• الأحد 20 أكتوبر 2019
  • بتوقيت مصر08:40 م
بحث متقدم

فى ذكرى مقتله.. أسرار جديدة عن مقتل خاشقجى

الحياة السياسية

جمال خاشقجي
جمال خاشقجي

متابعات-علا خطاب

هزت حادثة مقتله "المروعة" العالم كله، حيث تكاتفت جميع القوة لكشف الحقائق حول مقتله، وهو ما جعل المملكة العربية السعودية تعلن وفاة الصحفي جمال خاشقجي، خلال شجار في القنصلية السعودية في إسطنبول، وتوقف 18 شخصًا جميعهم من الجنسية السعودية، كما أعفي مجموعة من الشخصيات البارزة في الحكومة السعودية.

وتحل غدًا الأربعاء، الذكرى الأولى، لمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي،.

من جانبها، قدمت تركيا تسجيلات تظهر كيف تمت عملية القتل، ولكن لم يتم إظهار فحواها للعلن حتى الآن.

كما التقت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" اثنين من الأشخاص الذين استمعوا إلى هذه التسجيلات، حيث كشفوا عن الأسرار الخفية في التسجيلات التي قدمتها تركيا لتؤكد مقتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده.

واستمعت المحامية البريطانية البارونة هيلينا كينيدي، إلى لحظات موت جمال خاشقجي، حيث تمت دعوتها للانضمام إلى فريق برئاسة آنييس كالامارد، محققة الأمم المتحدة الخاصة بحالات الإعدام خارج نطاق القانون.

وقالت هيلينا كينيدي:"يمكنك سماعهم يضحكون قبل قتل خاشقجي"، حيث وصفت الأمر معلقة "عندما تشعر بالرعب والخوف في صوت شخص ما، وأنك تستمع إلى شيء حي. كل هذا يجعل القشعريرة تتملك جسدك".

قدمت كينيدي ملاحظات مفصلة عن المحادثات التي سمعتها بين أعضاء فرقة الاغتيال التي قتلت خاشقجي.

وأضافت المحامية البريطانية: "يمكنك سماعهم يضحكون. إنه عمل تقشعر له الأبدان. إنهم ينتظرون هناك وهم يعلمون أن هذا الرجل سيأتي وأنه سيتم قتله وتقطيعه".

استغرق الأمر أسبوعا لكي يقنع كينيدي وكالامارد المخابرات التركية بالسماح لهما، مع مترجمهما العربي، للاستماع إلى التسجيلات.

وتمكنت من الاستماع إلى 45 دقيقة، جرى استخراجها من التسجيلات التي تم إجراؤها في يومين حاسمين قبل مقتل خاشقجي، بعد تفريغ ما يقارب الـ 5 آلاف ساعة من قبل المخابرات التركية.

وتقول آنييس كالامارد: "في بداية المكالمات كان يشار إلى خاشقجي كواحد من الأشخاص المطلوبين".

ووجدت كالامارد أربعة مكالمات هاتفية في  2018 بين القنصلية والرياض، وهذه المحادثات تمت بين القنصل العام ورئيس الأمن في وزارة الشؤون الخارجية، الذي أخبره أن مهمة سرية للغاية ووصفها بـالـ "واجب وطني" يتم التخطيط لها.

وكشفت أن هواتف خاشقجي أخذت إثر دخوله القنصلية ومنع من إرسال رسالة لابنه يطمئنه فيها، كما تم إعلامه بوجود أمر بالقبض عليه وإعادته إلى السعودية، بحسب التسجيلات.

وعن هذه اللحظة تكشف كينيدي: "كانت هناك نقطة يمكنك فيها سماع خاشقجي وهو ينتقل من كونه رجلا واثقا من نفسه، إلى الشعور بالخوف والقلق والرعب المتزايد ومن ثم معرفة أن هناك شيئًا قاتلًا على وشك الحدوث".

وتتابع قائلة: "هناك شيء مرعب للغاية بشأن تغيير الصوت. تشعر بالقسوة منه عبر الاستماع إلى التسجيلات".

أما "كالامارد" تؤكد أن خاشقجي لم يكن يدرك خطط فريق الاغتيال حيث تقول: "لا أعرف ما إذا كان يعتقد أنه سيقتل، ولكن ما أراه أنه كان متأكدا من أنهم يحاولون اختطافه"، حيث "سأل خاشقجي فريق الاغتيال مرتين عما إذا كان يتم اختطافه".

وتؤكد كالامارد هذا القول، بسؤال خاشقجي لفريق الاغتيال، "عما إذا كانوا سيمنحونه حقنة ليرد عليه أحدهم بقوله "نعم".

وتمضي كالامارد في شرح كيف تم قتل خاشقجي: "الأصوات التي تُسمع بعد هذه النقطة تميل إلى الإشارة إلى أنه قد اختنق. ربما بكيس من البلاستيك وضع حول رأسه، كما تم إغلاق فمه أيضا بعنف، ربما بيد أو بشيء آخر".

وتابعت كالامارد: "هناك صوت طنين منخفض المستوى. يعتقد مسؤولو المخابرات الأتراك أن هذا كان صوت المنشار".

بعد ذلك تظهر الكاميرات ثلاثة رجال يدخلون إلى القنصلية السعودية مع حقائب وأكياس بلاستيكية، ثم يخرجون في 3 سيارات، تعتقد كالامارد أنها قد تحتوي على أجزاء من الجسم.

دخل خاشقجي القنصلية السعودية في تركيا في 2 أكتوبر 2018، ولم يظهر بعدها، حتى إنه لم يتم العثور على جثته حتى الآن.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما هي توقعاتك بشأن أزمة سد النهضة؟

  • فجر

    04:43 ص
  • فجر

    04:43

  • شروق

    06:06

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:57

  • مغرب

    17:23

  • عشاء

    18:53

من الى