• الثلاثاء 15 أكتوبر 2019
  • بتوقيت مصر09:33 م
بحث متقدم

مطالب بإنشاء فضائيات سلفية لمواجهة «الإخوان».. وخبراء يحذرون

آخر الأخبار

أرشيفية
أرشيفية

حسن علام

في خطوة أثارت جدلًا واسعًا، طالب الداعية السلفي سامح عبدالحميد حمودة، السلطات بإتاحة الفرصة للتيار السلفي لفتح قنوات فضائية تتصدى لجماعة «الإخوان المسلمين»، مبررًا ذلك بأن لديه القاعدة الجماهيرية العريضة والمعرفة الفقهية التي تمكّنه من التصدي لها في مصر.

«حمودة» أضاف أن الحل «هو أن تلتزم الدولة بإتاحة الفرصة للتيار السلفي الداعم لاستقرار الدولة في أن يفتح قنوات فضائية تواجه شائعات وأكاذيب قنوات الإخوان؛ لأن السلفيين لهم أتباع ومحبون وجماهير تثق بهم وتنتظر رأيهم في الأحداث».

وتابع في بيان له: «السلفيون قادرون على دحض فتاوى الإخوان الضالة المنحرفة، وإخماد الفتن التي يُشعلونها، حتى لا نترك المُشاهد فريسة لقنوات الإخوان التخريبية».

يأتي ذلك في الوقت الذي يطالب فيه خبراء إعلاميون باتخاذ قرارات فورية بغلق كافة المنابر الإعلامية وجميع المواقع السلفية والتابعة للتيارات الإسلامية، على اعتبار أنها تُمثل خطرًا كبيرًا على الأمن القومي المصري.

الدكتورة ليلى عبد المجيد، عميد كلية الإعلام جامعة القاهرة سابقًا، حذرت من السماح للتيار السلفي بفتح أي قنوات مهما كان الغرض أو الهدف منها، مشيرة إلى أن الدولة المصرية عانت الأمرين بسبب ما كانت تنشره تلك القنوات.

وأضافت لـ«المصريون»، أن «الأصل عدم السماح لإنشاء قنوات تابعة للتيارات السلفية، لأنها لعبت دورًا واضحًا في تدمير حياة المصريين و«العكننة» عليهم، بل إنها أثارت الفتن الدينية بين المسلمين والمسيحيين، ومن ثم لا يجب السماح لهم».

وأردفت: «الدعوة لإنشاء تلك القنوات بزعم أن هدفها الرد على شائعات وأكاذيب جماعة الإخوان غير مقبول وغير منطقي، حيث يمكن أن يعبروا عن آرائهم في قنوات كثيرة، ولا داعِ لإنشاء قنوات خاصة بهم».

وتابعت قائلة: «ما صدقنا خلصنا منها ومما كان يروجون له، لذا اختلف تمامًا مع هذه الدعوة، لأنهم يروجون من خلالها لأفكارهم ومعتقداتهم التي تبث الكراهية والفتنة بين المصريين».

متفقًا معها في الرأي، حذر سامح عيد، الباحث في شؤون الحركات الإسلامية، من الاستجابة لمثل هذه المطالب، مؤكدًا أن فتح المجال العام للتيار السلفي خطر كبير يجب تجنبه وعدم السماح له.

وأضاف لـ«المصريون»، أن «توابع هذه الأمر صعبة وخطيرة جدًا، حيث ستؤدي إلى صنع نجوم سلفية جديدة، ما ينتج عنه الترويج للأفكار المتشددة والمتعصبة الذي تثير الفتنة والقلق داخل المجتمع المصري».

واعتبر أن «إفساح المجال لهم للرد جماعة الإخوان المسلمين، من الوارد أن الدولة بحاجة له، لكنه سيكون له عواقب وخيمة، أي أن سلبياته أكثر بكثير من الإيجابيات».

وكان الدكتور عمر حمروش، أمين سر لجنة الشئون الدينية بمجلس النواب، طالب أكثر من مرة المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، باتخاذ قرارات فورية بغلق جميع المواقع السلفية والتابعة للتيارات الإسلامية، مؤكدا أن هذه المواقع تمثل خطر كبير على الأمن القومي المصري.

وأضاف، أنه في ظل الآليات التي يتم وضعها لتراخيص المواقع الإخبارية، لابد من صدور قرارات فورية تجاه المواقع التابعة للتيارات الإسلامية، مؤكدا أن هذه المواقع تعمل على استقطاب الشباب تجاه أفكارهم، وبالتالي لابد من حجبها على الفور.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما هي توقعاتك بشأن أزمة سد النهضة؟

  • فجر

    04:40 ص
  • فجر

    04:39

  • شروق

    06:02

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    15:01

  • مغرب

    17:29

  • عشاء

    18:59

من الى