• الإثنين 23 سبتمبر 2019
  • بتوقيت مصر09:43 ص
بحث متقدم

بأمر الملك سلمان.. كشف سر الأوامر الملكية التي فاجأت الجميع

عرب وعالم

الملك سلمان
الملك سلمان

محمد فضل- متابعات

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، أوامر ملكية مساء أمس الجمعة، من شأنها إعادة هيكلة الديوان الملكي وإدخال تغييرات كبيرة، وهو الأمر الذي طرح تساؤلات عدة عن هدف تلك التغييرات بشكل مفاجئ.

وكشفت صحف محلية سعودية عن هدف تلك الأوامر الملكية، ووصفتها بأنها لاستكمال مهمة الإصلاح الهيكلي للدولة وتطوير أجهزتها المختلفة؛ بهدف الوصول بالعمل الحكومي إلى أفضل الممارسات العالمية، وتحقيق منجزات حقيقية ترسخ لرؤية 2030 الشاملة.

وواصل التقرير الذي يبرز هدف تلك الأوامر: هذه الأوامر التي تصب في صالح الإصلاح الحكومي ليست وليدة اليوم، بل إنها تأتي ضمن مشوار طويل ويحتاج إلى استمرارية في تنفيذ البرامج ولا يمكن تنفيذه في خطوة واحدة، كما أن وتيرة الإصلاح الهيكلي لن تتوقف إلى أن يتم انتقال العمل الحكومي من أفضل إلى أفضل، لتؤكد هذه الأوامر الملكية مواصلة المملكة إصلاحاتها واستمرار دعم السلطة التنفيذية مما يساعدها في تنفيذ رؤية 2030.

وجاء الأمر الملكي بفصل قطاع الصناعة والثروة المعدنية عن وزارة الطاقة بوزارة مستقلة، بعد اجتماعات عدة التقى خلالها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بالمختصين في الغرف التجارية الصناعية، وأيضًا في اجتماعات فردية لولي العهد مع كبار الصناعيين، وهي اجتماعات أفضت إلى أن المرحلة القادمة تستدعي فصل قطاع الصناعة وإعادته كوزارة مستقلة.

وبحسب الأمر الملكي، تُنشأ وزارة باسم وزارة الصناعة والثروة المعدنية وتُنقل إليها الاختصاصات والمهمات والمسؤوليات المتعلقة بقطاعي الصناعة والثروة المعدنية، ويُعدل اسم وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية ليكون وزارة الطاقة.

وضع الترتيبات اللازمة

ومن المقرر أن تتولى وزارة الطاقة الاختصاصات والمهمات والمسؤوليات المتعلقة بوزارة الصناعة والثروة المعدنية حتى نهاية السنة المالية الحالية، وتبدأ وزارة الصناعة والثروة المعدنية مهامها في بداية العام المالي القادم، كما تقوم هيئة الخبراء بمجلس الوزراء بالتنسيق مع من تراه من الجهات ذوات العلاقة خلال مدة لا تتجاوز ثلاثة أشهر من تاريخ الأمر الملكي؛ بهدف وضع الترتيبات اللازمة لنقل وتحديد الاختصاصات والأجهزة والموظفين والوظائف والممتلكات والبنود والاعتمادات وغيرها، ومراجعة الأنظمة والتنظيمات والأوامر والمراسيم الملكية والقرارات التي تأثرت بالأمر الملكي واقتراح تعديلها، تمهيدًا لاستكمال الإجراءات النظامية اللازمة.

الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد

أما التغييرات في الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد فليست فقط في استبدال رئيسها، بقدر ما هو تغيير في عمل المنظومة بأكملها، بإحضار شخصية لها خبرتها الطويلة في هذا المجال وهو مازن بن إبراهيم بن محمد الكهموس، ومهمته الأولى هي استئصال الفساد من رؤوس الفساد الصغيرة من الموظفين الحكوميين، بعد أن تم استئصال الرؤوس الكبيرة في الحملة التي قادها ولي العهد خلال الفترة الأخيرة.

ومن المقرر أن تؤسس المرحلة المقبلة من عمل هيئة مكافحة الفساد لتكامل بين الجهات المعنية بمكافحة الفساد، وعدم السماح للبيروقراطية الحكومية بالتأثير سلبًا على حرب الحكومة على الفاسدين كبارًا كانوا أم صغارًا.

الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان

وبالنسبة إلى استبدال رئيس الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان السابق، والذي تم تعيينه مستشارًا في الديوان الملكي رغبة في الاستفادة من خبرته في العمل بالدولة، يأتي ضمن رغبة الملك سلمان وولي العهد في تنظيم أكبر لعمل الهيئة، بحيث تقوم بتصنيف الممارسات الصحيحة لحقوق الإنسان بالمملكة، حيث سيكون الهدف القادم للهيئة الوطنية حقوق الإنسان هو بناء كوادرها في السنة الأولى، على أن تستكمل الممارسات المطلوبة في 2020، ثم تبدأ النتائج في الظهور في عام 2021 وتنعكس إيجابًا على حقوق الإنسان بالمملكة.

كما جاء تعيين عواد بن صالح بن عبدالله العواد رئيسًا لهيئة حقوق الإنسان للاستفادة من خبراته الكبيرة والمتنوعة في هذا الملف، حيث شغل منصب وزير الثقافة والإعلام في 22 إبريل 2017، ثم أصبح مستشارًا في الديوان الملكي، ويمتلك خبرات تمتد لسنوات في العديد من الملفات الهامة.

هيئة تطوير الرياض إلى هيئة ملكية

كما صدر أمر ملكي بتحويل هيئة تطوير الرياض إلى هيئة ملكية في قرار يأتي استكمالًا لقيام هيئات ملكية أخرى في مكة المكرمة والعليا.

وأيضًا، يأتي تأسيس الهيئة الملكية لتطوير الرياض في أعقاب المشاريع الكبرى التي نجحت الهيئة بإطلاقها، ومنها مشروع حديقة الملك سلمان ومشروع الرياض الخضراء ومشروع المسار الرياضي ومشروع الرياض آرت.

وصدرت أوامر ملكية بتعيينات جديدة وإعفاءات، لتؤكد المملكة أنها لا تمنح المناصب تشريفًا بل تكليفًا لمن يستحق ثقة القيادة.

الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي

يأتي إنشاء الهيئة يأتي ضمن ثورة عالمية في هذا المجال تسعى من خلالها الحكومة السعودية إلى أن تكون البيانات هي الاقتصاد المساند للاقتصاد الرئيس.

ويعد إطلاق القيمة الكاملة للبيانات باعتبارها ثروة وطنية لتحقيق طموحات رؤية 2030 من خلال تحديد التوجه الاستراتيحي للبيانات والذكاء الاصطناعي .

وستتعامل الهيئة الجديدة مع جميع الأصول البيانية الموجودة داخل المملكة سواء ألكترونية أو ورقية، وستكون وحدها الجهة المسائلة عن أجندة البيانات الوطنية، وهو ما يلغي تداخل الاختصاصات بين جهات متعددة.

وتم تأسيس الهيئة الجديدة لمعالجة التحديات القائمة والتي يتوافق نموذجها مع أفضل الممارسات العالمية ، كما أن إنشاء الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي وربطها بالملك تأكيد على أهمية البيانات كأولوية وطنية من خلال الإشراف المباشر للقيادة العليا.

أصول وطنية

ومن شأن إدارة البيانات الوطنية استثمارها كأصول وطنية من خلال إدارة البيانات الرقمية وتنميتها وتمكينها وتعزيز قدرات المملكة في تطوير سياسات وضوابط،وتشريعات لإدارة البيانات.

وتسعى الهيئة الجديدة للاستفادة أقصى قدر ممكن من تحول البيانات لنفط القرن ال21 بقيمة تقدر بترليون دولار عالميا في عام 2020، وذلك من خلال الارتقاء بالمملكة إلى الريادة ضمن الاقتصادات القائمة على البيانات والذكاء الاصطناعي.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • ظهر

    11:52 ص
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:48

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:20

  • مغرب

    17:56

  • عشاء

    19:26

من الى