• الأحد 26 يناير 2020
  • بتوقيت مصر05:02 م
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم

الصيام المتقطع بين الوجبات..علاج لأمراض عديدة

أخبار الساعة

رضا محمد طه
رضا محمد طه

د. رضا محمد طه

أكدت العديد من الدراسات الحديثة علي أن الصيام بكافة صوره يؤخر الشيخوخة ويرفع مستوي الصحة ويساعد في علاج الكثير من الأمراض والتي من أخطرها مرض السرطان، وخاصة لمرضي متلازمة الأيض metabolic syndrome   هؤلاء المرضي يتعرضون لخليط من الإضطرابات الصحية تنتج بصفة رئيسية عن زيادة في الوزن والسمنة مما يزيد من خطر إصابتهم بأمراض القلب والشرايين والسكتة الدماغية والسكر وإرتفاع في ضغط الدم وزيادة كذلك في مستويات الغير طبيعية من الكوليسترول أو الدهون الثلاثية.

هذه الدراسة الحديثة والتي أجراها علماء من كلية الطب جامعة جون هوبكينز ونشرت نتائجها في مجلة نيو إنجلاند جورنال لأيض الخلية New England Journal of Medicine ومجلة Journal Metabolism 26 ديسمبر 2019، تناولت أهمية الصيام المتقطع intermittent fasting ويتم بين وجبات عديدة يتناولها المريض يومياً يتخللها صيام بين كل وجبة والتي تليها، والتي يوصي بها لحالات مرضية كثيرة وأهمها مرضي متلازمة الأيض، حيث يتطلب منهم ضرورة تغيير طريقة عيشهم أو ما يسمي إستيل الحياة lifestyle وخاصة في نظامهم الغذائي، بما سوف يعود عليهم بالنفع الكبير وخاصة نقصان وزنهم وقدرتهم في مواجهة وإدراة الضغوط فضلاً عن إستعادة نشاطهم وحيوتهم وإقبالهم علي الحياة والإمتناع عن التدخين.

الصيام المتقطع يساعد كذلك في التمهيد للحد من وتقليل كميات الطعام التي يتناولها وتعويد الجسم علي الإستفادة من تلك الكميات القليلة علي فترات متعددة يومياً، بما سوف تساعد في ضبط مستوي السكر وخفض ضغط الدم وكذلك تقليل أو تثبيط الإلتهاب inflammation الضار بالصحة عموماً. قام الباحثون بتطبيق هذا النوع من الصيام علي فئران التجارب المصابة بمتلازمة الأيض وأكدت النتائج علاج تلك الفئران من الإضطرابات المرضية التي تصاحب متلازمة الأيض.

الصيام المتقطع تم إختباره علي العديد من المتطوعين من مرضي متلازمة الأيض، 84% من هؤلاء مرضي السمنة كانوا يتناولون علي الأقل نوع واحد الدواء، إعتمد طريقة غذائهم علي تناول وجبات من الحجم المتوسط علي فترات من خلال ناافذة من عشرة ساعات a window of 10 hours   أو أقل  فيما يسمي "نظام 5:2" مما يساعدهم علي الإمتثال-تحمل-هذا النظام الغذائي الجديد، ويسمح لهم أيضاً خلال كل فترة صيام من إستهلاك والإستفادة الصحية لكافة السعرات الحرارية من كل وجبة تسبق الصيام مما يضبط عملية الأيض لدي هؤلاء المرضي، ولا يتراكم أية زيادات تضر الجسم.

بعد ثلاثة أشهر من تطبيق الصيام المتقطع، نقص وزن هؤلاء المرضي بمعدل 3% من وزنهم وكان الفقدان علي حساب دهون البطن والأحشاء، فضلاً عن أن الصيام ساعد أيضاً في خفض ضغط الدم والكوليسترول والسكر، كما أكد العديد من المرضي علي إستعادتهم طاقتهم ونشاطهم الحيوي بمعدل 70% عما كان قبل، كذلك عمل علي التحسين في نومهم دون أرق أو إضطراب، هذا إضافة إلي الحماية من خطر تحطم الخلايا العصبية ومن ثم الوقاية من العته dementia .

تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • مغرب

    05:29 م
  • فجر

    05:30

  • شروق

    06:56

  • ظهر

    12:12

  • عصر

    15:08

  • مغرب

    17:29

  • عشاء

    18:59

من الى