• الثلاثاء 26 مايو 2020
  • بتوقيت مصر01:51 ص
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم

«البنتاجون» يعترف: أمريكا ستخسر الحرب مع الصين

آخر الأخبار

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements

فتحي مجدي

أعرب مصادر وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) عن مخاوفها من من أن الولايات المتحدة ستخسر الحرب مع الصين في المحيط الهادئ، مشيرة إلى أن الإدارة الأمريكية غير قادرة على الدفاع عن تايوان من أي عزو صيني وتخشى أن تكون قاعدة جوام العسكرية في خطر كبير.

ونقلت صحيفة "التايمز" عن مصادر دفاعية أمريكية، أن محاكاة "البنتاجون" على أساس عام 2030 عندما يكون لدى الصين غواصات هجومية وحاملات طائرات ومدمرات أسفرت عن هزيمة الولايات المتحدة.

وأشارت إلى أن القاعدة الأمريكية في منطقة قيادة منطقة المحيطين الهندي والهادئ معرضة لخطر الهجوم، لأن الصين كثفت إمداداتها من الصواريخ البالستية متوسطة المدى.

وقال مصدر إن "البنتاجون" يطور المزيد من الأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت ويسلح الوحدات البحرية على طول بحار الصين بالصواريخ المضادة للسفن.

ومن المتوقع أن يظهر التحليل المثير للقلق في تقرير القوة العسكرية للصين لعام 2020 التابع للبنتاجون هذا الصيف، مع تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة والصين في الأشهر الأخيرة على خلفية تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد. 

وحذرت مصادر دفاعية أمريكية من أن الولايات المتحدة ستخسر حربًا مع الصين في المحيط الهادئ، وغير قادرة على الدفاع عن تايوان من غزو وتخشى أن تكون قاعدة جوام العسكرية في خطر الآن. 

وقالت المصادر، إن المناورات الحربية التي "تفتح العين" كشفت عن مخاوف متزايدة من أن الولايات المتحدة معرضة للتهديدات من الصين، وإن أي هجوم سيؤدي إلى "تكبد الولايات المتحدة خسائر فادحة".

يأتي التحذير الصارم مع استمرار التوترات بين البلدين، بعد أن انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعامل الصين مع وباء فيروس كورونا وأشار إلى أنها كذبت بشأن الأزمة.

ونقلت "التايمز" عن مصادر الدفاع الأمريكية، أن محاكاة "البنتاجون" على أساس عام 2030 عندما يكون لدى الصين غواصات هجومية وحاملات طائرات ومدمرات أسفرت عن هزيمة الولايات المتحدة. 

ومع ذلك، فإن التهديد أكثر إلحاحًا من عام 2030، مع اعتبار كل قاعدة أمريكية في منطقة قيادة منطقة المحيط الهادئ الهندي معرضة لخطر الهجوم الآن لأن الصين زادت من إمداداتها للصواريخ البالستية متوسطة المدى.

وكشفت أن إقليم جوام الجزري الأمريكي، الذي يضم ثلاث قواعد عسكرية أمريكية هو مصدر قلق خاص.

ووفق المصدر: "تمتلك الصين صواريخ باليستية طويلة المدى مضادة للسفن وصواريخ تفوق سرعة الصوت أكثر من خمسة أضعاف سرعة الصوت". 

وأصدر تحليل خبراء أمريكيين في الصين تحذيرات مماثلة.  وصرحت بوني جلاسر، مديرة مشروع الطاقة الصيني في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن ومستشار الحكومة الأمريكية في شرق آسيا، أن تايوان هي "القضية الأكثر تقلبًا" بين البلدين، في ظل المخاوف من أن التوترات قد تنفجر إلى حرب نووية.   

وجدت تايوان نفسها بشكل متزايد عالقة في خضم الصراع السياسي بين القوتين العظميين.

وتدعي الصين أن تايوان هي أرض تابعة، لكن لا تملك سيطرة سيادية عليها. 

وأوضح الرئيس الصيني شي جين بينج، أنه يريد عودة تايوان بموجب مبدأ "صين واحدة" بحلول عام 2050، وطالبها هذا الأسبوع بقبول الوضع الصيني إذا ما أرادت أن تكون ممثلة في منظمة الصحة العالمية الأسبوع المقبل.

وتم تكثيف الأنشطة العسكرية لبكين في جنوب وشرق بحر الصين، بما في ذلك مضايقة الناقلين وبناء مواقع عسكرية على الجزر الاصطناعية التي بنيت في المياه المتنازع عليها. 

وفي الوقت نفسه، زادت الولايات المتحدة من وجودها العسكري في البحار، واستعدت الصين من خلال زيادة علاقاتها مع تايوان من خلال زيادة مبيعات الأسلحة للبلاد.  

وقال جلاسر: "كل محاكاة أجريت على التهديد من الصين بحلول عام 2030 انتهت جميعها بهزيمة الولايات المتحدة". 

وأشار إلى أن تايوان هي القضية الأكثر تقلبًا، لأنها يمكن أن تتصاعد إلى حرب مع الولايات المتحدة قد تتطور إلى حرب نووية.

وأضاف: 'في البنتاجون ووزارة الخارجية والبيت الأبيض، تعتبر الصين الآن أكبر تهديد. لقد كنا سلبيين للغاية في الماضي".

ونقلت "التايمز" عن مصدر، إن القائد الإقليمي الأدميرال فيليب ديفيدسون وجه تحذيرات أيضًا، ويغير البنتاجون نهجه في الإعداد. 

وقالت المصادر، إن هناك تركيزًا على تطوير المزيد من الأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، وإرسال المزيد من صواريخ كروز بعيدة المدى التي تطلق من الأرض إلى منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وتسليح الوحدات البحرية على طول البحار الصينية بصواريخ مضادة للسفن.

وأشارت إلى أن "مارك إسبر (وزير الدفاع) يتحرك بقوة لبناء القدرات التي نحتاجها لردع الصين عن خوض مواجهة كبرى".  
وأعلن الرئيس ترامب ، يوم الجمعة، أن الولايات المتحدة تطور ما سماه "صاروخًا مزدوجًا للغاية" تفاخر بأنه أسرع بـ17 مرة من الصواريخ المتاحة حاليًا. 

وقال: "نحن نبني معدات عسكرية لا تصدق.  لدينا، صاروخًا مزدوجًا للغاية، أسرع 17 مرة مما لديهم الآن، لقد سمعت أن روسيا لديها أسرع خمس مرات من الصوت، والصين خمس أو ست مرات، لدينا 17 مرة".

وفي نفس اليوم، كشفت الولايات المتحدة عن قيام شركة تايوانية بإنشاء مصنع في أريزونا لصنع رقائق الكمبيوتر في الولايات المتحدة.


وتصاعدت التوترات بين الولايات المتحدة والصين في الأشهر الأخيرة مع تفشي جائحة فيروس كورونا للعالم. 
واتهم ترامب، بكين بالتستر على تفشي المرض وقال في أبريل إنه شاهد أدلة على أن الفيروس بدأ في مختبر ووهان للفيروسات. 
كما حذر من إمكانية فرض تعريفات جمركية بقيمة تريليون دولار على الصين انتقامًا منها.  
وردت بكين على هذه المزاعم على لسان البمتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية الشهر الماضي، قائلاً: "العدو هو الفيروس وليس الصين".

تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • فجر

    03:20 ص
  • فجر

    03:20

  • شروق

    04:58

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:56

  • عشاء

    20:26

من الى