• السبت 24 أغسطس 2019
  • بتوقيت مصر06:56 ص
بحث متقدم

مع غياب رد حفتر على مقترح الهدنة.. دعوة أممية لاحترام حرمة العيد

عرب وعالم

اشتباكات بين قوات حفتر و تشاديين
اشتباكات بين قوات حفتر و تشاديين

المصريون ووكالات

قالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، السبت، إنها لم تتلق حتى الآن موافقة من اللواء المتقاعد خليفة حفتر، بشأن مقترح الهدنة الإنسانية، داعية كافة الأطراف إلى احترام حرمة عيد الأضحى، الذي يبدأ الأحد.
وقالت البعثة، في بيان، إنه غداة دعوتها إلى هدنة إنسانية، بمناسبة العيد، تلقت ردًا بالموافقة من حكومة الوفاق الوطني، بينما لم تتلق شيئًا من قائد قوات الشرق الليبي حتى الآن.
والخميس، حددت البعثة منتصف ليل الجمعة السبت من هذا الأسبوع آخر موعد لتلقي موافقة مكتوبة من أطراف الحرب على مقترح الهدنة الأممي.
وأعربت البعثة، السبت، عن أسفها لعدم حصولها على ما كانت تصبو إليه خدمًة لليبيين وحرصًا على مصلحتهم.
ودعت كافة الأطراف إلى احترام حرمة العيد، والسماح لليبيين بالفوز ببعض من فرحته وللحجيج عودة مريحة لبلدهم.
وأعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق المعترف بها دوليًا، الجمعة، قبول مقترح وقف إطلاق النار في العاصمة طرابلس (غرب)، خلال أيام العيد.
وتشن قوات حفتر، منذ 4 أبريل/ نيسان الماضي، هجومًا متعثرًا للسيطرة على طرابلس، مقر حكومة الوفاق.
وربط المجلس الرئاسي موافقته على الهدنة بأربعة ضوابط، هي: أن تشمل كافة مناطق الاشتباكات، وحظر نشاط الطيران (الحربي)، وعدم تحريك أية أرتال أو القيام بأي تحشيد، وأخيرًا أن تتولى البعثة الأممية ضمان تنفيذ اتفاق الهدنة ومراقبة أية خروقات.
وقال المبعوث الأممي الخاص بليبيا، غسان سلامة، في تصريح للأناضول نُشر الخميس الماضي، إن خطته لحل النزاع الليبي تمر عبر ثلاثة مراحل.
وأوضح سلامة أن الخطة تتمثل في وقف إطلاق النار، خلال عيد الأضحى كخطوة أولى، ثم اجتماع دولي بمشاركة الدول ذات الصلة، يعقبه آخر للأطراف الليبية.
ومنذ عام 2011، يعاني البلد الغني بالنفط من صراع مسلح على الشرعية والسلطة، يتركز حاليًا بين حكومة والوفاق وحفتر. -

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • ظهر

    12:02 م
  • فجر

    04:03

  • شروق

    05:31

  • ظهر

    12:02

  • عصر

    15:39

  • مغرب

    18:33

  • عشاء

    20:03

من الى