• الخميس 27 فبراير 2020
  • بتوقيت مصر01:00 م
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم

مصائب قوم عند قوم فوائد.. انتعاش مصانع بير السلم بسبب كورونا

آخر الأخبار

الكمامات
الكمامات
Advertisements

متابعات- أمينة عبد العال

بالتزامن مع انتشار فيروس" كورونا" عالميا وخوفا من التحذيرات الطبية العالمية والمحلية من مخاطره ، نشطت أسواق بيع الكمامات المصرية خاصة في السوق الصيني، كما هناك خوف من انتشار أسواق "بير السلم " لتصنيع "الكمامات" وتوزيعها في الأسواق الخفية علي مواقع التواصل أو في الطرقات، إلا أن المشكلة الحقيقية تكمن في زيادة طلب السوق الصيني للكمامات المصرية والذي من الممكن أن يؤدي إلي زيادة إنتاجها من مصانع بير السلم إلي جانب النقص في الاكتفاء الذاتي منها.

إعلانات

تختلف أنواع الدعاية التي يطلقها مصنعو "الكمامات" والغرض منها إثارة خوف المشتري من الفيروس ليقبل علي الشراء ويحقق له أرباح طائلة.

 وجاء في أحدها" مزودة بفلتر صمامي وهي أفضل الأنواع للوقاية من فيروس" كورونا" و الأنفلونزا، وكذلك تكافح جميع أنواع العدوي التنفسية والبكتيرية، ومن المستحب أن يرتديها الشخص في المواصلات العامة والأماكن المزدحمة والمستشفيات، هتحميك أنت واسرتك .. كبار وصغيرين.. الحق قبل نفاذ الكمية.. التوصيل مجانا.. الباكيت بـ 10 دولار فيه 20 كمامة".

شركة أخري تؤكد أن انتاجها مهم قبل الإصابة إلا أنه فعالة أيضا بعد الإصابة ، لكن يجب أن تلقيها بعد الاستخدام ولا تستعملها مرة أخري لأن الرطوبة تفقدها قدرتها علي منع الفيروسات.

تصدير الكمامات

وشهدت الفترة الأخيرة أيضا رواج لتصدير الكمامات إلي الصين والتي وصل سعرها إلي 85 أيوان أي ما يعادل 260 جنيه مصري، وللأسف يتم جمعها في مصر تحت بند الأعمال الخيرية من الصيدليات والمستشفيات الخاصة بغرض منحها للموانئ الصينية، حسبما صرح المدير التنفيذي للمركز المصري للحق في الدواء محمود فؤاد، مطالبا في تصريحاته الصحفية أن يكون هناك حظر علي تصدير الكمامات المصرية خارج البلاد وكذلك متابعة التصنيع، مع ضرورة التأكد من وجودها في السوق المصري محققة الاكتفاء الذاتي.

الغرفة التجارية

أكد محمد أسماعيل عبده رئيس شعبة المستلزمات الطبية بالغرفة التجارية أن هناك رواج كبير حاليا في سوق الكمامات ابعد طلب الصين للإنتاج المصري من الكمامات وهو ما أنعش السوق بعد سنوات من ركوده، لافتا في تصريحات صحفية إلي أن حجم إنتاج الكمامات في مصر يتراوح ما بين 1.5 إلي 2 مليون كمامة سنويا، ويبلغ حجم الاستيراد 3ملايين كمامة شهريا أي حوالي 36 مليون كمامة سنويا، لأن هناك 4 مصانع فقط لإنتاجها ، وهناك 20 شركة تعمل في مجال استيرادها والتي تتمتع بميزة انخفاض للرسوم الجمركية  حيث تبلغ 5% فقط و أسعار الكمامات تتراوح ما بين 75 إلي 1جنيه.

وحذر في تصريحاته الصحفية من زيادة الإقبال علي طلبها سيعطي الفرصة لشركات بير السلم للتربح واستغلال الموقف.

جدير بالذكر أن فيروس "كورونا" انتشر بأكثر من 26 دولة في العالم و تجاوز عدد المصابين به 14 ألف مصاب، كما تعدت الوفيات 400 حالة إلا أنه هناك حالات شفاء تجاوزت أيضا 400.

 



تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • عصر

    03:28 م
  • فجر

    05:07

  • شروق

    06:30

  • ظهر

    12:13

  • عصر

    15:28

  • مغرب

    17:56

  • عشاء

    19:26

من الى