• الثلاثاء 20 أغسطس 2019
  • بتوقيت مصر06:09 م
بحث متقدم
أكبر خدعة للصين وروسيا..

مصيدة ترامب لأحدث الأسلحة الروسية

عرب وعالم

ترامب
ترامب

علي محمود

يفكر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في إبرام اتفاقية مع روسيا والصين بشأن تقييد الأسلحة النووية؛ بعد أن تحدث عن ذلك في اليوم الذي توقفت فيه عن العمل رسميًا المعاهدة الروسية الأمريكية حول التخلص من الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى.

وذكر الكاتب أندريه ريزتشيكوف، في "فزغلياد"، حول خدعة لجر الصين وروسيا إلى اتفاقية صواريخ جديدة لمصلحة الولايات المتحدة فيما نشرت الأخيرة تنشر صواريخها قرب حدود الدولتين.

وقال النائب الأول لرئيس أكاديمية المشكلات الجيوسياسية، قسطنطين سيفكوف، لـ"فزغلياد"، إن ترامب وعد بتحقيق تفوق نووي أمريكي مطلق، على روسيا والصين. وهناك طريقتان لحل هذه المشكلة: إنتاج غير مقيد لمزيد من السلاح، أو تقييده باتفاقيات.

ووفقًا لسيفكوف، فإن مشكلة الولايات المتحدة الأولى هي تكنولوجيا تخصيب اليورانيوم؛ فهي لا تتخلف فقط عن روسيا إنما وكوريا الديمقراطية بل وإيران. هذا ما يجعل الأمريكيين عاجزين عن زيادة الرؤوس الحربية النووية بسرعة؛ و"لذلك قررت الولايات المتحدة إبرام اتفاقية مع روسيا والصين"؛ فالأمريكيون يشعرون بالقلق من الصواريخ الصينية المتوسطة وقصيرة المدى، ومن الصاروخ الروسي الثقيل "سارمات" الذي يصل مداه إلى عشرات آلاف الكيلومترات، وأفانغارد فرط الصوتي، والطوربيد بوسيدون، اللذين يمكنهما بمساعدة رأس حربي هائل القدرة "إيصال أمريكا إلى عتبة الفناء".

فيما يريد الأمريكيون تكبيل أيدي روسيا بمعاهدة جديدة تمنع نشر أحدث الأسلحة، و "في نفس الوقت إطلاق أيديهم في نشر صواريخ متوسطة وقصيرة ، وإنتاج أسلحة نووية تقليدية من أجل تحقيق تفوق مطلق على العالم".

وختم سيفكوف بالقول: "سيطلب الأمريكيون من روسيا التخلص من طوربيدات بوسيدون، وسوف يسعون إلى منع نشر مجمعات أفانغارد وصواريخ سارمات. ومن الصين، سينتزعون تخفيض حاد في الصواريخ متوسطة المدى".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • مغرب

    06:38 م
  • فجر

    03:59

  • شروق

    05:28

  • ظهر

    12:03

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    18:38

  • عشاء

    20:08

من الى