعيش عقليًا إذا لم أكن أملك أحدهما أو"، "لقد كان أفضل ما في العالمين".

تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • فجر

    03:16 ص
  • فجر

    03:16

  • شروق

    04:56

  • ظهر

    11:58

  • عصر

    15:37

  • مغرب

    18:59

  • عشاء

    20:29

من الى