• الخميس 27 فبراير 2020
  • بتوقيت مصر07:58 م
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم

نهاية بشعة لشاذ جنسيًا.. صديقه يأكل خصيتيه ويطهو لحمه

الصفحة الأخيرة

نهاية بشعة لشاذ جنسيًا
نهاية بشعة لشاذ جنسيًا
Advertisements

متابعات

لم يكن الأمريكي كيفن بيكون (25 عامًا)، مصفف الشعر، والذي يدرس علم النفس بجامعة ميتشجان يعرف أن نهايته ستكون بشعة إلى الحد الذي سيلتهم فيه أجزاء من جسده على يد رجل خمسيني يدعى مارك لاتونسكي، قام بمواعدته على أحد مواقع المثليين، لممارسة الجنس معه.

وفي التفاصيل، التي نشرتها وسائل إعلام أمريكية، فإن الجريمة وقعت عشية عيد الميلاد، عندما أخبر "كيفن" صديقته وزميلته في السكن، ميشيل مايزر، أنه كان خارجًا لمقابلة رجل كان يتحدث معه على تطبيق "جريندر".

وفي الساعة 6:12 مساءً، أرسل إليها رسالة نصية يقول فيها إنه يستمتع بوقته، وكان هذا آخر تواصل بينهما، إذ لم يكن يعلم أن هذا الرجل الذي واعده هو من آكلي لحوم البشر، فبعد أن دخل المنزل، قام بذبحه وطهي أجزاء من جسده بما فيهم "خصيتيه".

وشعر والد "بيكون" بالقلق عندما لم يحضر لتناول الإفطار في عيد الميلاد في منزله في "ميشيجان"، وبعد ساعات اتصل بالشرطة بشأن اختفائه.

ولاحقًا تم التوصل إلى الجاني، بعد مراجعة المحادثات الأخيرة التي قام بها "كيفن" قبل أن يختفي للأبد، وعثر على متعلقات شخصية له في موقف للسيارات في بلدة "كلايتون"، هي عبارة عن هاتفه ومحفظته وبعض الملابس. واعترف المتهم بقطع خصيتي "بيكون" وأكلهما.

وقادت الجريمة إلى الكشف عن تفاصيل بشعة، إذ بينت وسائل إعلام أن العديد من الضحايا نجوا من فخ الرجل، وقد تم الكشف عن اتصالات أجراها رجال فروا من منزل القاتل قبل أشهر من جريمته إلى رقم الطوارئ (911).

وجاءت النداءات المفزعة لطلب المساعدة بشكل منفصل، واحدة منها جاءت في أكتوبر 2019، والأخرى في نوفمبر من نفس العام، من قبل رجال كادوا يدفعون حياتهم مثل "كيفن"، بعد أن أجروا محادثات مع "لاتونسكي" عبر في تطبيق المواعدة وانتهى بهم المطاف في الطابق السفلي من منزله بالقرب من "فلينت" بولاية "ميشيجان".

ونقل موقع ميشيجان الإخباري "Mlive.com "، أن رجلاً من نيويورك يبلغ من العمر 40 عامًا كان يزور المنطقة في أكتوبر عندما التقى "لاتونسكي" في محطة للحافلات.

ولم يكن يعلم ماذا حصل له عندما قادته قدمه إلى منزل "لاتونسكي"، إذ يقول: "لا أدري إن كان قد خدرني أم لا. كل ما نعرفه هو أنني انتهيت إلى الطابق السفلي حيث تم تقييد بالسلاسل".

لكنه تمكن من الهرب والنجاة بحياته، باستخدام سكين لقطع حزام من الجلد كان يقيد بها قدمه التي كانت مربوطة بسلسلة، وأخذ يركض من المنزل وهو ممسك بالسكين للدفاع عن نفسه في حال طارده.

وكانت المكالمة الثانية، التي تم إجراؤها في 25 نوفمبر 2019، من رجل يبلغ من العمر 29 عامًا اتصل أيضًا بالرقم (911) أثناء فراره من منزل لاتونسكي.

وأضاف فيها: "أحاول الهروب من كان قد ربطني في قبو منزله. إنه ورائي".



تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • فجر

    05:06 ص
  • فجر

    05:07

  • شروق

    06:30

  • ظهر

    12:13

  • عصر

    15:28

  • مغرب

    17:56

  • عشاء

    19:26

من الى