• الإثنين 27 يناير 2020
  • بتوقيت مصر08:13 ص
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم

رغم التحذيرات.. الحكومة تسقط مجددًا في اختبار الطقس السيئ

آخر الأخبار

أرشيفية
أرشيفية

حسن علام

على الرغم من التحذيرات المتكررة مع كل موجة طقس سيئة تشهدها مصر، إلا أنه لم يطرأ أي تغيير ملموس في أسلوب مواجهتها، فبعد سقوط أكثر من حالة وفاة خلال الأمطار التي شهدتها مصر قبل أسابيع، سقط ضحايا ومصابون آخرون جراء الأمطار الأخيرة.

ففي محافظة المنوفية، تُوفي شاب صعق إثر لمسه عامود كهرباء. وتسببت العواصف الشديدة في محافظة الإسماعيلية في مقتل شخصين وإصابة 8 آخرين إثر سقوط أشجار وأسوار خرسانية عليهم.

كما لقي عامل مصرعه في إحدى المزارع الواقعة على طريق القاهرة بعد سقوط سور عليه، بينما توفي طالب في محافظة الجيزة بعد سقوط شجرة عليه.

الدكتور أمجد عامر، خبير التنمية المحلية والإدارة المحلية واستشاري تطوير المناطق العشوائية، قال إن "الحكومة لا زالت مقصرة في الإجراءات المفترض اتخاذها لمواجهة الأمطار والسيول، ما يؤدي إلى سقوط بعض الضحايا والمصابين".

وأضاف لـ"المصريون": "استمرار الوضع ما هو عليه سينتج عنه مشكلات تكررت سابقًا".

وطالب، الأجهزة المعنية بـ "إجراء صيانة مستمرة لمخرات الأمطار والسيول؛ حتى تتأكد من أنها تعمل بشكل جيد، سحب مياه الأمطار، وعدم تجمعها في الشوارع، إضافة إلى جل مشكلة الأعمدة التي تودي بحياة المواطنين".

وأشار إلى أن "هناك تحذيرات بتساقط أمطار خلال الأيام القادمة، وهو ما يفرض على الجهات التنفيذية الاستعداد الجيد لها من خلال رفع الأتربة بالشوارع؛ كي لا تسحبها مياه الأمطار للمخرات، ما يؤدي إلى انسدادها".

ولفت إلى أن "الشركة القابضة للمياه والصرف الصحي هي المنوطة بإجراء الصيانة والتشغيل، لكن على رئيس المدينة باعتباره رئيس جمهورية الحي أن يتابع ذلك الأمر باستمرار".

بدوره، قال سعيد حنفي، عضو لجنة الإدارة المحلية، إن الحكومة عليها تكثيف الإجراءات من أجل مواجهة الأمطار والسيول.

وأوضح لـ"المصريون"، أن الأجهزة المختصة تسعى إلى تجنب تكرار أزمة السيول الأخيرة، من خلال وضع الحلول والتحرك لعدم تكرارها مجددًا.

وتابع: "أحيانًا الحكومة تتخذ الإجراءات الضرورية، لكن السيول أو الأمطار تكون أقوى فتتسبب في مشكلات لا دخل لها فيها"، مشيرًا إلى أن "السيول والأمطار تحدث في كل دول العالم وتقع مشكلات كثيرة بسببها".

إلى ذلك، قال الدكتور محمود شاهين، مدير مركز التنبؤات والتحاليل بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، إن الفترة الحالية تشهد حالة من التقلبات الجوية المختلفة، والتي تتمثل في نشاط للرياح وسقوط أمطار وظهور السحب الكثيفة، موضحًا أن اليوم تقل فرص سقوط الأمطار على بعض المناطق من السواحل الغربية.

مدير مركز التنبؤات والتحاليل بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، أكد في تصريحات، أن غدًا الأحد وبعد غد الاثنين، سيكون هناك حالة من عدم الاستقرار في الأحوال الجوية، ومن المتوقع سقوط أمطار على السواحل الشمالية والوجه البحري والقاهرة ومدن القناة، وتصل لحد السيول على شمال ووسط سيناء.

وتابع: "يصاحب حالة عدم الاستقرار انخفاض في درجات الحرارة عن المعدل الطبيعي، بقيمة تتراوح بين 3 - 4 درجات".

من جانبه، قال مركز التحاليل والتنبؤات الجوية بهيئة الأرصاد الجوية في مصر، إن فرص سقوط الأمطار تنحسر اليوم على السواحل الغربية، على أن يشهد هذا اليوم عودة نشاط الرياح مرة أخرى.


تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    12:12 م
  • فجر

    05:29

  • شروق

    06:55

  • ظهر

    12:12

  • عصر

    15:09

  • مغرب

    17:30

  • عشاء

    19:00

من الى