• الثلاثاء 26 مايو 2020
  • بتوقيت مصر05:56 ص
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم

مونودراما "منو" للثلاتي العراقي "مثال غازي.. منير راضي ومازن مصطفى"

الصفحة الأخيرة

المسرحية
المسرحية
Advertisements

صفاء عبد العزيز

ربما لا يختلف اثنان على أن هدف المسرح العربي الجاد غير إنه يحمل رسالة فكرية ومعرفية تنويرية فقد أصبح جزء مهم من تاريخه الجمهور المتعطش إلى أي منحى ممكن أن يتخطى السائد الذي يولد منه تغير فعلي لمنظومته الرسمية المستبدة عن طريق الفعل المسرحي الثائر كما حصل في زمن روسيا القيصرية. لذا جاءت معظم الأعمال المسرحية العربية تعتمد على الفعل التوري والعمل على الإفلات من نظام الرقيب.
ومسرحية " منو " جاءت من تلك البطون الواعية التي توثق حقبة زمنية سوداء قد ألمت بالمجتمع العراقي وحتى قد تكون حكايتها هي من صلب أروقة المجتمع العربي وحكامه, حيث تقول المسرحية في لب فكرتها. فعندما يغيب أحدهم ويتم استلابه من كل شيء فلا يبقى له أثر سوى رسمه، وفكرة المسرحية تعود لحادثة حقيقية قسرية حدثت قبل ثلاث عقود من الزمن بكل حيفه وضيمه لثلاث من المعتقلين تحت الأرض في قبو مظلم رطب ضيق لا تدخله الشمس، أحدهم يعرف اسمه واسم ابيه فقط، والثاني يعرف اسمه فقط، أما الثالث فلا يعرف أو يتذكر من اسمه حرف واحد.
 إنه ليس سيناريو لجو مفتعل وإنما حقيقة واقعية تم التعايش معها طيلة ثلاثين عقدا من الزمان. المسرحية مونودراما تقوم على تقديم صورة مجسدة لبيان قوانين وحكم الطغاة لشعوبهم الرافضة لكل ظلم واستبداد وترهيب وقتل  وتشريد وتهجير.
المسرحية تأليف الكاتب العراقي د. مثال غازي ومن منير راضي وهي من إنتاج دائرة السينما والمسرح حيث هي قيد التمارين والانجاز .

تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    11:57 ص
  • فجر

    03:20

  • شروق

    04:58

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:56

  • عشاء

    20:26

من الى