• الإثنين 23 سبتمبر 2019
  • بتوقيت مصر12:23 ص
بحث متقدم

"رقص وأشياء أخرى".. هذا ما يجرى فى «المسابح النسائية»

عرب وعالم

مسابح
مسابح

متابعات-علا خطاب

سلطت عدة تقارير غربية ومحلية الضوء على ما يمسي بـ "مسابح النساء"، أو حمامات السباحة الخاصة بالنساء فقط، لا سيما في دولة لبنان، مرجعين ذلك إلى ارتفاع نسبة التدين في الدول الإسلامية والعادات والتقاليد المحافظة.

وأشارت صحيفة "الأخبار" اللبنانية، إلى أن غالبية رواد مسابح النساء هن من المحافظات، حيث تجد هذه الفئة متنفسًا في هذه المسابح حيث يمكنهن الاستمتاع بالجو المشمس والسباحة بأريحية وارتداء ما يريحهن، فضلاً عن أن منع بعض المنتجعات في لبنان النساء من ارتداء البوركيني "المايوة الشرعي" للسباحة، ساهم في ارتفاع أعداد من يقصدن هذه المسابح.

لكن هناك أخريات يقصدن هذه المسابح لأنهن، ببساطة، خجولات، إذ يجدن حرجًا في عرض أجسادهن أمام الرجال، كما أن هناك غير الراضيات عن أشكال أجسامهن.

في المقابل، فهناك فئة أخرى من قاصدات مسابح النساء يفعلن ذلك لأسباب اجتماعية، إذ يجدن فيها أجواء عائلية أكثر حشمة.

وفي السياق، قالت أحد قاصدات "المسابح المسائية" وتدعي ساندي: "لم أعد أذهب مع الأولاد إلى مسابح مختلطة، مشيرة الى الأجواء المبالغ فيها في هذه المسابح، خصوصًا عند نهاية الأسبوع، حيث يتحول بعضها إلى "ملهى نهاري".

على عكس الشائع، ليست مسابح النساء حكرًا على المسلمات في لبنان، بل المسيحيات أيضاً يقصدنها، وبأعداد كبيرة، بعضهن يرافقن صديقات مسلمات لا يقصدن مسابح مختلطة، فيما أخريات يؤتين لأسباب خاصة، ألا أن هذا التنوع الديني قد دفع بعض مسابح النساء إلى تقديم مشروبات روحية، فيما الموسيقى والأجواء الراقصة حاضرة في غالبيتها، بحسب قول الصحيفة .


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • فجر

    04:25 ص
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:48

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:20

  • مغرب

    17:56

  • عشاء

    19:26

من الى