• الأربعاء 27 مايو 2020
  • بتوقيت مصر05:34 م
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم

بالصور.. أم ترضع طفلها ابن الـ5 سنوات: سأستمر بلا توقف

عرب وعالم

الام
الام
Advertisements

الطيب حسين

تحد يبدو غريبًا من نوعه تخوضه الأمريكية لورا سميث (25 عامًا)، التي  ما زالت ترضع طفلها البالغ من العمر خمس سنوات، وآخر يبلغ من العمر عامين، وأحيانًا ترضعهما معًا، وعلى الرغم من ذلك لا تخطط عن التوقف.

وترضع لورا وهي من ولاية ميشيجان، ولديها جويل وبينيت ثلاث مرات في اليوم، وتقول والدتها إن ولديها لم يصابا بالأنفلونزا، ولم يزورا طبيبًا بفضل العناصر الغذائية الموجودة في لبن الرضاعة.

لكن لورا تشكو من تعليقات قذرة من الغرباء عندما ترضع في الأماكن العامة، وتريد كسر وصمة العار حول الرضاعة الطبيعية الممتدة.

وأضافت: "أريد أن أشجع المزيد من الأمهات على رعاية أطفالهن، بغض النظر عن سنهن. أبنائي بصحة جيدة للغاية ولدينا رابطة خاصة لهذا السبب".

وتابعت: "أعتقد أن حدي الشخصي لإطعام ولداي سيصل إلى ثمانية أعوام، إذا كانا لا يريدان التوقف، فلن أقول لهما لا".

واستطردت: "لا أستطيع أن أقول على وجه اليقين متى ستكون نقطة التوقف الفعلية. لن أستيقظ ذات يوم وأعتقد أن هذا يثير اشمئزازي، إنه فقط عندما يكونان مستعدين للتوقف سأفعل".

في مايو 2015، استقبلت لورا وزوجها زين (28 عامًا)، طفلهما الأول جويل. 

تقول لورا: "سمعت أن الأطباء أوصوا الأمهات بالتوقف عن إرضاع الأطفال عند عمر ستة أشهر. ولكن عندما اجتاز جويل تلك النقطة، لم يكن هناك طريقة للتوقف. لقد أرضعتني أمي وأشقائي الأربعة حتى بلغنا سن الرابعة والخامسة". 

وتابعت: "بدأت بإعطائه بعض البطاطا الحلوة المهروسة، لكنه استمر في التغذية حتى ست مرات في اليوم. لم يكن لدي أي مشكلة فيما يتعلق بإمدادات الألبان الخاصة بي، لذلك كنت أعرف أنني سأتمكن من تجاوز العام".

واستدركت: "عندما كان في الثامنة (شهور) من عمره، قدمت بعض المواد الصلبة مثل الأفوكادو والتفاح والكمثرى ليقضمها بين أطعمته".

عندما كبر جويل، واصلت لورا إرضاعه، لكنها عندما تكون في الحديقة أو حديقة الحيوانات، تشعر قليلاً بالتردد في إطعامه في الأماكن العامة.

وعندما كان جويل في الثانية، اعتبر صديقان لها أنه من غير الطبيعي أنه لا يزال يرضع، بينما استغرب البعض الآخر من كونه كبيرًا جدًا في السن، "كان لدي شعور بالضيق أنهم لم يوافقوا على ذلك لكنهم كانوا يخشون أن يقولوا". 

إلا أنه "من حسن الحظ كان زوجي وعائلتي داعمين للغاية طوال الوقت"، كما تقول. 

وفي نوفمبر 2017، أنجبت لورا ابنها الأصغر، بينيت. وأضافت: "كان من الصعب حقًا رفض جويل عندما احتجت إلى إطعام بينيت. لقد كانت رابطة بيننا نحن فقط نتقاسمها حتى تلك اللحظة. لذا كان هناك الكثير من الغيرة. أعتقد أنه كان أقرب إلى أن جويل كان يشعر بالغيرة".

مع ذلك، قالت إنها خائفة من شعور جويل بالإهمال. وأضافت: "جويل يتناول طعام الغداء والعشاء مثل أي طفل آخر. لكنه يتغذى ثلاث مرات في اليوم. بدأ بينيت بتناول بعض المواد الصلبة أيضًا. لا يوجد شيء أحبه أكثر من إرضاعهما، فهو يقربنا جميعًا من بعضنا البعض". 

وتابعت: "أطعمهما في الحدائق أو حديقة الحيوانات أو في أي مكان إذا كنت بحاجة إلى ذلك. "إذا كان جويل وبينيت يتجولان وأصيب أحدهما، فسوف أقوم بتمريضهما لجعلهما يشعران بتحسن"، وفق ما نقلت صحيفة "ذا صن" البريطانية.

وعلى الرغم من حرصها على مواصلة الرضاعة الطبيعية لطفليها، فقد نمت لورا الوعي الذاتي من إرضاعهما في الأماكن العامة على مر السنين.

قالت: "نظرًا لأن جويل كبير جدًا الآن، يمنحني الغرباء نظرات قذرة أو يحدقون بي. إنه لأمر سخيف للغاية كيف يمكن لشيء جميل وطبيعي أن يستهجن. أتجنب الآن إطعامهما في مراكز التسوق لأن هناك الكثير من الناس الذين يحدقون ولا أريد التعامل مع الدراما. أحاول الانتظار حتى نركب السيارة أو نعود إلى المنزل". 

لاحقًا، انضممت إلى بعض مجموعات الدعم من أجل الرضاعة الطبيعية الممتدة على "فيس بوك"، وحظيت بردود فعل إيجابية قالت إن صورها كانت جميلة.

وتابعت: "كانت هناك بعض الأمهات يرضعن أطفالهن حتى سن الثامنة، مما جعلني أشعر بتحسن كبير".

وتقول لورا: "الفوائد المناعية كبيرة جدًا. لم يصب جويل وبينيت بالإنفلونزا أو عدوى الأذن أو الأدوية اللازمة لأي شيء. لا يدرك الناس كمية الفيتامينات والعناصر الغذائية الموجودة في حليب الثدي. وبسبب ذلك".

ومضت قائلة: "ليس لدي أي خطط للتوقف حتى الآن. أنا لن أفطمهما عن اللبن. بدلاً من ذلك، أريد أن يكون خيارهما، وسأتوقف فقط عندما يكونون مستعدين. أعلم أن هناك وصمة عار كبيرة حول ذلك، لكنني آمل ألا يحدث ذلك يومًا ما".

ووفقًا لأطباء، فإن الرضاعة الطبيعية تقلل من خطر إصابة الطفل بالسكري وداء السكري من النوع 2 والسمنة وسرطان الدم لدى الأطفال.

تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • مغرب

    06:57 م
  • فجر

    03:19

  • شروق

    04:58

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:57

  • عشاء

    20:27

من الى