• الثلاثاء 07 يوليه 2020
  • بتوقيت مصر10:43 ص
Advertisements
بحث متقدم

حظر «البناطيل المقطعة بالجامعات».. جدل كل عام

آخر الأخبار

أرشيفية
أرشيفية

حسن علام

أعاد قرار الدكتور عبد العزيز طنطاوي، رئيس جامعة الوادي الجديد بحظر دخول من يرتدون «البناطيل المقطعة» إلى الحرم الجامعي؛ هذه القضية إلى واجهة الجدل بعد أن اشتعلت من قبل، بعد قرار مماثل في أكثر من جامعة مصرية.

ويشمل قرار الحظر، الطلاب والطالبات الذين يرتدون «البناطيل المقطعة»، وكذلك ارتداء الطالبات «البرمودا التيشيرت» والبنطلونات الضيقة والملفتة للنظر، والطلاب الذين يقومون بقص شعرهم بطريقة غريبة.

وكلف طنطاوي، الأمن الجامعي في جميع كليات جامعة الوادي الجديد بمنع هؤلاء الطلاب من دخول الحرم الجامعي أو أداء الامتحانات بتلك المظاهر المخالفة للآداب العامة وسلوكيات الطالب الجامعي.

الدكتورة ماجدة نصر، عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بالبرلمان، ونائب رئيس جامعة المنصورة سابقًا أيدت القرار بحظر دخول من يرتدون «البنطلونات المقطعة» إلى الحرم الجامعي، قائلة إن «الجامعات له قدسيتها الخاصة، ومن ثم لابد من احترامها، وعدم ارتكاب أفعال تخالف الآداب العامة أو ضوابط وقوانين ذلك المكان».

وأضافت لـ«المصريون»، أن «مثل هذه القرارات لابد أن تحظى بالتأييد والاهتمام، وكل رئيس جامعة من حقه اتخاذ قرار مستقل بمنع دخول من يرتدون «البناطيل الممزقة أو السلاسل أو الجلباب» أو غيرها من الملابس التي لا تتلاءم مع المكان».

وأوضحت أن «تلك القرارات لا تعتبر تعديًا على الحريات كما يزعم البعض كما لا تخالف الدستور أو القانون، لكنها تأتي للحفاظ على الحرم الجامعي، إذ أن الجامعات مخصصة للتعلم ومن ثم لابد من احترام ذلك».

مع ذلك، أعربت النائبة عن رفضها صدور قرار حكومي أو وزاري بتعميم القرار على باقي الجامعات، مؤكدة أن كل جامعة يمكنها اتخاذ القرار بشكل مستقل.

وأنهت قائلة: «الأوبرا تشترط زي محدد حتى نتمكن من دخولها والكل يستجيب ولا مشكلة»، متسائلة: «لماذا نستجيب هناك ونتقد مثلا ذلك في الجامعات؟».

من ناحيته، قال مصطفى كمال، عضو لجنة التعليم، إنه «لا يوجد قانون أو نص يحدد زي معين للجامعات، وبالتالي من الصعب تطبيق مثل هذه القرارات أو إلزام الطلبة بها».

وأوضح لـ«المصريون»، أن «المطالبة بمنع هذه الأمور داخل الحرم الجامعي أمر جيد، لكن التنفيذ صعب»، مشيرًا إلى أن «التوعية ونشر الثقافة أفضل من القرارات».

من جانبها، طالبت مارجريت عازر، وكيلة لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، المهندس مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بتعميم منع دخول الطلاب للجامعات بـ«البناطيل المقطعة» وقصات الشعر غير المهذبة.

وأيدت «عازر»، قرار رئيس جامعة الوادي الجديد، بشأن منع دخول الطلاب بشعر طويل أو بناطيل مقطعة للجامعة.

وأضافت أن طلاب الجامعات المصرية عليهم أن يعوا تمامًا أن ارتداء «البناطيل المقطعة» واقتناء «قصات» شعر جديدة من باب مواكبة الموضة العالمية، كنوع من أنواع الاقتباس بتصرفات المجتمع الأوربي، ليس بصحيح على الإطلاق.

واستنكرت التقليد الأعمى قائلة: «الحرم الجامعي له قدسية خاصة ويجب احترامه»، مُشيرة إلى «أننا كدولة مصرية لنا عاداتنا وتقاليدنا كمجتمع شرقي ولابد من الحفاظ عليها كي لا نفقد هويتنا التي تربينا عليها».

وكان الدكتور مصطفي عبد النبي، رئيس جامعة المنيا، طالب بحظر دخول الطلاب الحرم الجامعي بملابس «البنطلون الممزق» التي تخالف القواعد والتقاليد الجامعية سواء للطلبة أو للطالبات.

وأضاف في تصريحات متلفزة، أن «البنطلون المقطع» زي يخالف القواعد والتقاليد الجامعية والذوق العام والمظهر اللائق بالطالب الجامعي بمحراب علمي وأكاديمي وبحثي، له قدسيته وأعرافه التي يجب أن يتحلى بها كل منتسبيه.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    12:05 م
  • فجر

    03:22

  • شروق

    05:02

  • ظهر

    12:05

  • عصر

    15:44

  • مغرب

    19:07

  • عشاء

    20:37

من الى