• الجمعة 10 أبريل 2020
  • بتوقيت مصر11:28 ص
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم

زواج المصريين بأجنبيات.. «الحب أم المال؟»

آخر الأخبار

مصري وحبيبته البريطانية
مصري وحبيبته البريطانية
Advertisements

أحمد سالم

ثمانينية بريطانية تستغيث برئيس الوزراء للزواج من شاب ثلاثينى.. آخر يخطف قلب ابنة أغنى رجل بالعالم.. ونهاية مأساوية لقصة «دودى» و«ديانا»
المال والجنسية هدف كثير من الشباب..وخبيرة: زيجات قائمة على منفعة متبادلة ونهايتها حتمية 

على الرغم من أنها ليست بظاهرة جديدة، إلا أن الاهتمام الذي أولاه الإعلام في بريطانيا مؤخرًا بقصة زواج شاب مصري في الثلاثينات بمسنة بريطانية يبلغ عمرها 80 عامًا، أعاد إلى بؤرة الاهتمام قضية زواج المصريين من أجنبيات، وأعاد الحديث عن هذه الزيجات التي يعتبرها البعض مشروع الحياة الذي يكافح من أجله، في سبيل السفر إلى دولة أوروبية، والحصول على جنسيتها.
وفي أحدث تقرير له، كشف الجـهـاز المركزي للـتعـبئـة العامة والإحصاء، أن عدد المصريين الذين تزوجوا بنساء عربيات وأجنبيات وصل إلى نحو 24.8 ألف مصري، حيث بلغ عدد عقود زواج المصريين من زوجة جنسيتها عربية (غير مصرية)، نحو 12.220 ألف حالة زواج بنسبة 0.3% من إجمالي عدد حالات زواج المصريين خلال الفترة (2013 -2017)، في حين بلغت حالات الزواج من زوجة جنسيتها أجنبية (غير عربية)، 12.589 ألف حالة.
"إيريس" الثمانينية.. و"محمد" الثلاثينى 
وأصبحت العلاقة بين المسنة البريطانية "إيريس جونز"، والشاب المصرى محمد أحمد إبراهيم، حديث وسائل الإعلام في بريطانيا، في ظل الفارق العمري بين طرفيها والذي يصل إلى 45 عامًا، بعد أن تعارفا قبل شهور عن طريق "فيسبوك".
"إيريس" تتطلع الآن إلى أن يتعاطف بوريس جونسون، رئيس الوزراء البريطاني معها، ويذلل العقبات التي تعترض طريق زواجها من الشاب المصري. وتضيف: "نحن شخصان مغرمان، نحن نريد فقط أن نكون معا.. عزيزى السيد جونسون، أعرف أنك رجل ذو قلب. أريد أن أتزوج بهذا الرجل من مصر.. نحن نواجه عقبات ونكسات. الوقت ليس فى جانبى الآن. أريد فقط أن أمضى آخر أيامى معه".
وبحسب وسائل إعلام بريطانية، فإن "محمد" و"إيريس" التقيا عبر صفحة "فيسبوك"، قبل أن تطير الأخيرة إلى القاهرة فى نوفمبر لمقابلته، وذهبا إلى السفارة البريطانية للتحقق مما إذا كان يمكنهما الزواج فى مصر، لكنها لم تكن تملك أوراق طلاقها وكانا بحاجة أيضًا إلى شهادة عدم وجود عائق لإظهار عدم وجود عائق أمام الزواج.
وأشارت إلى أنها لن تغير وصيتها، لكنها سعيدة لأن يرث محمد منزلها الذى تبلغ قيمته 220 ألف جنيه إسترلينى إذا تزوجا، وتقول: "لن يزعجنى ذلك.. سأكون مت".

ابنة "بيل جيتس"
مؤخرًا، أعلنت "جينيفر كاثرين" ابنة الملياردير الأمريكى "بيل جيتس"، موافقتها على خطوبتها للفارس المصرى نايل نصار، بعد قصة حب طويلة جمعت بينهما، منذ عام 2017.
وكان نصار، المقيم فى الولايات المتحدة، قد أعلن خبر خطوبته إلى عروسه عبر حسابه على "إنستجرام"، حيث ظهرت وهى ترتدى خاتمًا ماسيًا كان قد فاجأها به حبيبها فى مضمار الفروسية بعد نحو عامين من ارتباطهما عاطفيًا.
قصة الحب بدأت بينهما من سباقات عبور الحواجز بالخيل فى باريس، والتى تشارك بها جينيفر، حيث يلتقى الثنائى بشكل دائم على هامش الحدث الرياضي.
وأخذت قصة الحب بينهما حيزًا كبيرًا من اهتمام المتابعين المصريين والعرب، على وسائل التواصل الاجتماعي، لا سيما أن الثنائى ظهر خلال الفترة الماضية بشكل لافت على حساباتهما بموقع "إنستجرام"، فى أكثر من مكان معًا.
وكانت "جينيفر" قد اختارت زيارتها للأهرامات مع صديقها المصري، واحدة من أجمل لحظاتها فى عام 2018، حسبما نشرت عبر حسابها على "إنستجرام"، فى بداية العام الجديد.
دودى الفايد والأميرة ديانا
ولا تزال علاقة المصرى عماد الفايد، الملقب بـ"دودى الفايد"، والأميرة ديانا، الزوجة الأولى لابن الملكة إليزابيث الثانية فى بريطانيا، بعد طلاقها، عالقة في أذهان الكثيرين في ظل رحيلهما المأساوي.
وكانت قد التقت به ذات يوم عندما كانت تواجه مشاكل عاطفية بعد انفصالها عن زوجها، إذ كانت تبحث عن قرين لها، غير أنها فقدت امتياز التنقّل بسيارة مَلَكية، على الرغم من حاجتها إلى مواكبة أمنية.
ورأت ديانا أن دعوة "الفايد" لها لقضاء عطلة معًا، فرصة مناسبة للخروج فى موكب آمن، حيث الشاب الثرى الذى لا يتنقل من دون فريق حراسة رفيع، وراقٍ.
وصلت ديانا إلى باريس، فى ليلة على خلفية الدعوة التى تلقتها من ابن رجل الأعمال محمد الفايد، لقضاء إجازة، ولم تهدأ ملاحقة المصورين لها، وكانوا لها بالمرصاد منذ بلوغها مطار.
وتوجه الاثنان إلى فندق ريتز الذى يمتلكه لتناول العشاء، ولأن الصحفيين كانوا يلاحقونهما، رتب الفايد مع معاونيه فى الفندق لحيلة يخدع بها المصورين لإبعادهم عن ملاحقتهما.
ثم عاد الشاب المصرى والأميرة البريطانية إلى الفندق، وبالفعل حدث ما أراد وذهب المصورون لكى يتعقبوا السيارة بواسطة الدراجات النارية، وأدركوا سريعًا أن هناك شيئًا ما يجرى، فظلوا فى ساحة الفندق، وبعد دقائق من منتصف الليل خرجت ديانا مع دودى من الباب الخلفى للفندق المؤدى إلى شارع كمبون ولم يركبا السيارة المرسيدس المعتادة، ولكن ركبا سيارة أخرى.
لكن المصورين لاحقوا السيارة بأعداد كبيرة لالتقاط الصور، فانطلق هنرى السائق بالسيارة بعيدًا عنهم، وهو يقود بسرعة عالية وأخذ الطريق السريع الموازى لنهر السين ومنه إلى نفق ألما بسرعة عالية تعدت الـ 100 كم، رغم أن أقصى سرعة مصرح بها تحت النفق هى 65 كم.
ولم تمضِ دقائق قليلة بعد دخول النفق حتى فقد السائق السيطرة تمامًا على السيارة وترنحت منه يمينًا ويسارًا إلى أن اصطدمت بالعمود الثالث عشر داخل النفق، وقد وقع هذا الحادث فى تمام الساعة الثانية عشرة وخمس وعشرين دقيقة بعد منتصف الليل.
وأسفر الحادث عن وفاة الفايد والسائق، أما رجل الحماية الذى صاحبهما، وديانا فكانا فى حالة حرجة، وكانت الأخيرة على وشك الوفاة.
ونقلت الإسعاف ديانا للمستشفى ودخلت غرفة الطوارئ وأجرى لها الجراحون عملية لإيقاف النزيف عن الوريد الممزق، لكن القلب توقف، وحاول الأطباء إعادتها للحياة مرة أخرى ولكن فشلت كل المحاولات.
وماتت ديانا فى صباح الأحد 31 أغسطس 1997، وهى فى الـ36 من عمرها، ووصلت جثتها بعد أيام إلى إنجلترا وشيعت الجنازة فى 6 سبتمبر 1997 وشاهدها نحو 2.5 بليون شخص حول العالم. وقد أحدثت وفاتها صدمة وحزنًا كبيرًا فى أرجاء العالم.

اسأل مجرب
أحمد عبدالفتاح، شاب فى بداية الأربعينيات من عمره يكشف عن تفاصيل زواجه منذ 7 سنوات بامرأة روسية تكبره بخمس سنوات، متسائلًا: "لماذا تنظرون إلينا دائمًا وكأن كل زيجة بأجنبية تقوم على مصلحة".
وتابع: "أنا تزوجتها ولا أرجو من روسيا شيئًا، ولكن هذه السيدة طيبة وجدت فيها أدبًا وحنانًا كبيرين، على مدى 9 أشهر، الفترة التي عرفتها فيها قبل الزواج، تزوجتها بعد أن أحببتها، ولم أجد اعتراضًا من عائلتي، لأنني تخطيت الأربعين من العمر، ولم يكن لدى ما يساعدني في الزواج من بلدي، وهذه المرأة تعيش معي بكل حب واحترام".
أما خالد. ح، فاعترف بأنه تزوج "زواج مصلحة" وسافر مع زوجته الإيطالية إلى بلدها بعد عامين من الزواج.
وقال: "هذه المرأة أعجبتنى بالفعل وفكرت فيها بعد أن انقطعت بى كل السبل للهجرة، وأنا موظف بسيط ومثقل بالديون ومعى 3 أخوات وأم وأب أرعاهم وحدى، وعملت فى إيطاليا لفترة طويلة وتيسرت أمورى بشكل كبير".
وأضاف أن ما أجبره على الاستمرار معها كل هذه الفترة، رغم أن الزواج قام على مصلحة، هو أنها تحبه وتتحمل كثيرًا منه.
زواج مصالح 
وتقول الدكتورة سامية الساعاتي، أستاذة علم الاجتماع بجامعة عين شمس، إن "زواج المصريين بالأجانب بمثابة عزف على وتر قديم، لأن الظاهرة انتشرت منذ زمن".
وأضافت لـ"المصريون"، أن "هذا النوع من الزواج قد يكون مبنيًا على حب، أو يكون على سبيل المصلحة، والنوع الأخير في بداية انتشاره لم يكن معروفًا، ولكن الآن أصبح واضحًا للجميع حتى للطرف الثاني في علاقة الارتباط".
وأشارت إلى معظم الشباب الذين سعوا للزواج بأجنبيات هدفهم الحصول على الجنسية، والبعض في حالات أخرى يكون سعيهم الحصول على الأموال.
ولم تنف علم الطرف الآخر بأن الزواج قائمة على مصلحة، إذ قالت إنه "يكون راضيًا وعالمًا بأن الزواج مؤقت، ولن يدوم لفترة طويلة، وفي حين يكون هدف الشباب المال والجنسية، فإن الطرف الآخر (المرأة الأجنبية) يكون طموحها في الزواج من شاب، خاصة أنها تكون في سن متأخرة".
وأوضحت أستاذة الاجتماع، أن "الزواج المعروف في مجتمعاتنا، والذي يكون من باب الستر والعفة والاستقرار، يختلف كثيرًا عن زواج المصلحة المرتبط بدافع نفسي معين يتعدى العادات المعروفة".


تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    12:01 م
  • فجر

    04:11

  • شروق

    05:37

  • ظهر

    12:01

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:25

  • عشاء

    19:55

من الى