• الجمعة 29 مايو 2020
  • بتوقيت مصر06:54 م
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم
دراسة:

ممارسة الشعائر الدينية مرة واحدة في الأسبوع تحمي من الانتحار

عرب وعالم

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements

فتحي مجدي


كشفت دراسة جديدة، أن العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين يحرصون على ممارسة الشعائر الدينية لمرة واحدة على الأقل في الأسبوع هم أقل عرضة للإقدام على الانتحار.

ووجد باحثون أمريكيون، أن النساء اللائي يحضرن الخدمات الدينية أسبوعيًا يقل لديهن خطر الموت بسبب اليأس، بنسبة 68 في المائة مقارنة بمن لم يحضرن أبدًا. 

بينما تراجعت النسبة لدى الرجال الذين يحضرون الخدمات مرة واحدة على الأقل في الأسبوع إلى أقل من 33 في المائة من "الوفاة نتيجة اليأس"، والذي يشمل الأمراض المميتة نتيجة المخدرات والكحول.

الدراسة التي أجراها فريق جامعة هارفارد شملت تضم أكثر من 100 ألف طبيب وممرض لتحديد العلاقة بين الخدمات الدينية والحياة الصحية الخالية من اليأس.

ويقولون إن المشاركة الدينية قد تكون وسيلة للحفاظ على "الشعور بالأمل والمعنى" في مواجهة ضغط العمل الذي يمكن أن يترتب عليه أفكار حزينة.

كما تؤدي المعتقدات الدينية أيضًا إلى النظر إلى جسم الإنسان على أنه "معبد" جدير بالحماية والرعاية، مما قد يحد من استهلاك المواد الضارة.

ويبلغ معدل الانتحار لدى العاملين في مجال الرعاية الصحية أكثر من ضعف المعدل العام، والذي قد يكون مرتبطًا جزئيًا بالإرهاق المزمن في العمل، وهو ما يمكن أن يتفاقم في ظل جائحة كورونا (كوفيد – 19) الحالية.

وتشير نتائج الدراسة إلى أن الخدمات الدينية يمكن أن تساعد على تجنب الأفكار الانتحارية خلال أزمة (كوفيد – 19)، خاصة من يعانون من ضغوط من العاملين بالقطاع الطبي.

وقال مؤلف الدراسة ينج تشين من معهد العلوم الاجتماعية بجامعة هارفارد: "ربما تكون هذه النتائج مذهلة بشكل خاص وسط جائحة (كوفيد – 19) الحالية".

وأضاف: "الأطباء يواجهون متطلبات العمل القاسية والظروف الصعبة، وجزئيًا بسبب تعليق العديد من الخدمات الدينية.  نحن بحاجة إلى التفكير في ما يمكن القيام به لتقديم المساعدة لمن يعانون من خطر اليأس".

في حين أن مصطلح "وفيات اليأس" صيغ في الأصل في سياق وصف الأمريكيين من الطبقة العاملة الذين يعانون من البطالة، إلا أنه أصبح ممتدًا على نطاق أوسع، كما يقول الباحثون.

على وجه الخصوص، يمكن أن تؤثر "وفيات اليأس" على المتخصصين في الرعاية الصحية العالمية، الذين قد يعانون من الطلبات المفرطة، والإرهاق.

في الدراسة التي نُشرت في دورية جاما للطب النفسي، تم توسيع المصطلح ليشمل الأمراض المزمنة، أمراض الكبد والتليف الكبدي - والتسمم غير المقصود عن طريق تناول جرعات زائدة من الكحول والمخدرات، مع الاعتقاد بأنها قد تكون نتيجة لليأس.

تم التعرف على زيادة الوفيات المتعلقة بالانتحار والمخدرات والكحول - المعروفة باسم "وفاة اليأس"، وهو مصطلح صيغ في الأصل للإشارة إلى الأمريكيين من الطبقة العاملة الذين يعانون من البطالة، إلا أنه أصبح الآن يستخدم الآن على نطاق أوسع، كما يقول الباحثون.

على وجه الخصوص، يمكن أن تؤثر وفيات اليأس على المتخصصين في الرعاية الصحية العالمية الذين قد يعانون من الطلبات المفرطة، أو الإرهاق.

وفي الدراسة، تم توسيع المصطلح ليشمل الأمراض المزمنة - أمراض الكبد والتليف الكبدي - والتسمم غير المقصود عن طريق تناول جرعات زائدة من الكحول والمخدرات، مع الاعتقاد بأنها قد تكون نتيجة لليأس.

وقام الباحثون بتحليل بيانات 66،492 ممرضة مسجلة من دراسة صحة الممرضات، وهي واحدة من أكبر الاستقصاءات الأمريكية حول عوامل خطر المرض لدى النساء.

كما تم الحصول على البيانات من دراسة متابعة للمهنيين الصحيين في الجامعة عمرها 30 عامًا أجريت على 43،141 من المتخصصين في الرعاية الصحية من الذكور، من بينهم أطباء الأسنان والصيادلة والعيون والأطباء البيطريون.

وتم استخراج المعلومات عن الحضور الديني من الاستبيانات التي تم الإبلاغ عنها ذاتيًا، على وجه الخصوص، كان السؤال: "كم مرة تذهب إلى الاجتماعات أو الخدمات الدينية؟"، بينما تم أخذ المعلومات حول سبب الوفاة من شهادات الوفاة والسجلات الطبية.

وبين النساء، كانت هناك 75 حالة وفاة بسبب اليأس، و43 حالة انتحار، و20 حالة وفاة بسبب التسمم، و12 حالة وفاة بسبب أمراض الكبد وتليف الكبد، وبين الرجال كانت هناك 306 حالة وفاة بسبب اليأس، و197 حالة انتحار، و6 حالات وفاة بالتسمم و103 حالة وفاة بسبب الكبد الأمراض وتليف الكبد.

وكان الموت بسبب الانتحار أقل شيوعًا لدى الذين ذهبوا إلى الكنيسة، حيث تراجع بنسبة 75 في المائة للانتحار لدى النساء، وبنسبة 48 في المائة لدى الرجال الذين يحضرون الخدمات مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، مقارنة مع الذين لم يحضروا أبدًا.
وقالت البروفيسور تشن، إن فريقها البحثي افترض بضعة أسباب حول كيف يمكن للخدمات الدينية أن تساعد في منع "وفاة اليأس".
وأضافت لصحيفة "الديلي ميل": "أولاً، قد توفر المشاركة في المجتمع الديني الدعم والتشجيع الاجتماعي لدى الأفراد في الأوقات الصعبة، وثانيًا، قد تعزز المجتمعات الدينية أيضًا شعورًا بالأمل والمعنى والهدف الذي يمكن أن يساعد في أوقات النضال".
وأشارت إلى أن التعاليم الدينية حول القيمة والكرامة المتأصلة في كل حياة قد تساعد أيضًا على تحسين فهم المعاناة، والتحول إلى الله في الإيمان والأمل، في إعادة تقييم مقاصد وقيم المرء".

تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • مغرب

    06:58 م
  • فجر

    03:18

  • شروق

    04:57

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:58

  • عشاء

    20:28

من الى