• السبت 21 سبتمبر 2019
  • بتوقيت مصر12:15 ص
بحث متقدم

فرض 50 جنيهًا على الطلاب يثير جدلاً.. والوزارة: تخصص للتطوير

آخر الأخبار

أرشيفية
أرشيفية

حسن علام- متابعات

قررت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، تحصيل مبلغ 50 جنيهًا من كل طالب برياض الأطفال والصفين الأول والثاني الابتدائي والصفين الأول والثاني الثانوي العام، قائلة إن هذا المبلغ مقابل تطوير العملية التعليمية بالصفوف المذكورة، على أن يتم توريده بالكامل لحساب صندوق دعم وتمويل المشروعات التعليمية.

فيما قررت الوزارة، تحصيل مبلغ 12 جنيهًا قيمة التأمين الصحي من كل طلاب المدارس الخاصة والدولية بجميع أنواعها وبجميع المراحل التعليمية بما فيها رياض الأطفال، لافتة إلى أن هذه المبالغ ستؤول لحساب هيئة التأمين الصحي.

على جانب أخر، اقترح عفيفي كامل، عضو لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، فرض رسوم على المستشفيات الخاصة لدعم قطاع الصحة، مشيرًا إلى  أن هذا الأمر يُمثل نوع من أنواع التكافل الاجتماعي بين القادرين والغير قادرين.

وقالت الدكتورة بثينة عبد الرؤوف، الخبيرة التربوية، إن هذه الرسوم مقابل كتاب جديد سيتم تسلميه للطلبة، مضيفة: «فجأة طلبوا هذه الرسوم على الرغم من أنه لا يحق لهم فرض رسوم جديدة، وهذا الكتاب عبارة عن عناوين شرحها في كتاب اسمه دليل المعلم  من المفترض أن المعلم سيشتريه لكي يتمكن من شرح المادة، أي أنه سيدفع هو الأخر».

وتابعت لـ«المصريون»: «لا يجوز أيضًا فرض تلك الرسوم لتطوير المنظومة التعليمية كما تقول الوزارة؛ لأن الدستور المصري نص على أن جميع مراحل التعليم مجانية، وبالتالي هذه يعتبر مخالفة واضحة لهذا النص».

وأشارت إلى أن ما يحدث غير مفهوم، لا سيما أن الأسر ليس لديها القدرة على تحمل أعباء إضافية جديدة، مردفة: «لو أن الأمر خاص بتطوير العملية التعليمية فمن المفترض فرض ضريبة على الشعب وليس فئة بعينها».

الدكتور كمال مغيث، الخبير التربوي والباحث بالمركز القومي للبحوث التربوية، قال إنه لا يجوز فرض رسوم على الطلاب من أجل تطوير المنظومة التعليمية كما تقول الوزارة، خاصة طلاب المدارس الحكومية؛ لأنه من المفترض أن التعليم مجاني بنص الدستور.

وفي تصريحات إلى «المصريون»، أضاف «مغيث»: من المفترض عدم إقرار زيادة إلا بقرار وزاري قانوني وليس هكذا، معتبرًا أن هذه محاولة للالتفاف حول مجانية التعليم، كما أنه محاولة لتجميع الأمور، بحسب تصريحه.

والباحث بالمركز القومي للبحوث التربوية، أشار إلى أن الدولة من المفترض أن توفر الأموال المطلوبة لتطوير المنظومة، كذلك عليها تخصيص ما يلزم لهذا الأمر، أما أن تقوم بفرض رسوم على الطلبة فهذا غير مقبول، على حد وصفه.

من جانبه، قال عفيفي كامل، عضو اللجنة التشريعية، إنه صاحب اقتراح تحصيل 50 جنيهًا من كل طالب بالمدارس الخاصة والدولية لتوجيهها لتطوير التعليم واقترح الأمر في حضور وزير التعليم ووزير المالية السابق.

وتابع: «هذا الأمر يمثل نوع من أنواع التكافل الاجتماعي بين القادرين والغير قادرين»، لافتًا إلى أنه طالب أيضًا خلال مقترحة أن يتم تطبيقه على «السناتر» لحين أن يتم الفصل في إغلاقها، كذلك أن يتم فرض رسوم على المستشفيات الخاصة لدعم قطاع الصحة.

عضو اللجنة التشريعية أضافت: «طالبت أيضًا بأن يتم تحديد الرسوم المحصلة لدعم التعليم والصحة حسب شرائح معينة تقاس على مقدار ما تحصله المستشفيات الخاصة من المرضى والمدارس الخاصة والدولية».

إلى ذلك قالت الدكتورة عبلة الهواري، عضو لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، إن المبدأ يقول إن الحصول على أي رسوم من المواطنين يكون مقابل تقديم خدمة.

وأضافت «الهوارى» خلال تصريحات صحفية، أن مقابل الخدمات التي تقدم للطلبة يتم احتساب الرسوم المقررة عليهم، مؤكدة أن رسوم المدارس الخاصة والدولية مرتفعة بالفعل.

عضو اللجنة التشريعية، أبدت رفضها للقرار، معقبة «كان يفترض إضافة الـ50 جنيهًا من البداية على الرسوم المدفوعة بدلًا من أخذ القرار منفردًا».

وفي 23 فبراير الماضي، قررت وزارة التربية والتعليم تحصيل 5 جنيه من جميع الطلاب لصالح صندوق تكريم أسر شهداء وضحايا ومصابي ومفقودي العمليات الحربية والأمنية، بدءًا من العام الدراسي الجاري .

وكان الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، طالب  وزارة المالية، بزيادة مخصصات التعليم إلى 138 مليار جنيه للوزارة، قائلًا أمام البرلمان إن «كل مليم تحصل عليه التعليم يكون بطلوع الروح، وأنه منزعج بشدة من عدم حصول الوزارة على المبالغ التي طلبتها من وزارة المالية».

وخلال كلمته أمام مجلس النواب -قبل إقرار الموازنة الجديدة في مايو الماضي - قال شوقي: «إذا لم نحصل على تلك الأموال، فأنا أقول صراحة إن مشروع تطوير التعليم سيتوقف، ده مش تهديد، ده إقرار حقيقي بالواقع، فالمالية تقرر المبالغ دون استشارتنا، يجب أن نجلس ونتفاهم ونتشاور في ذلك، إحنا مش بنتفذلك ولا يجب أن نتشطر على بعض، دي فاتورة ثابتة يجب أن أعرف كيف أتصرف فيها».

وتابع: «أنا أكرر هناك 11 مليارًا على الأقل من المبلغ الذي اقترحناه لو لم نحصل عليها مش هعرف أكمل من غيرهم، الوزارة هتقفل، وذلك دون حساب زيادة مرتبات المعلمين الذين نعترف بأنهم في حاجة شديدة لتحسين أحوالهم المالية، ولو حسبت زيادتهم لتخطينا الـ11 مليار».


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • فجر

    04:24 ص
  • فجر

    04:24

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:21

  • مغرب

    17:58

  • عشاء

    19:28

من الى