• الإثنين 25 مايو 2020
  • بتوقيت مصر10:32 ص
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم

مفتشة تذاكر القطارات تفقد حياتها بسبب «بصقة» مصاب بكورونا

الصفحة الأخيرة

موجاينج
موجاينج
Advertisements

فتحي مجدي

توفيت امرأة تعمل مفتشًا في مكتب تذاكر السكك الحديدية بلندن بفيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) إثر تعرضها للبصق من قبل شخص مصاب أثناء عملها.

كانت بيلي موجاينج (47 عامًا) في محطة فيكتوريا في لندن في مارس عندما قام أحد أفراد الجمهور بالبصق والسعل في وجهها وزميلتها. وفي غضون أيام من الهجوم، أصيبتا بالفيروس.

قالت نقابة العاملين في النقل (TSSA)، إن السيدة موجينجا، التي كانت تعاني من مشاكل في التنفس، تم إدخالها إلى مستشفى "بارنت" وتم وضعها على جهاز التنفس الصناعي، لكنها توفيت في 5 أبريل.

وأبلغت النقابة الحادث مفتشية السكك الحديدية، للتحقيق واتخاذ المشورة القانونية بشأن الوضع.

وأجرت ابنة الضحية إنجريد (11 عامًا) مكالمة فيديو أخيرة مع والدتها في فراشها في مستشفى "بارنت"، قبل أن تتدهور حالتها للغاية.
وقال زوج الضحية "لوسامبا" (60 عامًا): "ابنتي إنجريد لا تفهم ما حدث، وكيف لا يمكننا أن نكون معًا مرة أخرى. إنه لأمر فظيع أن تفقد الشخص الذي تحبه بسرعة. نحن على يقين من أنها حصلت على الفيروس من الرجل الذي بصق عليها، وكان يمكن تجنبه بسهولة".

وقال الأمين العام لنقابة العاملين بالنقل، مانويل كورتيس: "لقد صدمنا ودمرنا وفاة بيلي. إنها واحدة من العديد من عمال الخطوط الأمامية الذين فقدوا أرواحهم بسبب فيروس كورونا".

وأضاف: "أعلن وزير الصحة، مات هانكوك، مؤخرًا أنه سيتم دفع 60 ألف جنيه إسترليني لأسر العاملين في مجال الصحة والرعاية الذين يموتون نتيجة للوباء". 

وتابع: "إن رأينا هو أن هذا التعويض يجب أن يمتد ليشمل عائلات جميع العاملين في الخطوط الأمامية الذين يموتون وهم يحاولون إبقاء بلدنا والخدمات الحيوية مستمرة".

تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    11:57 ص
  • فجر

    03:20

  • شروق

    04:59

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:55

  • عشاء

    20:25

من الى