• الثلاثاء 12 نوفمبر 2019
  • بتوقيت مصر01:48 م
بحث متقدم

بومبيو: نؤيد انتخابات رئاسية جديدة في بوليفيا

عرب وعالم

بومبيو
بومبيو

المصريون ووكالات

أعرب وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، الأحد، عن تأييد بلاده لإجراء انتخابات رئاسية جديدة في بوليفيا.
وقال بومبيو، في بيان نشرته الخارجية الأمريكية على موقعها،: "نشيد بالعمل المهني لمنظمة الدول الأمريكية التي وجدت العديد من المخالفات المقلقة في انتخابات بوليفيا في 20 أكتوبر/تشرين الأول".
وأضاف: "نؤيد تأييدًا كاملًا دعوات منظمة الدول الأمريكية، والدعوات البوليفية لإجراء انتخابات جديدة ومحكمة انتخابية جديدة يمكنها ضمان إجراء انتخابات حرة ونزيهة تعكس إرادة الشعب البوليفي".
وطالب في الوقت نفسه جميع المسؤولين الحكوميين والمسؤولين في أي منظمات سياسية متورطة في انتخابات 20 أكتوبر "المعيبة" التنحي عن العملية الانتخابية.
وحث بومبيو منظمة الدول الأمريكية على إيفاد بعثة إلى بوليفيا للإشراف على العملية الانتخابية الجديدة، لضمان الحرية والنزاهة.
واختتم بالقول: "ندعو الجميع إلى الامتناع عن العنف خلال هذا الوقت العصيب، وسنواصل العمل مع شركائنا الدوليين لضمان ديمقراطية بوليفيا".
وفي وقت سابق، الأحد، أعلن الرئيس البوليفي إيفو موراليس، أنه سيدعو إلى انتخابات رئاسية جديدة في البلاد استجابة لاحتجاجات عنيفة نددت باقتراع 20 أكتوبر/تشرين الأول.
إعلان موراليس، جاء بعد أن وجد تقرير أولي صادر عن "منظمة الدول الأمريكية" (دولية مقرها واشنطن) "مجموعة من المخالفات القانونية الملحوظة" في الاستحقاق الرئاسي الذي فاز به موراليس لولاية رابعة، وأوصى بإجراء انتخابات جديدة، حسبما أفادت "أسوشيتد برس".
وبدون الإشارة إلى تقرير "منظمة الدول الأمريكية"، قال موراليس، وهو صاحب أطول فترة رئاسة في أمريكا الجنوبية، إنه قرر "التجديد لكل أعضاء المحكمة الانتخابية العليا". مضيفا أنه سيدعو إلى "انتخابات جديدة تسمح للشعب البوليفي بأن يختار ديمقراطيًا السلطات الجديدة".
وحث الرئيس البوليفي جميع الأحزاب السياسية وجميع القطاعات على المساعدة في إحلال السلام في البلاد إثر الاحتجاجات التي قُتل فيها 3 أشخاص وجرح المئات.
وأضاف موراليس: "علينا جميعا إعداة الهدوء إلى بوليفيا"، دون تفاصيل إضافية حول موعد الانتخابات الجديدة.
وأدلى نحو 7 ملايين شخص في بوليفيا في الاستحقاق الرئاسي، الذي جرى الشهر الماضي، وتنافس فيه 9 مرشحين أبرزهم الرئيس موراليس، ومرشح المعارضة يمين الوسط كارلوس ميسا، والسيناتور الليبرالي أوسكار أورتيز.
وقالت المحكمة العليا للانتخابات في بوليفيا إن الانتخابات جرت بشكل طبيعي مع تسجيل بعض الحوادث البسيطة.
لكن المعارضة رفضت نتائج الانتخابات بدعوى "تزويرها"، وحشدت أنصارها في الشوارع، فيما خرج أنصار موراليس في مظاهرات مؤيدة، وكثيرا ما تحدث صدامات بين الطرفين.
وانضم بعض رجال الشرطة في بوليفيا، اليوم، للمظاهرات المعارضة. ووصفت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية الاحتجاجات بأنها "الأضخم في بوليفيا منذ عقود". تجدر الإشارة إلى أن موراليس يحكم بوليفيا منذ عام 2006. 

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما هي توقعاتك بشأن أزمة سد النهضة؟

  • عصر

    02:42 م
  • فجر

    04:58

  • شروق

    06:24

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:42

  • مغرب

    17:03

  • عشاء

    18:33

من الى