• الإثنين 16 سبتمبر 2019
  • بتوقيت مصر06:04 م
بحث متقدم

«ادرس في مصر».. هل يقضي على الجامعات الوهمية؟

آخر الأخبار

أرشيفية
أرشيفية

حسن علام

أعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، بدء التشغيل التجريبي لتطبيق «ادرس في مصر» على الهاتف الذكي، الذي يتضمن بيانات كافة مؤسسات التعليم العالي في مصر المعترف بها من قبل وزارة التعليم العالي .

ويهدف التطبيق إلى تقديم جميع المعلومات للطالب وولي الأمر، وأي طالب للخدمة من خلال تطبيق بسيط وسهل الاستخدام على الهاتف المحمول، حيث يساعد الطلبة وأولياء الأمور في معرفة الجهات التعليمية والتخصصات التي يمكن الالتحاق بها وبيانات التواصل معها، بالإضافة إلى بعض المعلومات الأخرى.

ويأتي ذلك في ظل التوجه نحو تقديم خدمة تعليمية متميزة تدعم التواصل بين أطراف العملية التعليمية وخاصة في المرحلة الانتقالية من المرحلة الثانوية إلى التعليم الجامعي العالي.

وأكدت الوزارة، أن إطلاق هذا التطبيق يأتي ضمن سعى الدولة والوزارة نحو التحول الرقمي، واستخدام التكنولوجيات الحديثة في تقديم الخدمات المختلفة، مؤكدًا أن التطبيق يسهم بشكل مباشر في محاربة الكيانات الوهمية التي تدعى تابعيتها لوزارة التعليم العالي.

وأشارت إلى أن التطبيق يساعد أيضًا الطلبة الوافدين والراغبين في الدراسة بمصر من جميع أنحاء العالم في التعرف على المؤسسات التعليمية في مصر، كما يوضح مجالات التخصصات المختلفة والبرامج المميزة المتاحة في مرحلة التعليم الجامعي.

وأوضحت أن التطبيق يتسم بسهولة الاستخدام، ويعمل النظام على نظامي أندرويد و آيفون، كما أنه ثنائي اللغة (عربي/ إنجليزي)، وكذلك يتم استضافة التطبيقات على السحابة الإلكترونية Cloud ، بالإضافة إلى أنه يمكن البحث من خلاله بسهولة وباستخدام محددات بحث مختلفة، فضلًا عن الارتباط مع نظام التنسيق بمراحله المختلفة، وكذلك الارتباط مع بوابة الوافدين، ونظام التقديم والقبول بالجامعات الخاصة.

كما أنه يضم العديد من الصور والفيديوهات التوضيحية لشرح عمليات التسجيل والقبول وخطوات التنسيق.

وقال الدكتور محمد الطيب، مساعد وزير التعليم العالي، إنه يتم إدخال وتحديث بيانات الجامعات أولاً بأول وإضافتها للنظام من خلال مسئولي النظام بالوزارة System Admin بواسطة قاعدة البيانات المصممة بأحدث التقنيات لإدخال وحفظ البيانات بداخلها Back end .

وأشار إلى أن التطبيق يتضمن بيانات كافة مؤسسات التعليم العالي المعترف بها من قبل وزارة التعليم العالي والتي تشمل: «الجامعات الحكومية، الجامعات الخاصة، الجامعات الأهلية، جامعات باتفاقيات دولية، فروع لجامعات أجنبية،الجامعات التكنولوجية، الكليات/ المعاهد التكنولوجية، والمعاهد العليا».

الدكتورة ماجدة نصر، نائب رئيس جامعة المنصورة سابقًا، وعضو لجنة التعليم والبحث العلمي بالبرلمان، أوضحت أن "التطبيق يأتي تماشيًا مع التطورات التكنولوجية والتحول الرقمي الذي تسير الدولة نحوه، وسيسهل أمورًا كثيرة على الطلبة، لا سيما الوافدين".

وأوضحت لـ"المصريون"، أنه "على الرغم من حملات الرقابة والمقاومة للكيانات التعليمية الوهمية، إلا أنها لا زالت منتشرة ويقع البعض فرية لها، والتطبيق سيقضي عليها تمامًا، خاصة أنه سيحصر كافة الكيانات العلمية المعتمدة من الوزارة، وبالتالي سيتم معرفة الوهمي منها".

عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بالبرلمان، وصفت الخطوة بأنها "جيدة، وتأتي في إطار الجهود التي تبذلها الوزارة لتطوير التعليم العالي، وستختصر وقت كثير وستجذب الطلاب، لكن لابد من إتاحتها على موقع الوزارة والإنترنت للجميع".

وأكد فايز بركات، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، أهمية بدء التشغيل التجريبي لتطبيق "ادرس في مصر" على الهاتف الذكي، والذي يقدم بيانات كل مؤسسات التعليم العالي في مصر المعترف بها من قبل وزارة التعليم العالي.

وقال بركات، إن خطوة إطلاق الأبليكشن تتماشى مع توجه الدولة ككل نحو تحقيق المحتوى الرقمي والاعتماد على التكنولوجيا الحديثة وخلق لغة حوار وتواصل بين الحكومة والمواطن، والرد على استفساراته، وتوفير قواعد بيانات سهل التعامل معها من قبل الأفراد العاديين.

وأكد أن التطبيق يحقق اتصالًا في الاتجاهين بين المؤسسات التعليمية والطلاب وأولياء الأمور في فترة تتولد فيها الكثير من الأسئلة حول الكليات والمعاهد الأنسب للطالب وتوفر المعلومات التي كان يحتاج الطالب إلى زيارات متكررة لمقرات الكليات والمعاهد للرد عليها.

عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، أضاف أن توفير مثل هذه التسهيلات والبيانات يحمي الطالب من النصب على أيدي المعاهد الخاصة الوهمية التي تستغل رغبة الطلاب في تحقيق حلم الالتحاق بكليات أو معاهد معينة، تتكسب على حساب أولياء الأمور الراغبين في مساعدة أبنائهم.

الدكتور علي فارس، الخبير التربوي، والباحث في تطوير المناهج وإستراتيجية التعليم، قال إنه "في حال تنفيذ هذا التطبيق بشكل جيد، فإنه سيسهم بشكل كبير في محاربة الكيانات والجامعات الوهمية التي تستغل بعض الطلبة والمواطنين وكذلك بعض الوافدين".

وفي تصريحات إلى "المصريون"، أضاف فارس، أن "التطبيق سيقضي على الشهادات الوهمية التي يحصل عليها البعض مقابل المال للتقديم في وظيفة ما، أو للنصب من خلالها على المواطنين".

وأشار إلى أن "التطبيق سيتمكن الطلبة وأولياء الأمور من معرفة الجامعات المعتمدة من غيره، وبالتالي سيجنبهم الوقوع فريسة للكيانات الوهمية التي تنتشر بشكل كبير".

وأوضح فارس أن "التطبيق سيحمي المواطنين أيضًا وليس الطلبة فقط"، مستدركًا: "البعض أحيانًا يحصل على هذه الشهادات المدفوعة لممارسة مهنة الطب، ما يشكل خطرًا على المواطنين، ومن شأن التطبيق أن يحافظ على صحة المواطنين".

ولفت إلى أن "التطبيق سيفيد أصحاب العمل أيضًا، حيث سيتمكنون عبره من معرفة ما إذا كانت الشهادات مضروبة أو وهمية أم لا".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • مغرب

    06:05 م
  • فجر

    04:20

  • شروق

    05:44

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    15:25

  • مغرب

    18:05

  • عشاء

    19:35

من الى