• الجمعة 28 فبراير 2020
  • بتوقيت مصر11:39 م
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم

عبد السلام النابلسي.. خطف مسيحية وتزوجها ومات بطريقة مأساوية

الصفحة الأخيرة

عبد السلام النابلسي وزوجته
عبد السلام النابلسي وزوجته
Advertisements

علا خطاب

يعتبر عبد السلام النابلسي، أو "حسب الله السادس عشر"، واحدًا من أشهر نجوم الكوميديا في زمن الفن الجميل، فقد اشتهر بنبرة صوته المميزة وطريقته الفريدة في الأداء، فهو كوميديان لن يتكرر على مدار تاريخ السينما المصرية والعربية.

ولد عبد السلام النابلسي، في عام 1899 وهو فلسطيني الأصل، في مدينة طرابلس في لبنان حيث تعلم اللغة الفرنسية، وكان جده قاضي نابلس الأول ووالده أيضًا، وقد نشأ وسط عائلة متدينة، وحينما وصل إلى العشرين من عمره أرسله والده إلى القاهرة من أجل الالتحاق بالأزهر الشريف، الأمر الذي جعله يحفظ القرآن الكريم وكان بارعًا في اللغة العربية، إلا أن حبه للفن جعله والده يحرمه من المصروف ويغضب عليه.

ترك الأزهر من أجل الفن

وعن بدايته الفنية، ففي عام 1929 عرضت عليه أول فرصة في السينما من خلال المنتجة والممثلة آسيا التي رشحته ليشارك في فيلم "غادة الصحراء"، لينطلق بعدها نحو عالم التمثيل والإخراج.

ورغم أعماله العديدة والرائعة، فقد عاد عبد السلام النابلسي في عام 1963 إلى بيروت، بسبب تراكم الضرائب والديون، التي وصلت إلى 13 ألف جنيه فتم الحجز على شقته في الزمالك وظلت القضية معلقة حتى وفاته رغم تدخل العديد من الفنانين ومنهم أم كلثوم.

"عدو المرأة" يتزوج بفنانة ويقع في حبها

على الرغم من أن عبد السلام النابلسي كان معروفًا عنه بأنه عدو الزواج وكان مضربًا عن الزواج وإنجاب الأطفال، إلا أن الفنانة المسيحية جورجيت سبات عندما تعرفت عليه وقعت في غرامه، وبدأت بالاتصال به حتى وقع في حبها أيضًا.

وفي إحدى المرات طلب منها الزواج على الرغم من فارق العمر بينهما فلقد كانت وقتها تبلغ الـ18 عامًا، وبالفعل تزوجا في فيلا صديقه فيلمون وهبي الذي اتصل بأهل زوجته ليخبرهم عن الزواج، فحاولوا تطليقها منه، إلا أن المحكمة أقرت بصحة الزواج، لذلك قاطعتها أسرتها.

وعن قصة زواجه، قال عبد السلام النابلسي، في لقاء له إنه "خطفها بالفعل وتزوجها، ولم يتقدم لها لأنه كان مسلمًا وهي مسيحية لذلك لم يكن من السهل أن يذهب لأسرتها" .

إفلاس ومرض.. آخر أيام "النابلسي"

وفي آخر أيامه، أعلن بنك إنترا في بيروت إفلاسه وزادت المشاكل الصحية التي عانى منها عبد السلام النابلسي، وفي الليلة الأخيرة له، كان مع أصدقائه في منزله، ومنهم فريد شوقي وهدى سلطان ونيازي مصطفى، شعر بألم شديد وحينما وصل إلى المستشفى ممسكًا بيد زوجته لفظ أنفاسه الأخيرة في الخامس من يوليو عام 1968.

تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • فجر

    05:05 ص
  • فجر

    05:06

  • شروق

    06:29

  • ظهر

    12:12

  • عصر

    15:29

  • مغرب

    17:57

  • عشاء

    19:27

من الى