• الثلاثاء 21 يناير 2020
  • بتوقيت مصر10:45 ص
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم

سر «خاتم سليماني» الذي لم تؤثر فيه 4 صواريخ مدمرة

عرب وعالم

قاسم سليماني
قاسم سليماني
Advertisements

محمد فضل- متابعات

كان أول شئ نشرته أمريكا لتأكيد مزاعم اغتيال قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، هو يده التي بها «خاتم» مميز، لا يرتديه سوى عدد قليل من الشخصيات الإيرانية البارزة.

وعلى الرغم من استهداف سيارة "سليماني" والسيارة المرافقة له بـ4 صواريخ أمريكية مدمرة، حولت السيارات في ثوان معدوة إلى قطع صغيرة وحولت الأجساد إلى أشلاء،إلا أن الخاتم لم يؤثر فيه شئ.

وحسب صحيفة سبق الكويتية، فإن الخاتم الذي كان يرتديه الجنرال الإيراني اسمه «حجر العقيق السليماني»، وهو نوع من أنواع الأحجار المحببة لدى الكثير من الأشخاص، ينتمي إلى عائلة «الكوارتز»، وتقدر صلابته بـ 7 درجات على مقياس موس للصلادة، ويتم تمييزه من خلال وجود علامات عليه شبيهه بالعين.

ومقياس «موس» هو مقياس لصلادة المواد يستخدم للدلالة على قدرة المواد المختلفة على مقاومة الخدش، ويتم ذلك بفحص قدرة مادة صلبة على خدش مادة أقلّ صلابة منها.

وضع هذا المقياس عام 1812م على يد عالم المعادن الألماني فريدرش موس، ويعتبر مقياس موس مقياسًا ترتيبيًا، أي أنه يعطي المواد ترتيبًا معينا في قائمة المواد ولا يعطي القيمة المطلقة للصلابة، فمثال ذلك الألماس الذي يلي الكورندم حسب مقياس موه مع أن صلابته تقارب أربع أضعاف صلابة الكورندم.

هذا النوع من الأحجار ينحدر من عائلة «العقيق اليماني»، الذي يحتل منذ القدم قائمة أشهر منتجات اليمن وصادراته الوطنية، ويحظى بشهرة عالمية واسعة تجاوزت حدود جماليته وبريقه، والعقيق هو نوع من أهم الأحجار الكريمة التي اشتهر بها اليمن وارتبط اسمه بها منذ قرون، وهو بالنسبة لليمنيين ثروة وتراث حيث قد تصل قيمة «الفص الواحد» منه في بعض الأحيان أكثر من 500 دولار.

للعقيق اليماني مزايا كثيرة واستخدامات مختلفة وفيه من الخصائص الفنية التي يتمتع بها ألوانه الأخاذة وأحجامه النادرة إلى جانب الزخارف التي يحتوي عليها من صور وأشكال ورسومات متعددة فضلاً عن الرونق الجمالي الذي يضيفه على المصنوعات الذهبية والفضية عندما تطعم به، أما عملية إنتاج العقيق فهي محصورة في صنعاء القديمة وحدها دون غيرها من المدن اليمنية الأخرى، وفي باب اليمن وحده يكثر وجود حرفيي العقيق وتجاره.

ويقال أن الخاتم سمي بـ «العقيق السليماني» نسبة إلى النبي سليمان، وتوجد هذه الأحجار في العديد من جبال اليمن كجبال منطقتي آنس وعنس بمحافظة ذمار جنوبي العاصمة اليمنية صنعاء.

الملفت للانتباه أن هذا الخاتم لم يحدث له شيء رغم تفجير سيارة قاسم سليماني بصواريخ، يطلق عليها اسم «نار الجحيم» وهي من نوع «هيلفاير أكس 9 آر»، ووزن كل صاروخ يصل إلى 45 كليوغراماً، وركبت هذه الصواريخ على طائرة «إم كيو 9 ريبر» التي تعتبر من أكثر طائرات الدرون دقة في تنفيذ العمليات. الواضح أن الخاتم ينتمي إلى عائلة «الكوارتز»، وتقدر صلابته 7 درجات على مقياس موس للصلادة، وهو ما يجعله من اكثر المعادن قوة، كما أن معدن الكوارتز مقاوم جداً لباقي المواد الكيميائية، و درجة انصهاره أعلى بكثير من معظم المعادن، فقد تصل إلى 573 درجة مئوية، ويمكن أن هذا سبباً في عدم تأثر الخاتم بالإصابة المباشرة التي تعرضت لها سيارة قاسم سليماني.



تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    12:11 م
  • فجر

    05:31

  • شروق

    06:58

  • ظهر

    12:11

  • عصر

    15:04

  • مغرب

    17:24

  • عشاء

    18:54

من الى