• الخميس 20 فبراير 2020
  • بتوقيت مصر03:56 ص
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم

مخرج «مواقف وطرائف» الذي أدهش الملايين يعاني آلامه وحيدًا

آخر الأخبار

المخرج يسري غرابة
المخرج يسري غرابة
Advertisements

فتحي مجدي

مَن مِن المصريين لا يتذكر برنامج "مواقف وطرائف"، وقتما لم يكن هناك شبكة الإنترنت، أو وسائل التواصل الاجتماعي، الذي كان يقدمه "جلال علام" خلال فترة التسعينات على شاشة التليفزيون المصري، والذي كان مصدر البهجة والإبهار لما يقدمه من أشياء تتسم بالغرابة والطرافة معًا.

هذا البرنامج يعد واحدًا من أنجح البرامج التي أخرجها المخرج "يسري غرابة" على مدار رحلته الطويلة في العمل التليفزيوني، التي بدأت في منتصف سبعينات القرن الماضي، وبزغ نجمه كأحد أبرز وألمع مخرجي البرامج في "ماسبيرو".

فهو واحد من الجيل الثاني بعد جيل الرواد في التليفزيون، تخرج في كلية الزراعة عام 1974، وعمل بالهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات بوزارة التجارة الخارجية، ثم بدأ رحلة عمله في اتحاد الإذاعة والتليفزيون في الأمانة العامة "الإدارة العامة للمتابعة".

اكتشفته الراحلة الإذاعية آمال فهمي، فعمل معها في برنامجها التليفزيوني الأول "لقاء الجماهير"، الذي كان يشبه فكرة البرنامج الإذاعي: "على الناصية"، وعمل فيه مصورًا.

رشحته الإعلامية الراحلة للدراسة في معهد الإذاعة والتليفزيون للحصول على دورات تدريبية في جميع المجالات، وتعلم على يد نخبة من نجوم الإعلام والصحافة والفن وقتها؛ مثل عبدالحميد الحديدي وأنيس منصور وعبدالوارث عسر.

وجاء في المرتبة الثانية بعد وسام أبوالسعود، توأم الفنانة صفاء أبوالسعود، ووالدة الفنانة أروى جودة، ومن ثم عمل مع "آمال فهمي" كمساعد إخراج تحت التدريب في برنامجها، وكان يحضر عملية المونتاج، ومن هنا بدأ تعلم مهنة الإخراج والمونتاج.

يتذكر "غرابة" تلك الفترة في بداية حياته العملية، التي كان نهمًا فيها لتعلم فنون العمل التليفزيوني، فيقول في تصريحات صحفية سابقة له، إن "البعض اعتقد أنني "أخرس" من كثرة متابعة العمل والتعلم بدقة شديدة وعدم تضييع وقتي في الحديث، واندمجت وسط شلة مصورين مهمين ومنهم المصور رضا أبوالعلا الذي كان أكاديميًا، وشديد الالتزام في عمله، فتعلمت منه التصوير وتقنياته وكيفية توظيفه، وهذا أصقلني جدًا كمخرج".

عمل "غرابة" مساعد مخرج في معظم البرامج المهمة، واختارته "أماني ناشد" ليخرج برنامجها الشهير"كاميرا 9" على مدار عامين، ثم توالت الأعمال والبرامج، ومن أشهرها "تحقيق"، "أوسكار"، "نجوم وأرقام"، و"مواقف وطرائف"، "كانت أيام"، و"الكاميرا تفكر" وغيرها.

كما أنه يعد أول مخرج يعمل في تغطية مهرجانات دولية مثل القاهرة السينمائي والإسكندرية والمسرح التجريبي.

ومن أنجح البرامج التي أخرجها برنامج "تحقيق" الذي كانت تقدمه الإعلامية "سناء منصور"، وكانت فكرته عبارة عن مشكلة أو قضية يجرى حولها تحقيق مصور، وتناول قضايا مثل أزمة ارتفاع أسعار الفول، وأسعار اللحوم، وقد أشاد الرئيس الراحل أنور السادات أثناء حديثه تحت قبة مجلس الشعب بالبرنامج، وأصدر قرارًا بمنع بيع اللحمة لمدة شهر.

يتذكر أنه بعد صدور القرار، جاء ثلاثة جزارين إلى "ماسبيرو" محاولين الاعتداء عليه، هو وسناء منصور أمام مبنى التليفزيون، لكن علاء بسيوني مدير الأمن وقتها أخرجهما من الباب الخلفي حتى لا يتعرض لهما أحد.

وعلى الرغم من أنه مخرج منوعات في الأساس، إلا أن "نوال سري"، مديرة البرامج الإخبارية وقتها أسندت له إخراج بعض الأفلام التسجيلية للمناسبات مثل حرب 6 أكتوبر والأعياد القومية وغيرها، ليبلغ عدد الأفلام التسجيلية التي قدمها لقطاع الأخبار لنحو 30 فيلمًا.

ومن أشهر برامجه "أوسكار" الذي قدمته سناء منصور على شاشة القناة الثانية، وهو المنافس لبرنامج "نادي السينما" الذي يذاع على القناة الأولى، لكن بدون ضيوف في الاستوديو، وحقق نجاحًا كبيرًا وقته، وظل يخرجه من عام 1980 إلى 1985، ثم أخرجه هاني عبدالعظيم.

كما يرتبط "غرابة" في أذهان المصريين بواحدة من أشهر الأغاني الرمضانية "رمضان جانا، وفرحنا بُه بعد غيابه" للفنان الراحل محمد عبدالمطلب، بعد أن أعاد إخراجها، بمشاهد خارجية نقلت أجواء رمضان في الشارع المصري.

لكن الرجل "الذي كان يملأ أروقة التليفزيون بهجة وحيوية وشبابًا الذي أحب الناس وأحبوه ولَم يبخل في يوم بالوقوف إلى جانب الكثيرين من زملائه يرقد مريضًا بمنزله يتشوق إلى من يسأل عنه ولو بمكالمة تليفونية، عسى أن تخفف عنه بعض ما يعانيه عافاكم الله وإيانا من كل سوء ما أقسى المرض والوحدة إذا اجتمعا"، كما كتب صديق له في منشور عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

إذ يعاني "غرابة" من متاعب صحية استدعت دخوله المستشفى ثلاث مرات خلال فترة وجيزة، وكان آخرها في ديسمبر الماضي، وهو يقيم بمفرده في منزله بالتجمع الخامس، لتزيد الوحدة آلامه إلى جانب آلام المرض الذي يعانيه، وهو قليل الظهور في المناسبات العامة، ولا يطل على أصدقائه إلا من خلال مشاركاته القليلة عبر صفحته على "فيسبوك" التي يكتفي من خلالها بكتابة الأدعية والمأثورات الدينية.


تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • فجر

    05:14 ص
  • فجر

    05:14

  • شروق

    06:37

  • ظهر

    12:14

  • عصر

    15:25

  • مغرب

    17:51

  • عشاء

    19:21

من الى