• الثلاثاء 26 مايو 2020
  • بتوقيت مصر01:55 ص
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم
فى ذكرى رحيلها..

شجرة الدر.. ماتت ضربًا بالقباقيب ودفنت بعدها بأيام

الصفحة الأخيرة

شجرة الدر
شجرة الدر
Advertisements

متابعات-علا خطاب

تحل اليوم، الموافق 3 مايو، ذكرى رحيل شجرة الدر المأساوية، حيث ماتت ضربًا بالباقيب- القبقاب-، واسمها الحقيقي هي "شجر الدر"، وليس "شجرة الدر"، وهي التي تمكنت من الإطاحة بأيبك وأقطاي وأجبرت لويس التاسع بعد أن هزمت جيوشه على دفع فدية 800 ألف دينار، وكانت قد لقبت نفسها في وثائق الدولة الرسمية باسم «أم خليل»، وهي مملوكة الملك الصالح وخادمة خليفة المسلمين في بغداد.

حكمت مصر ثمانين يومًا بمبايعة المماليك والأعيان. كان الخطباء على المنابر يدعون لها قائلين: «واحفظ اللهم الجهة الصالحية ملكة المسلمين عصمة الدنيا والدين ذات الحجاب الجميل والستر الجليل زوجة الملك الصالح نجم الدين أيوب»، ونقش اسمها على الدراهم والدنانير، وأصبحت الأحكام تصدر باسمها وقد سيرت المحمل حاملا كسوة الكعبة مصحوبا بالمؤن والأموال لأهل بيت الله الحرام تحميه فرق من الجيش.

وقامت بنشر راية السلام، فأمن الناس خلال فترة حكمها القصير، وتوج حكمها بصد الصليبيين بأسر لويس التاسع.

كانت شجر الدر الجارية بنظرة قد حظيت إعجاب الملك الصالح نجم الدين أيوب الذي اشتراها ولقبها بشجرة الدر، واختلف المؤرخون في تحديد جنسيتها ما إذا كانت تركية أو جركسية أو رومانية أو أرمنية ،فلم تكن كباقي الجاريات بل تميزت بالذكاء الحاد والفطنة والجمال وإجادة القراءة والخط والغناء، وحظيت عنده بمنـزلة رفيعة، فأعتقها وأصبح لها الحق في أن تكون المالكة الوحيدة لقلبه وعقله وصاحبة الرأي، بحسب "المصري اليوم".

أصبحت الشريكة الشرعية وأنجبت منه ابنها خليل ولكنه توفي، وكان قد اشتراها السلطان الصالح نجم الدين أيوب «الملك الصالح»، وأحبها فأعتقها وتزوجها، وحين مات كانت الحملة الصليبية السابعة على مشارف المنصورة، وكانت إذاعة خبر موته كفيلة بالتأثير سلبا على الجند والمعركة، فأخفت موته ونقلت جثته سرا لقلعة الروضة، وأمرت الأطباء بأن يدخلوا بانتظام لحجرة السلطان كعادتهم، وكذلك الطعام والدواء كما لو كان حيا، وأرسلت لابنه توران شاه لكى يتولى الحكم، فجاء من الشام وتولى الحكم وأتم النصر، ثم تنكر لها وهددها وطالبها بمال أبيه، وبدأ يخطط للتخلص من أمراء المماليك، فكانوا هم الأسبق وقتلوه واختاروا شجر الدر للحكم.

وبعد أشهر لقيت معارضة من علماء المسلمين، وعلى رأسهم العز بن عبدالسلام، الذي رأى في حكمها كامرأة مخالفة للشرع، وثار الأيوبيون لمقتل توران شاه ابن الملك الصالح، ورفض الخليفة العباسي المستعصم حكم امرأة وأرسل يقول: «إن كانت الرجال قد عدمت عندكم فأعلمونا حتى نسيّر إليكم رجلًا»، فتنازلت لعز الدين أيبك وتزوجته، لكنها كانت تحكم من خلف ستار ودعمته في التخلص من «أقطاي»، فلما أحكم «أيبك» قبضته على زمام الحكم تقدم للزواج من ابنة صاحب الموصل وعلمت شجر الدر وأرسلت تسترضيه فاستجاب وذهب للقلعة وهناك قتلوه.

وأشاعت شجر الدر أنه مات فجأة ولم يصدقها مماليكه وقبضوا عليها وسلموها لامرأة «أيبك» التي أمرت بقتلها فضربوها بالقباقيب على رأسها حتي ماتت في 3 مايو 1257، وألقوا بها من فوق سور القلعة ولم تدفن إلا بعد أيام.

تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • فجر

    03:20 ص
  • فجر

    03:20

  • شروق

    04:58

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:56

  • عشاء

    20:26

من الى