• الأربعاء 20 نوفمبر 2019
  • بتوقيت مصر08:53 ص
بحث متقدم

بشتيل..تنتظر الفرج قبل الغرق !

وجهة نظر

هالة الدسوقي
هالة الدسوقي

هالة الدسوقي

طبقا لتعبير لا تنظيم ولا تخطيط ولا بحث عن حلول للمشاكل والعمل بعشوائية واضحة وصريحة، تغرق مصر دائما في "شبر ميه" عند الأمطار أو حتى عند عدم هطولها، فالعديد من المناطق مثل مدينة المستقبل بالعجوزة أو شارع فيصل وغيرها تعاني من طفح الصرف الصحي بشكل متكرر لانعدام البنية التحتية السليمة، مما يشل حركة المواطنين ويهدد صحتهم بالعديد من الأمراض، ولعل منطقة بشتيل –إحدى قرى محافظة الجيزة- في انتظار حدوث كارثة، حيث أنها مهددة بأن تتحول لمستنقع صرف صحي خلال الشهور المقبلة.
أما القصة فسوف نرويها من نهايتها، وهي أن الأستاذة هيام حلاوة، عضوة مجلس الشعب عن قرية بشتيل، تحركت مشكورة لتنفذ مشروع مد خطوط مياه جديدة للمنطقة، لمعالجة مشكلة انقطاع المياة بشكل متكرر بتكلفة 13 مليون جنيه، وتم الموافقة من قبل المسئولين على تنفيذ المشروع، حتى هذه اللحظة لا توجد مشكلات.
 ولكن كلمة السر تكمن في مد خطوط مياة جديدة والمنطقة تعاني من شبكة صرف صحى لا تستوعب الاستهلاك الحالي مع زيادة التعداد السكاني بالمنطقة بشكل غير متصور، مما يجعل المجاري تطفح كل عدة أيام، وهو ما سميته في البداية بالعشوائية في التنفيذ وعدم التنظيم ونسيان التخطيط من قبل المسئولين، بجانب أن بعض أن خطوط الصرف الصحي قام بإنشائها الأهالي عن طريق المجهود الذاتي وبالتالي لا تكون مطابقة للمواصفات السليمة. 
ولو جاء هذا المشروع في وقته لكان مدعى للسعادة، ولكن إذا تم تنفيذه في ظل شبكة الصرف الصحي الضعيفة تلك فسوف تحدث كارثة تهدد مواطني المنطقة، أما الحل فيتمثل في مشروع الصرف الصحي للشوارع المستحدثة ببشتيل، وهو مشروع عملاق تنفذة شركة "حسن علام" رصد له ميزانية تقدر بـ 91 مليون جنيه، ولكنه للأسف معطل منذ ما يقرب من عام ونصف، فقط تم تنفيذ جزء منه بتكلفة 17 مليون جنيه ثم لا شيء حتى الآن.
وهنا بدأت في البحث وأنا أتغنى بأغنية "دوخيني يا لمونة"، للتوصل إلى السبب وراء توقف المشروع واكتفاءنا برؤية مواسيره العملاقة وهي تزين الطريق دون جديد، وما الحل لاستكماله وانقاذ المنطقة من حدوث مشكلات لا نهاية لها، فبدأت بالتحدث إلى مسئولين بشركة المياة، مرورا بمهندسين مستشارين ومهندسين تنفيذين بالمشروع، حتى رئيس مدينة أوسيم التابعة لها قرية بشتيل.
وأخلى المهندس للمشروع الاستشاري مسئولية "شركة حسن علام" المنفذة للمشروع، وهي إحدى شركات المقاولات الحكومية، عن التعطيل الحادث، فهي لا تستطيع العمل بالمشروع إلا حينما يصل التمويل الكافي للمشروع ثم يبدأ التنفيذ، وقد عملت بـ 17 مليون جنيه وعندما توقف التمويل من جانب الجهاز التنفيذي للمشروعات توقف العمل من جانب الشركة.
وفي هذا السياق، أبدى أحد المسئولين في شركة المياة والصرف الصحي استياءه الشديد من تأخر شركات المقاولات الحكومية في تنفيذ مشروعاتها بشكل عام، فهي تعمل ببطء السلحفاة، حتى أننا نظلم السلحفاة عند مقارنتنا بها، وضرب لي مثالا على أحد مشروعات التي تم تسليمها شهر أكتوبر الفائت، والذي كان قد بدأ العمل به منذ عام 2004.
وعند الاتصال باللواء أيمن سعيد - رئيس مدينة أوسيم -  رحب مشكورا بالاتصال وأبدى اهتمامه باستكمال المشروع، ووعد باتخاذ اللازم لتحرك الجهاز التنفيذي لسرعة استئناف العمل بالمشروع وانقاذ المنطقة من حدوث كارثة.
ولعل ملامح توقف المشروع تكشفت لي كثيرا بعد محادثة أحد مهندسي شركة حسن علام التنفيذين، والذي أكد لي أن التأخير كان لأسباب عدة منها انقطاع تمويل المشروع من جانب الجهاز التنفيذي، نظرا لظروف مالية معروفة تمر بها الدولة بشكل عام.
وأضاف أن المشروع كان يحتاج للعديد من التصاريح والموافقات لاستكمال العمل منها تصريح الأمن العام على سبيل المثال وهو ما تم الحصول عليه وعلى غيره من التصاريح مؤخرا، وبالتالي سوف يتم استكمال المشروع، منوها أن الشركة حصلت على دفعة جديدة من التمويل، وسوف يتم البدء في استكمال المشروع خلال خمسة عشر يوم من تاريخ 2 نوفمبر 2019 على أبعد تقدير.
 ونحن في الآن انتظار الفرج وتحرك المسئولين لانقاذ تلك المنطقة من الغرق، وياله من تفكير إذا تم عمل حساب سقوط الأمطار وخدمة المنطقة بمجاري مياه تمتص الأمطار وقت سقوطها...أيمكن أن يتحقق ذلك؟! ترد علي نفسي قائلة ..ألا تتخلي عن الخيال أبدا، هكذا دائما أنتِ حالمة، تحلمين بالورود ومازالت الدنيا في الجمود، لكني لا أريد التشاؤم فقد سئمته، ولا مانع من التفاؤل، فلعل الأحلام تتحقق في يوم من الأيام. 
وما أريد التنويه إليه أن هذا المشروع ليس نهاية المطاف بالنسبة للمنطقة بل أنها مثلها مثل باقي المناطق الشعبية عبارة عن كومة من المشكلات، فهي تعاني من أكوام القمامة المتراكمة، وطريق رئيسي غير مرصوف، وانتشار الكلاب بشكل يبعث على الإشمئزاز، بالإضافة إلى مشكلات الصرف الصحي والمياه، فهي تحتاج للعمل ليل نهار لكي تصبح حقا مكان آدمي يمكن العيش فيه.
 

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما هي توقعاتك بشأن أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    11:45 ص
  • فجر

    05:04

  • شروق

    06:31

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى